اخبار التقنيه بوينغ تنجح في إطلاق مركبة ستارلاينر الفضائية

بوينغ تنجح في إطلاق مركبة ستارلاينر الفضائية

بعد ما يقرب من عامين ونصف العام من إطلاقه الأول المخطط له، والذي لم يحدث، نجحت شركة بوينغ في إطلاق المركبة الفضائية الجديدة للركاب، ستارلاينر، إلى الفضاء.

ومن المفترض أن تصل ستارلاينر إلى المدار الصحيح الذي تحتاجه للوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

ويمثل الإطلاق الناجح بداية رحلة تجريبية حاسمة للمركبة من المفترض أن تنطلق خلال الأسبوع المقبل في الفضاء. وتساعد هذه الرحلة في إثبات ما إذا كانت الكبسولة قادرة على نقل البشر إلى الفضاء يومًا ما.

وتمثل ستارلاينر مركبة فضائية طورتها شركة بوينغ بالشراكة مع وكالة ناسا، وذلك للمساعدة في نقل رواد فضاء الوكالة من محطة الفضاء الدولية وإليها.

كما أنها واحدة من مركبتين، إلى جانب Crew Dragon من شركة سبيس إكس، التي ساعدت ناسا في تمويلها من أجل تحويل النقل الفضائي من الحكومة إلى الشركات التجارية.

ولكن قبل أن يتمكن رواد فضاء ناسا من ركوب ستارلاينر، تريد وكالة الفضاء من الشركة أن تثبت أن الكبسولة يمكنها أداء جميع مهام مهمة رحلات الفضاء العادية دون وجود طاقم على متنها.

وحاولت شركة بوينغ أداء نفس الرحلة هذه غير المأهولة في شهر ديسمبر من عام 2019. ولكن عانت تلك المهمة من سلسلة من مواطن الخلل في البرامج.

ولم تصل الكبسولة أبدًا إلى محطة الفضاء الدولية، واضطرت الشركة إلى استرجاعها، وفشلت في إثبات قدرتها على الالتحام بمحطة الفضاء الدولية.

ووافقت بوينغ على إعادة الرحلة واقتربت من إطلاقها مرة أخرى في الصيف الماضي. ولكن أوقفت الشركة الرحلة قبل ساعات من الإقلاع بعد اكتشاف بعض صمامات الوقود التي لا تعمل بشكل صحيح. وكان على الشركة إعادة ستارلاينر إلى المصنع لمعالجة المشكلة.

ووصلت ستارلاينر الآن إلى المدار. وقالت الشركة خلال البث المباشر للإطلاق: ستارلاينر في مدار دائري مستقر في طريقها إلى محطة الفضاء الدولية.

ولكن لا يزال أمامها الكثير لإثباته. وتحتاج بعد ذلك إلى إظهار أنه يمكنها الالتحام تلقائيًا بمحطة الفضاء الدولية، وذلك باستخدام أجهزة الاستشعار الموجودة على متنها لتوجيه نفسها إلى منفذ الإرساء المفتوح. كما تحتاج بعد ذلك إلى فك الإرساء والعودة والهبوط بأمان على الأرض. 

ومع ذلك، أظهرت بوينغ أنها تغلبت على ما يبدو على المشكلات التي واجهتها في عام 2019. وتم إطلاق ستارلاينر إلى الفضاء بالاعتماد على صاروخ Atlas V، الذي تديره United Launch Alliance.

كسبولة بوينغ تتجه نحو محطة الفضاء الدولية

لا يبدو أن الشركة تواجه أي مشكلة في صمامات الوقود هذه المرة، التي تسببت في إلغاء آخر عملية إطلاق لها في شهر أغسطس من عام 2021.

وقبل هذه الرحلة، استبدلت بوينغ الصمامات وأضافت مادة مانعة للتسرب لمنع دخول الرطوبة إليها والتسبب في مشاكل.

وتقضي ستارلاينر الوقت الآن في الفضاء، وترفع مدارها تدريجيًا، قبل محاولة الالتحام بمحطة الفضاء الدولية. ويراقب أعضاء الطاقم على متن المحطة الفضائية نهجها.

وإذا نجحت في ذلك، فإنهم يفتحون الفتحة لأخذ بعض البضائع الموجودة داخلها. ويوجد أيضًا داخل ستارلاينر أجهزة استشعار تساعد في جمع البيانات لتحديد كيف قد تكون الرحلة للركاب في المستقبل.

وبعد أربعة إلى خمسة أيام من الرسو في محطة الفضاء الدولية، تنفصل ستارلاينر من رصيفها للعودة إلى الأرض. وتهبط في مكان ما في واحد من خمسة مواقع محتملة.

واعتمادًا على كيفية سير هذه المهمة، فإن الأمر يعود إلى ناسا وبوينغ لإعداد ستارلاينر لرحلات الفضاء البشرية وإجراء مهمة اختبار مع أشخاص على متنها لاختبار طيران الطاقم.

وبينما اختارت ناسا مجموعة من رواد الفضاء الذين يمكنهم الطيران في المهمة، قالت الوكالة إنها تنتهي من أول طاقم على متن ستارلاينر بحلول أواخر الصيف.

ومن المحتمل أن الطريق لا يزال طويلاً قبل أن يحدث ذلك. ولاحظت لجنة السلامة التابعة لوكالة ناسا في الأسبوع الماضي أن عملية التصديق على المظلات اللازمة لهبوط ستارلاينر ما زالت متأخرة.

بالإضافة إلى ذلك أشارت بوينغ مؤخرًا إلى أنها قد تعيد تصميم الصمامات التي تسببت في مشاكل في العام الماضي. وإذا حدث ذلك، فقد تستغرق ناسا وقتًا أطول لمنح ستارلاينر تصريحًا لنقل الأشخاص. وحذرت لجنة السلامة من التسرع في القيام بذلك.

بوينغ تريد بناء طائرتها القادمة في ميتافيرس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار التقنيه انهيار العملات المشفرة يهدد أموال كوريا الشمالية المسروقة