أخبار عاجلة
مصدر: انبي يوافق على بيع رامي صبري لبيراميدز -
آيس كريم بالشطة.. أحدث تقاليع السوريين -

ماذا يعني إدخال «الصكوك» كأداة مالية جديدة فى سوق المال؟

ماذا يعني إدخال «الصكوك» كأداة مالية جديدة فى سوق المال؟
ماذا يعني إدخال «الصكوك» كأداة مالية جديدة فى سوق المال؟

[real_title] قال خبراء ومحللون ماليون، إن تعديلات قانون سوق المال الأخيرة وخاصة إدخال الصكوك كأداة مالية جديدة فى أسواق المال، خطوة إيجابية من جانب لتشجيع الاستثمار، وزيادة المتعاملين فى البورصة المصرية، وإتاحة أدوات تمويل جديدة أمام الدولة والمستثمرين بدلا من الاقتراض من البنوك.

 

ووافق ، مؤخرا، على تعديلات مشروع قانون سوق المال رقم 95 لسنة 1992، ومن أبرزها إدخال أدوات مالية جديدة لسوق المال المصري من بينها، الصكوك والسماح بإنشاء بورصة للسلع والعقود الآجلة، حيث تضمنت التعديلات تنظيم إصدار الصكوك وتداولها كأحد أنواع الأوراق المالية التي ينظم طرحها للاكتتاب العام أو الخاص وتداولها ضمن قانون سوق رأس المال مع إعفائها من ضريبة القيمة المضافة.


ونتيجة لذلك ألغى قانون الصكوك رقم 10 لسنة 2013، لإتاحة أدوات مالية جديدة للاستثمار تعمل على جذب شريحة كبيرة من المستثمرين المحليين والعرب مثل البنوك الإسلامية وشركات التأمين التكافلي والتي ترفض الاستثمار في أدوات الدخل الثابتة.

 

وقالت وزيرة الاستثمار، سحر نصر، إن هذه التعديلات تهدف إلى التوافق مع القواعد والمعايير الدولية، وإتاحة أدوات مالية جديدة بالسوق المصرى، وتحقيق الشمول المالى، وتفعيل دور القطاع المالى غير المصرفى، بحيث يكون محركًا اساسيًا للنمو الاقتصادى من خلال حزمة من الإصلاحات.
 

ما هى الصكوك؟
الصكوك هي أحد أشكال الاستثمار والتمويل المتوافقة مع الشريعة الاسلامية، والاستفادة منها لا تقتصر على القطاع الخاص بل امتدت إلى القطاع العام سواء الحكومات أو المؤسسات الحكومية التابعة لها في تمويل مشاريعه.


وليست الصكوك دائمة طالما الشركة المصدرة لها قائمة، كما هو الحال بالنسبة للأسهم، بل هي مرتبطة بأجل تجري تصفيتها عند بلوغه، بالطرق المنصوص عليها في نشرة الإصدار باعتبارها أداة تمويلية وتمثل ملكية المشروع الذي أصدرت من أجله.


ولحامل السهم عند تصفية الشركة التي يساهم فيها، حصته من أصولها بعد تسديد ما عليها من ديون، مع العلم أن السهم جزء من رأس مال الشركة، والشركات ليس لها عادة تاريخ للتصفية لأن الغرض من إنشائها هو الاستثمار والتوسع والاستمرارية إلى أجل غير مسمى.


أما الصكوك فإنها تختص عادة بمشاريع لها تاريخ انتهاء وتاريخ ابتداء، وحامل الصك ممول للشركة المصدرة، أما مالك السهم فهو شريك ومالك لحصة مشاعة في رأس مال الشركة.

 

كما أن مالك الصك يتأثر بنتيجة أعمال الشركة أو المشروع ويشارك في تحمل الأخطار، فله المكاسب التي يحققها المشروع وعليه الغرامات التي يتعرض لها، وهذه الخصائص من أهم الفوارق بين الصكوك الإسلامية والسندات.


تنشيط البورصة 
فى هذا الصدد، قال الدكتور سرحان سليمان، الخبير الاقتصادي، إن الصكوك نوعان، إما أن تستخدم كأداة مالية فى سوق المال، أو تستخدم كأداة دين.


وأوضح سليمان، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن تعديلات قانون سوق المال الأخيرة استهدفت إضافة الصكوك كأداة مالية جديدة وليست كأداة دين، وبالتالي فإن تريد تشجيع الاستثمار فى البورصة وزيادته بشكل أكبر من الوضع الحالي.


ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن هذا التعديل سيؤدى إلى زيادة حركة الاستثمار فى البورصة المصرية لأن الصكوك تعتبر أكثر ضمانا من الأوراق المالية الأخرى، بجانب أنها أكثر رواجا لأنها ذو فائدة متأرجحة وتأخذ الصبغة الإسلامية فتعطى مزيد من الارتياح لدى المستثمرين المصريين.


ورغم تنشيطها لحركة الاستثمار فى البورصة والأوراق المالية، إلا أنها لا تضيف للناتج المحلي الحقيقي شيئا، لأنها مجرد أوراق مالية، إلا فى حالة واحدة فقط وهى إنشاء شركة جديدة أو توسعات فى شركة قائمة بالفعل، بحسب سليمان.


زيادة السيولة
خبير أسواق المال، سمير رؤوف، قال إن الصكوك إحدى أدوات التمويل المعمول بها عالميا، وتعني شهادة ائتمانية تثبت حق ملكية في أصل معين.


وأضاف رؤوف، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الصكوك تعد أيضا وثائق متساوية القيمة عند إصدارها ويمكن تداولها ولا تقبل التجزئة، حيث تمثل حصصا شائعة في ملكية منافع أو خدمات أو في موجودات مشروع معين أو نشاط استثماري خاص، ويُراد بذلك تحويل الأدوات المالية والموجودات من الأصول والعقود كعقود الاستهلاك والإيجارات إلى صكوك متداولة تحقق ربحا.


ولفت خبير أسواق المال، إلى أن الصكوك لها أنواع متعددة ولكن أشهرها، الصكوك الإسلامية، مؤكدا أن إدخالها كأحد الأدوات المالية فى سوق المال المصري يؤثر إيجابيا على زيادة السيولة فى السوق، واستقطاب فئات جديدة من راغبى التمويل بالصكوك.


تستغرق بعض الوقت
نادى عزام، خبير أسواق المال، قال إن سوق المال المصرية قد تستغرق بعض الوقت كى تستوعب الأداة المالية الجديدة، إلا أنه من المتوقع أن تساهم الصكوك فور بدء العمل بها فى تدفق رؤوس أموال جديدة لم تكن داخل منظومة السوق.


وأوضح عزام، فى تصريحات صحفية، أن هناك فارقا كبيرا بين الأسهم والصكوك، مؤكدًا أن الصكوك هى أداة مالية تصدر من أجل إقامة مشاريع غير دائمة ولها تاريخ انتهاء وتاريخ ابتداء، كما أن حامل الصك ممول للشركة المصدرة، أما مالك السهم فهو شريك ومالك لحصة مشاعة فى رأس مال الشركة، مؤكدا أن الصك أقرب ما يكون فى طبيعته للسند.


وأضاف خبير أسواق المال، أن السندات هى أوراق مالية تمنح فوائد، كما أن مشترى السند لا يتأثر بنتائج أعمال الشركات ولا بمركزها المالى فى حالة الخسائر، فى حين أن مالك الصك يتأثر بنتيجة أعمال الشركة أو المشروع ويشارك فى تحمل الأخطار، فله المكاسب التى يحققها المشروع وعليه الغرامات التى يتعرض لها. 


وطالب عزام، بضرورة الاستفادة من تجارب الدول المجاورة فى سوق الصكوك لاسيما منطقة الخليج، مطالبًا بضرورة المسارعة بتفعيل تلك الأداة المالية، ومتوقعًا أن تلجأ الشركات العقارية لإصدار الصكوك لتمويل مشروعاتها.


بديل عن البنوك 
أحمد يونس، رئيس الجمعية العربية لأسواق المال، قال إن تفعيل الصكوك سوف يتيح للمشروعات أداة تمويلية جديدة، مشيرًا إلى أنها سوف تمثل بديلا أفضل عن الاقتراض من البنوك.


وأضاف يونس، أنه فى نشرة الاكتتاب الخاصة بالصكوك يجب أن تتضمن شهادة بالتصنيف الائتمانى للإصدار من إحدى جهات التصنيف المعتمدة لدى الهيئة، وهو ما يعد بمثابة ضمان بقوة الصك، ويساهم فى بث الثقة فى نوعية الصكوك المصدرة، ومن خلال تلك الشهادة سوف يحدد المتعامل درجة المخاطرة التى يتعرض لها خلال فترة التعاقد.


وأوضح أن القانون الجديد وضع ضوابط وشروطا عند إصدار صكوك لأى نشاط أو مشروع بضرورة التقيد قبل الموافقة على إصدارها بإعداد دراسة جدوى للتأكد أن المشروع يدر دخلا، وأنه يدار عبر إدارة متخصصة وذات خبرة عالية، إضافة إلى ضرورة أن يتم إعداد حسابات مالية مستقلة عن الأنشطة أو المشروعات الأخرى الخاصة بالجهة المصدرة والجهة المستفيدة وذلك بصورة دورية، كما يتم مراقبتها عبر مراقب حسابات مسجل لدى الهيئة العامة للرقابة المالية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الطلاق التجاري بين أمريكا وكندا.. رسوم جمركية ومراجعة «نافتا»