اخبار التقنيه أمريكا متخوفة من المراقبة الصينية في الأولمبياد

أمريكا متخوفة من المراقبة الصينية في الأولمبياد

طلبت اللجنة الأولمبية وأولمبياد المعاقين في أمريكا من الرياضيين التخلي عن الهواتف الشخصية لصالح الهواتف غير الذكية قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في الصين الشهر المقبل، وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال.

ويمثل الهاتف غير الذكي هاتفًا محمولًا رخيص الثمن لا ينوي المالك عمومًا استخدامه على المدى الطويل ويمكن تدميره أو التخلص منه عندما لا تكون في حاجة إليه.

وغالبًا ما يستخدم المجرمون هذه النوعية من الهواتف المحمولة لتفادي اكتشافهم من قبل السلطات.

وقد تستخدم الهاتف غير الذكي لأسباب تتعلق بالخصوصية أو كحل أخير أو أثناء حالة الطوارئ. ويتم التخلص من الجهاز وبمجرد الاشتباه في تعرض الجهاز للاختراق.

وتم إرسال تحذير اللجنة الأولمبية وأولمبياد المعاقين في أمريكا مرتين في العام الماضي لتحذير الرياضيين من إمكانية المراقبة الرقمية أثناء وجودهم في الصين.

وينص التحذير على أنه قد يتم مراقبة كل جهاز واتصال ومعاملات ونشاط عبر الإنترنت. وقد يتم أيضًا اختراق جهازك ببرامج ضارة، مما قد يؤثر سلبًا في الاستخدام مستقبلًا.

وكما أشارت وول ستريت جورنال، حذرت بريطانيا وكندا وهولندا الرياضيين من إدخال أجهزتهم الإلكترونية الشخصية إلى البلاد.

ولا تأتي مخاوف اللجنة من فراغ، إذ ثبتت الصين في عام 2019 سراً برامج تجسس على هواتف السياح الذين دخلوا من منطقة شينجيانغ.

بالإضافة إلى ذلك وجدت مجموعة الأبحاث Citizen Lab أن تطبيق My2022 Olympic الصيني، الذي يتعين على جميع الحاضرين تثبيته، مليء بالثغرات الأمنية التي قد تؤدي إلى انتهاكات الخصوصية والمراقبة والقرصنة.

أمريكا تتخذ احتياطات ضد المراقبة من خلال التكنولوجيا

أصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية تحذيرًا مشابهًا لأي مسافر متجه إلى الصين عندما عقدت بكين دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2008.

وحذرت الوزارة حينها من أن إحضار أي أجهزة يحتمل أن يعرضهم للوصول غير المصرح به. كما قد يعرضهم لسرقة البيانات من قبل عناصر حكومية إجرامية أو أجنبية.

ولكن الأمور مختلفة بعض الشيء هذه المرة، حيث حظرت الصين جميع المتفرجين الأجانب بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

ومن المرجح أن يعتمد الرياضيون على أجهزتهم المحمولة للبقاء على اتصال بالأصدقاء والعائلة. وقد يكون هذا الأمر أكثر تعقيدًا عبر الهواتف المحمولة غير الذكية التي تأتي مع قيود على البيانات والرسائل النصية والمكالمات.

ولكن حتى إذا أراد الرياضيون الأولمبيون استخدام هواتفهم المحمولة لتصفح الإنترنت، فقد لا يحصلون على وصول غير محدود.

وخلال دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008، وعدت الصين بمنح المشاهدين والصحفيين والرياضيين وصولاً غير مقيد إلى شبكة الإنترنت، نظرًا لأن جدار الحماية في الصين يحظر حاليًا عددًا من مواقع الويب الشهيرة في أمريكا، مثل جوجل ويوتيوب وتويتر وفيسبوك ونتفليكس.

ومع ذلك، لا يبدو أن الصين تفي بوعدها. وأفاد الصحفيون أنهم ما زالوا غير قادرين على الوصول إلى مواقع ويب معينة. بما في ذلك بي بي سي الصين وعدد من صحف هونغ كونغ وكذلك موقع منظمة العفو الدولية.

وقالت الصين مرة أخرى إنها تمنح الرياضيين والصحفيين وصولاً غير خاضع للرقابة إلى الإنترنت. ولكن من غير الواضح ما إذا كانت الدولة تستمر في حظر مواقع معينة.

الصين لن تقبل سرقة الولايات المتحدة لتطبيق تيك توك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المصري اليوم - تكنولوجيا - معهد تيودور بلهارس بالمركز 56 في تصنيف سيماجو للمراكز البحثية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2022 موجز نيوز