اخبار التقنيه جوجل للتسوق لا تزال تلحق الضرر بمنافسيها

جوجل للتسوق لا تزال تلحق الضرر بمنافسيها

زعمت دراسة جديدة أن خدمة جوجل للتسوق عبر الإنترنت لا تزال تلحق الضرر بمنافسيها في الاتحاد الأوروبي، وذلك بالرغم من الإجراءات التنظيمية قبل ثلاث سنوات، التي قادت شركة البحث العملاقة إلى تغيير ممارساتها.

وأظهر تحليل لأكثر من 10 مليارات نقرة أن أقل من 1 في المئة من حركة المرور عبر خدمة جوجل للتسوق يتم توجيهها حاليًا إلى مواقع التسوق المقارنة المنافسة، مثل (Kelkoo) و (Idealo).

وبحسب البحث، فقد انخفضت رؤية وربحية منافسي جوجل إلى النصف في السنوات الثلاث منذ أن قامت جوجل بتحديث سياستها لمنح المنافسين الوصول إلى منصتها للتسوق بعد فرض عقوبة من الاتحاد الأوروبي على السلوك المناهض للمنافسة.

وجاء إصلاح جوجل للتسوق في عام 2017 بعد أن فرضت المفوضية الأوروبية غرامة قياسية على عملاقة البحث بلغت 2.4 مليار يورو بسبب شكاوى إساءة الاستخدام، ومع ذلك، فإن الإجراءات التي اتخذتها رداً على الحملة لم تفعل الكثير لتهدئة مخاوف المنظمين.

وتمثل الدراسة التي أجرتها (Lademann & Associates) أول بحث تجريبي شامل يُظهر أن الحل الذي اختارته جوجل لا يزال يشكل تهديدًا للمنافسة.

وما يزال منافسو جوجل يعانون من الحرمان بالرغم من التغييرات، وذلك لأن القوائم داخل وحدات جوجل للتسوق – المربعات التي تظهر أعلى نتائج البحث الرئيسية – ترتبط مباشرة بمواقع تجار التجزئة، متجاوزة مواقع مقارنة الأسعار.

وتوضح الدراسة أن أقل من 1 في المئة من المستخدمين الذين ينقرون على مربعات جوجل للتسوق سيرون أي موقع ويب منافس لمقارنة الأسعار، وذلك لأن صناديق جوجل ترتبط مباشرة بمواقع التجار فقط.

وأضافت أن نتائج البحث الرئيسية في جوجل، التي تُعد مصدرًا رئيسيًا للزيارات، لم تتأثر أيضًا بالتغييرات، مما يعني أن تغييرات جوجل الشاملة لم تحسن الوضع التنافسي مطلقًا.

ورفضت اللجنة دائمًا فكرة جوجل بأن القضية تتعلق بالوصول إلى وحدة جوجل للتسوق، وأصرت على أنها تتعلق بالمعاملة المتساوية داخل صفحات نتائج البحث العامة بالكامل في جوجل.

وتعترض عملاقة البحث على الغرامة وتصر على أنها ليست مخالفة لقواعد المنافسة.

ويأتي البحث، الذي يتضمن بيانات من موقع (Idealo) الألماني، و (Kelkoo) البريطاني، و (Ceneo) البولندي، قبل قرار المحكمة العامة المتوقع في نهاية العام على أقرب تقدير.

وفي جلسة استماع استمرت ثلاثة أيام في لوكسمبورغ في شهر فبراير، قال توماس جراف (Thomas Graf)، الشريك في شركة المحاماة (Cleary Gottlieb) بالنيابة عن جوجل: قانون المنافسة لا يتطلب من جوجل كبح الابتكار أو المساس بجودته لاستيعاب المنافسين.

وقالت مفوضة المنافسة في أوروبا في شهر نوفمبر الماضي: إن تغييرات جوجل ليست مفيدة، ولا نرى الكثير من الزيارات للمنافسين القادرين على البقاء عندما يتعلق الأمر بمقارنة التسوق.

ومع ذلك، قال أوليفييه جيرسينت (Olivier Guersent)، المدير العام لوحدة المنافسة في الاتحاد الأوروبي: إن المسؤولين يرون تطورات إيجابية بعد أن قدمت جوجل المزيد من الخيارات في وحدة التسوق الخاصة بها.

واستشهد جيرسينت ببيانات تظهر أن 83 في المئة من وحدات التسوق تشمل منافسًا آخر على الأقل ونحو 47 في المئة من النقرات تذهب إلى تلك الوحدات.

وقالت جوجل عن الدراسة: هذه الأرقام تتجاهل حقائق قرار التسوق، وعملت التغييرات بنجاح لمدة ثلاث سنوات، وحققت مليارات النقرات لأكثر من 600 خدمة مقارنة للتسوق، وتخضع لمراقبة مكثفة من مفوضية الاتحاد الأوروبي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار التقنيه جوجل تعلن رسميًا عن هاتفي Pixel 5 و Pixel 4a 5G