أخبار عاجلة

شركات السيارات تطور بنيتها التحتية استعدادًا للكهرباء

شركات السيارات تطور بنيتها التحتية استعدادًا للكهرباء
شركات السيارات تطور بنيتها التحتية استعدادًا للكهرباء

[real_title] بدأت الكثير من الشركات إعداد بنية تحتية للسيارات الكهربائية، وذلك بالتزامن مع ظهور العديد من الموديلات التي تعمل بالكهرباء في مص وطرحها رسميًا للبيع في الأسواق.

 

وشملت تجهيزات الشركات إعداد مراكز صيانة ومحطات شحن في كافة أنحاء الجمهورية، وذلك لتشجيع المستهلكين على التحول نحو السيارات التي تعمل بالكهرباء، وخاصة مع موجة غلاء البنزين التي ستشهدها مصر في شهر يوليو القادم.

 

وقال محمد بدوي، الرئيس التنفيذي لشركة ريفولتا إيجيبت لتسويق تكنولوجيا السيارات الكهربائية،إن الشركة تعمل على زيادة محطات شحن السيارات الكهربائية في مصر، وتستهدف الوصول إلى 300 نقطة قريبًا.

 

وأضاف بدوي أن المرحلة الأولى من خطة إنشاء شبكة شحن السيارات الكهربائية تشمل65 محطة بـسبع محافظات، والمرحلة الثانية الحالية وهي تركيب محطات الشحن لتغطي منطقة الدلتا بالكامل، وفي مارس 2020 ستنطلق المرحلة الثالثة والأخيرة، والمقرر لها تغطية مناطق الصعيد.

 

وتوقع بدوي زيادة الإقبال على السيارات الكهربائية الفترة القادمة، خاصة في ظل الاتجاه العالمي نحو الاعتماد على البنزين بسبب ارتفاع سعره وتأثيره سلبيًا على البيئة.

 

وكانت قد سمحت مؤخرًا باستيراد سيارات الركوب المستعملة التي تعمل بمحرك كهربائية، وذلك تشجيعا للسوق المحلى للتوجه نحو إستخدام تلك السيارات الصديقة للبيئة خاصة وأنها لا تستخدم أى مصدر من مصادر الوقود التقليدية (السولار، البنزين)، وتتميز بتكلفة أقل من السيارات التقليدية.

 

وطرحت مؤخرًا العديد من الشركات لموديلات كهربائية جديدة في وقامت بالتجهيز للبنية التحتية لخدمة هذا النوع من السيارات، وضمت قائمة الشركات كلًا من بي إم دبليو وهيونداي وتسلا  ونيسان وزوتي.

 

وقال فريد الطوبجي رئيس مجلس إدارة المجموعة البافارية للسيارات، وكيل سيارت بي إم دبليو في مصر إن الشركة قامت بتجهيز دخول السيارات الكهربائية إلى السوق  وذلك عن طريق إنشاء مراكز الخدمة الخاصة بالسيارات الكهربائية، وتدريب العاملين على صيانة هذا النوع من السيارات.

 

وأضاف الطوبجي أن الشركة ستعمل مع على تطوير البنية التحتية لهذا النوع من السيارات، وذلك حتى تتواكب مع ما يسير عليه العالم بالكامل من الاعتماد على هذا النوع من السيارات.

 

وتعد السيارات الكهربائية أحد عوامل التحول نحو الثورة الصناعية الرابعة ، وتعتمد السيارة على بطاريات ليثيوم لتزويدها بالطاقة فضلًا عن توافر نوع هجين يسمع بالعمل بالبنزين والكهرباء معًا، وحاليا أقرت عشرات من دول العالم قوانين تتيح للمواطنين استخدام هذه السيارات أخرهم دولة الإمارات العربية، بالإضافة إلى فرنسا التي أعلنت مؤخرا عن حظر بيع سيارات جديدة تعمل بالغاز أو البنزين، أو الديزيل، بحلول 2040.

 

من جانبه قال حسن دسوقي رئيس مجلس إدارة شركة درشال  للصناعة إن الشركة تعمل على توسعة قاعدة محطات شحن السيارات في مصر ، وذلك حتى تصل إلى2000 محطة موزعة على مختلف محافظات الجمهورية.

 

أضاف دسوقي أن الشركة تعمل على تطوير تقنيات الشحن بالكهرباء وتوفير بنية قوية لها ، وذلك حتى تخدم مستخدمي هذا النوع من السيارات في المستقبل.

 

ويأتي الاتجاه نحو السيارات الكهربائية بالتزامن مع قرب المرحلة الثالثة من رفع الدعم عن الموارد البترولية في شهر يونيه القادم، والذي  تم تخفيضه في الموزانة العامة الحالية من  89 مليار جنيه إلى 52.8 مليار جنيه.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عن المنظومة الجديدة.. خبراء: مساعٍ حكومية لإعادة القطن للأسواق العالمية