#اليوم السابع - #فن - صلاح عبد الله : زوجتى باعت شبكتها وجبت التليفون الفورى عشان أستقبل أوردرات السينما

صلاح عبد الله : زوجتى باعت شبكتها وجبت التليفون الفورى عشان أستقبل أوردرات السينما

قال الفنان صلاح عبد الله إنه مر بالعديد من التحديات والمراحل الصعبة فى حياته، مضيفا: "من أصعب اللحظات عندما شاركت فى مسلسل سنبل بعد المليون، والحمد لله نجح بشدة ولكن الظروف المادية كانت صعبة والأجر كان ضعيفا ولكنى تزوجت".

وأضاف عبد الله خلال حلوله ضيفا ببرنامج واحد من الناس على الحياة: "عندما حملت زوجتى بدنيا ابنتى الكبرى، كانت الأمور المادية صعبة، وقمت بالمشاركة فى بعض الأعمال حتى لو أننى لم أكن بالرضا عنها، وزوجتى باعت شبكتها حتى أستطيع أجيب التليفون الفورى عشان أستقبل أوردرات السينما، وابنتى الكبرى وش السعد عليا".

دنيا صلاح وعمرو الليثى
 

وقال صلاح عبد الله: "إن الشىء الوحيد الذى بدأته وكملته في مشوار حياتى هو التمثيل، وأحمد الله لأنى أعشق التمثيل وربنا أنعم عليا بأكثر مما أستحق، وكان عندى العديد من الهوايات الأخرى منها لعب الكورة والشطرنج ولكنى لم أستكمل تلك الهوايات، والشعر أعتقد أننى أكتب كلمات قريبة من الشعر ولكنها ليست شعرا بمعناه المهنى، وهي كلمات تأتى فى مخيلتى وأكتبها، وكتبت تترات مسلسلات وخليت محمود مرسى قام  بالغناء فى أبو العلا 90، والمخرج الكبير محمد فاضل اتصل عليا وكان يريد منى أن أكتب الأغنية، وذهبت إلى هانى شنودة لتلحين الكلمات وبالفعل قام العملاق محمود مرسى بغنائها بمسلسل أبو العلا 90، وهى المرة الوحيدة التى قام محمود مرسى بالغناء فيها".

الفنان صلاح عبدالله
 

 

وأضاف صلاح عبد الله، خلال حلوله ضيفا ببرنامج واحد من الناس مع الإعلامى عمرو الليثى على شاشة الحياة وأدارت معه الحوار ابنته دنيا صلاح: "عشت ببولاق وهم أولاد البلد الجدعان، وأخى الكبير عند وفاته أصر على الذهاب إلى بيت العيلة ببولاق والجيران هناك وقفوا مع أخى وقفة ولاد البلد"، مضيفا: "أوردارات الشغل فى بداية حياتى كانت تأتى عند عم ابراهيم النجار فى بولاق".


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #فن - ذهب لمشاهدة "دماء على ستار الكعبة".. قصة لقاء وحوار بين الشعراوى ويوسف شعبان