أخبار عاجلة
اخبار التقنيه إتش بي تكشف عن حاسب HP Chromebook 15 -

«البترول» توضح حقيقة أسعار الوقود الجديدة خلال يونيو المقبل

«البترول» توضح حقيقة أسعار الوقود الجديدة خلال يونيو المقبل
«البترول» توضح حقيقة أسعار الوقود الجديدة خلال يونيو المقبل

[real_title] قال حمدي عبدالعزيز المتحدث الرسمي لوزارة البترول والثروة المعدنية إنه لا يوجد أساس من الصحة للأرقام التي يجري تداولها على بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي على أنها أسعار جديدة للوقود في السوق المحلي خلال شهر يونيو المقبل.

 

وأوضح عبدالعزيز، في بيان مساء اليوم الأربعاء، أن كل ما نشر هو مجرد تكهنات غير حقيقية ولا يعتد بها على الإطلاق.

 

وأكد على أنه في حالة وضع أو تحديد أي أسعار جديدة للوقود، في إطار برنامج المعلن منذ عام 2014 لإصلاح هيكل التسعير للمنتجات البترولية، فإنه يجرى الإعلان بوضوح وشفافية عن تلك الاسعار بقرارات رسمية صادرة عن مجلس الوزراء.

 

وأشار إلى أن السلع الحيوية التي تمس حياة المواطنين اليومية ليست مجالا للتكهن والاختلاق ونشر الشائعات.

 

وأهاب المتحدث الرسمي لوزارة البترول بالمواطنين عدم الانسياق وراء تلك الشائعات التي تهدف لإثارة الرأي العام وخلق حالة من البلبلة.

 

وكشف صندوق النقد الدولي السبت الماضي  أن مصر سترفع أسعار الوقود لتصل إلى سعر التكلفة في منتصف شهر يونيو المقبل.

 

وأضاف صندوق النقد، في تقرير المراجعة الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي لمصر، أن "السلطات المصرية تعهدت بالوصول بسعر الوقود لسعر التكلفة في منتصف يونيو المقبل".

 

وبحسب التقرير فإن لن ترفع أسعار الغاز المسال والوقود المستخدم في المخابز وفي توليد الكهرباء.

 

وقال التقرير إن أسعار الوقود الحالية في مصر تبلغ ما بين 85 إلى 90% من سعر تكلفتها.

 

وبحسب ما ذكرته المصرية في تقرير المراجعة فإنها ستضطر إلى تطبيق زيادة إضافية في أسعار الوقود لتصل به إلى نسبة 100% من سعر التكلفة في منتصف شهر يونيو المقبل، ما عدا أسعار الغاز المسال والوقود المستخدم في المخابز وفي توليد الكهرباء.

 

وفي ديسمبر الماضي أعلنت تطبيق آلية التسعير التلقائي على بنزين 95 أوكتان وفي نهاية الشهر الماضي راجعت أسعار البنزين وفقًا للآلية وقررت تثبيته عند سعره الحالي.

 

وبحسب التقرير فإن تطبيق آلية التسعير التلقائي على بقية المنتجات الأخرى من المواد البترولية سيكون في 5 يونيو المقبل على أن يحدث أول تعديل للأسعار وفقًا للآلية في سبتمبر 2019.

 

وتعهدت في التقرير أن تلغي الدعم نهائيًا عن المواد البترولية التي سترفع أسعارها بحلول يونيو المقبل.

 

وآلية التسعير التلقائي للمواد البترولية ببساطة، تقوم على وضع معادلة سعرية، تشمل أسعار البترول العالمية، وسعر صرف الجنيه أمام ، بالإضافة إلى أعباء التشغيل داخل مصر، بحيث تسمح بارتفاع وانخفاض سعر المنتج، بحسب التغير في عناصر التكلفة، بما يساهم في خفض تكلفة دعم الطاقة في الموازنة العامة للدولة.

 

وشهدت  أسعار المواد البترولية ارتفاعا ثلاث مرات منذ قرار تعويم الجنيه، الأولى في نوفمبر 2016 بالتزامن مع القرار، والأخرى في نهاية يونيو 2017، ثم في يونيو 2018 وذلك ضمن خطة تستهدف إلغاءدعم الطاقة فيما عدا البوتاجاز بنهاية يونيو 2019، بحسب برنامج الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه مع صندوق النقد الدولي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق صندوق النقد: المخاطر على الاستقرار المالي العالمي تتزايد
التالى بالأسعار.. سيارات أصحابها مستبعدون من دعم الحكومة