#اليوم السابع - #فن - كلفه البحث عنها 100 جنيه .. حكاية طفاية أنور وجدى و سارة برنارد

كلفه البحث عنها 100 جنيه .. حكاية طفاية أنور وجدى و سارة برنارد

لكل إنسان هواية يحب أن يمارسها فى أوقات فراغه أو أشياء يحب اقتنائها وجمعها، وكان عدد كبير من نجوم الزمن الجميل لديهم هوايات تتميز بالغرابة أحياناً ، ومنهم من كان يحب اقتناء أشياء معينة والاحتفاظ بها.

 

وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1954 نشرت المجلة موضوعاً عن هوايات النجوم التى تكلفهم مبالغ كبيرة ، وكان بعض هذه الهوايات غريباً ، ورغم ذلك كان كل منهم يحزن إذا فقد أى من هذه الأشياء التى يقتنيها ويهتم بها.

 

وذكرت الكواكب واقعة حدثت للفنان والمنتج الكبير أنور وجدى ، ففى إحدى زياراته إلى أوروبا اصطحبه صديق فرنسى إلى بيت فنان فرنسى لتلبية دعوة على العشاء، وأعجب أنور وجدى بطفاية سجائر فخمة فى منزل الفنان الفرنسى ، فما كان من المضيف إلا أن أهدى هذه الطفاية لأنور وجدى رغم قيمتها الكبيرة ، حيث كانت من مقتنيات الممثلة سارة برنارد واشتراها الفنان الفرنسى من أحد المزادات، وفرح أنور بالهدية فرحاً كبيراً.

 

ولكن عندما عاد الفنان الكبير إلى مصر ظل يتفقد حقائبه دون أن يجد الهدية وحزن حزناً شديداً ، وأرسل إلى الفندق الذى كان يقيم فيه بباريس ليسأل عنها، ودارت بينه وبين الفندق العديد من الرسائل والمخاطبات التليفونية والرسائل التلغرافية ، وكلفته هذه المراسلات حوالى مائة جنيه وكان هذا مبلغاً كبيراً وقتها، ورغم ذلك لم يعثر أنور وجدى على هذه الطفاية وحزن لفقدها حزناً كبيراً.

 


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #فن - وصفت بالأم الخارق.. جينيفر جارنر تضع الأولوية لبناتها وتتابع أعمالهن بنفسها