اخبار التقنيه أستراليا تريد بيانات المستخدمين من المنصات

أستراليا تريد بيانات المستخدمين من المنصات

من المقرر أن تقدم أستراليا بعضًا من أقسى تشريعات مكافحة الرسائل التحريضية في العالم. ولكن الخبراء يقولون إن تركيزها على التشهير لن يساعد في الحد من معدلات التنمر عبر الإنترنت أو التسلط عبر الإنترنت.

وأعلن رئيس الوزراء، سكوت موريسون، أن حكومته تقدم تشريعاً إلى البرلمان هذا الأسبوع من شأنه أن يجعل شركات التواصل الاجتماعي تكشف هويات حسابات الرسائل التحريضية المجهولة وتوفر سبيلاً لمقاضاة هؤلاء الأشخاص بتهمة التشهير.

وبموجب التشريع، تلزم القوانين شركات التواصل الاجتماعي بجمع التفاصيل الشخصية للمستخدمين الحاليين والجدد، والسماح للمحاكم بالوصول إلى هوية المستخدمين لبدء قضايا التشهير.

ومن غير الواضح ما هي البيانات الشخصية التي يتم جمعها. ولكن هناك مؤشرات على أنها تشمل رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني واسم جهة اتصال المستخدم.

وفي إصلاح شامل، يغير التشريع أيضًا المسؤول عن المنشورات التشهيرية، من المنظمات التي تدير الصفحات – مثل المؤسسات الإخبارية – إلى شركات وسائل التواصل الاجتماعي نفسها.

وقال موريسون إنه يريد ضمان الاتساق بين قواعد العالم الحقيقي وتلك الموجودة على الإنترنت. القواعد الموجودة في العالم الحقيقي يجب أن تكون موجودة في العالم الرقمي وعالم الإنترنت.

وأضاف: لا ينبغي لعالم الإنترنت أن يكون هكذا، حيث يمكن للبوتات والمتعصبين وغيرهم أن يتنقلوا دون الكشف عن هويتهم ويلحقوا الأذى بالناس ويؤذونهم.

وكانت الحكومة تبحث في مدى مسؤولية المنصات، مثل فيسبوك وتويتر، عن المواد التشهيرية المنشورة عبر مواقعها.

ويأتي ذلك بعد أن قضت أعلى محكمة في البلاد في شهر سبتمبر بإمكانية تحميل الناشرين المسؤولية عن التعليقات العامة التشهيرية المنشورة عبر صفحات فيسبوك.

وتسبب هذا الحكم في قيام بعض الشركات الإخبارية مثل CNN بمنع الأستراليين من الوصول إلى صفحاتها عبر فيسبوك.

أستراليا تريد مقاضاة المتنمرين

يقدم التشريع الجديد آلية للشكاوى، بحيث إذا اعتقد شخص ما أنه يتعرض للتشهير أو التنمر أو الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فإنه يكون قادرًا على مطالبة المنصة بحذف المواد.

وإذا لم يتم حذف المنشور، يمكن للمستخدم أن يطلب التفاصيل الشخصية للشخص الذي نشر المحتوى. وفي حال لم توافق المنصة على منحه التفاصيل. فإن بإمكانه إصدار أمر من المحكمة لإجبار الشركة على منحه التفاصيل لمقاضاة المعلق.

وقال موريسون: يجب أن يكون لدى المنصات الرقمية – هذه الشركات عبر الإنترنت – عمليات مناسبة لتمكين إزالة هذا المحتوى. لقد خلقوا المساحة وهم بحاجة إلى جعلها آمنة. إذا لم يفعلوا ذلك، فإننا نجبرهم على ذلك من خلال قوانين مثل هذه.

استثمار جوجل في أستراليا يمثل دفعة للذكاء الاصطناعي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المصري اليوم - تكنولوجيا - كنز «الثوريا» .. عالم نووي مصري يكشف امتلاك مصر مخزونا ضخما من الوقود النووي المستقبلي موجز نيوز