أخبار عاجلة
وزير الرياضة يحذر الزمالك من انعقاد العمومية -

خبراء عن «إيني»: استغلت امتيازات و«مصت دم مصر»

خبراء عن «إيني»: استغلت امتيازات و«مصت دم مصر»
خبراء عن «إيني»: استغلت امتيازات الحكومة و«مصت دم مصر»

[real_title] أثار بيع شركة إيني الإيطالية جزء جديد من حصتها فى حقل ظهر للغاز الطبيعي، الكثير من الجدل حيث إن هذه المرة تعتبر الثالثة التى تبيع فيها الشركة جزء من حصتها فى الحقل.


وأعلنت "إيني"، اكتمال بيع حصة جديدة في حقل "ظهر" نسبتها 10%، بحيث يكون فرصة لاستبدالها بأصول أخرى.

 

ولم يحدد المدير المالي للشركة فى تصريحات لوكالة رويترز، هوية المؤسسة أو الدولة، التي تم بيع الحصص لها أو التي تنوي بيع الحصص الإضافية لها.


ووفقا للتعاقد فإن شركة إيني صاحبة منطقة امتياز حقل ظهر بنسبة ١٠٠٪، وأنها المرة الثالثة التي تبيع فيها الشركة جزءًا من حصتها، لأنه سبق بيع ١٠٪ إلى بي بي البريطانية و٣٠٪ لشركة روس نفت الروسية ليتبقى ٥٠٪ من حصتها في منطقة الامتياز بالحقل.


وبحسب الاتفاقية الموقعة بين وزارة البترول والشركة الإيطالية، فإن الغاز المستخرج من حقل ظهر، يتم تقسيمه بنسبة 40% لـصالح شركة إينى لاسترداد التكاليف، والـ60% المتبقية من الغاز يتم تقسيمها بين إينى التى ستحصل على  35% منها، ولشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" تحصل على 65%.


وكان وزير البترول، طارق الملا، أعلن مؤخرا، بدء ضخ الغاز الطبيعي الفعلي من الآبار البحرية بحقل ظهر إلى المحطة البرية الجديدة بمنطقة الجميل ببورسعيد، بعد نجاح اختبارات التشغيل بطاقة 400 مليون قدم يوميا.


وبدخول حقل ظهر الخدمة، زاد إنتاج مصر من الغاز إلى حوالي 5.1 مليار قدم مكعبة يوميا في 2017 مقارنة بـ 4.4 مليار قدم مكعبة في 2016.


بيزنس
من جانبه، قال الدكتور إبراهيم زهران، وكيل وزارة البترول السابق، إن بيع شركة إيني الإيطالية جزء جديد بنسبة 10% من حصتها بحقل ظهر، لا علاقة له بالتفاؤل بإنتاج الحقل المتوقع من الغاز.


وأضاف زهران، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن ما تم لا يخرج عن كونه "بيزنس"، حيث إن الشركة الإيطالية وجدت أمامها فرصة جيدة لكسب مزيد من الأرباح فى حقل ظهر، فوافقت على بيع جزء من حصتها فى الحقل، مشيرا إلى أن الشروط والامتيازات التى أعطتها المصرية لهذه الشركة رفعت أسهمها وسعرها بشكل كبير فى السوق العالمي، ولذلك استغلت الفرصة وباعت جزء جديد من حصتها.


وتابع "اتفاق مع إيني مكنتش تحلم بيه وخلى السهم بتاعها يطلع فى السما، وانتظرت لغاية ما مصت دم مصر وباعت جزء من نصيبها، وهتبيع باقى حصتها بالتدريج خلال الفترة المقبلة كلما وجدت الفرصة مناسبة.. الناس دى بتحسبها بالورقة والقلم ولو مش كسبان من البيع مش هيبيع".


لا جدوى اقتصادية
الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، قال إن بيع شركة إيني جزء جديد من حصتها فى حقل ظهر جاء نتيجة عدة أسباب.


وأوضح النحاس، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن البيع قد يكون بسبب عدم وجود جدوى اقتصادية بالنسبة لها من حقل ظهر وإلا ما باعت حصتها، وقد يكون بسبب التكلفة المالية العالية التى تتحملها ولم تجد مردود منذ بدء العمل فى الحقل، لأن ما تم استخراجه من الغاز حتى الآن يعتبر تشغيل تجريبي، وأمامنا سنة أو اثنين حتى يكون للإنتاج جدوى اقتصادية.


وتابع "قد يكون سبب البيع خوف شركة إيني من عدم الحصول على مستحقاتها من مصر والدليل على ذلك تطمينات الرئيس عبدالفتاح خلال افتتاح حقل ظهر مؤخرا، للشركات الأجنبية بتسديد مستحقاتها عندما قال اسدد الإلتزامات اللي علينا ولا أخلي الأسعار طيبة؟.. البلاد مش بتيجي بالكلام والدلع، البلاد بتتبني بالصبر".


وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن التوسعات الجديدة للشركة فى بعض الحقول الأخرى فى بلاد مجاورة مثل قبرص أو غيرها من الممكن أن تكون أحد الأسباب أيضا، لأنها تحتاج إلى أموال كبيرة.

 

ويعد مشروع ظهر مشروع الأرقام القياسية، حيث استغرق 28 شهراً منذ تحقيق الكشف وبدء باكورة الإنتاج وهو يمثل إنجازاً فريداً من نوعه مقارنة بالاكتشافات المماثلة على مستوى العالم والتي يستغرق تنفيذها من 6 إلى 8 سنوات، بالإضافة إلى ضخامة استثماراته والتي تبلغ 12 مليار دولار على مدار عمر المشروع، وفقا لوزير البترول طارق الملا.


أبرز المعلومات عن حقل ظهر:


- يعد أكبر حقل غاز في البحر المتوسط تم اكتشافه.
 

- تم حفره على عمق 1450 متر ووصل إلى عمق 4131 متر من المياه الإقليمية المصرية.
 

- تتوقع شركة إيني أن يحتوي الحقل على 30 تريليون قدم مكعب من الغاز ما يمثل 5.5 مليار برميل من البترول المكافىء.
 

- يضيف الحقل مليار قدم مكعب يوميا من الغاز مع تشغيل المرحلة الأولى للإنتاج في يونيو المقبل.
 

- يوفر لمصر حوالي 280 مليون دولار شهريا، قيمة استيراد الغاز الطبيعي المسال بجانب حقول الإسكندرية.
 

- يرتفع إنتاج حقل ظُهر إلى 2.7 مليار قدم مكعبة يوميا في عام 2019، وهو نصف إنتاج مصر الحالي من الغاز تقريبا.
 

- يضيف الحقل نحو 30 تريليون قدم مكعبة كاحتياطات قابلة للاستخراج. 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد وقف مصر استيراد الغاز المسال.. هل حدث اكتفاء ذاتي؟