#اليوم السابع - #فن - صورة نادرة تجمع المخرجة مفيدة التلاتلى مع هند صبرى بالأبيض والأسود

صورة نادرة تجمع المخرجة مفيدة التلاتلى مع هند صبرى بالأبيض والأسود

حالة كبيرة من الحزن انتابت النجمة هند صبرى بسبب رحيل المخرجة مفيدة التلاتلى التي وصفتها بوالدتها، ومعلمتها أثناء نعيها أمس، وهو الحزن التي واصلت التعبير عنه من خلال استرجاع ذكرياتهما معاً من خلال صورة بالأبيض والأسود تتضمن بدايات النجمة التونسية وإلى جانبها المخرجة الراحلة مثلما ظهر عبر حسابها الرسمي على موقع انستجرام.

 


هند صبرى

 

ونعت هند صبرى، المخرجة التونسية، مفيدة التلاتلى، أمس بكلمات عكست حزنها قالت فيها :"المرأة التي غيّرت حياتي رحلت اليوم، المرأة الّتي اكتشفتني و رأت ما لم يراه غيرها، رحلت اليوم و طوت صفحة لم أكن جاهزة لطيّها"، وقالت هند صبرى فى تغريدات عبر حسابها الرسمى بتويتر :"المرأة اللّتي غيّرت حياتي رحلت اليوم..المرأة الّتي اكتشفتني و رأت ما لم يراه غيرها, رحلت اليوم وطوت صفحة لم أكن جاهزة لطيّها. "موفا".. المرأة، الأمّ، الصّوت الرنّان، الإحساس المرهف الّذي أتعبها و جعلها تصنع روائع سينمائية في نفس الوقت".

وتابعت :"إحساس بحثت عنه كثيرا و لم أرى له مثيلا لا قبلها و لا بعدها. حضن دافئ  احتواني و أنا طفلة خائفة من عالم جديد.حضن  يلمس القلب ، بشهادة كلّ من إقترب منها أو عمل معها .إبتسامة تخفي حزنا عميقا غامضًا رغم الحمرة الّتي لا تفارق شفاهها ..عينان لم أرى لعمق بصيرتهما مثيل، صوتك و أنت تقولين لي "هندوشتي " كلما أراك أو أحدثك.. افتقدتك و أنت حيّة ، و سأفتقد جزءا من نفسي بعد رحيلك. و السينما العربية إفتقدت إحدى عظمائها اليوم".

واختتمت :"عزائي الخالص لكل أفراد أسرتك الصغيرة والكبيرة، اللتي لي الشرف أنّني أنتمي إليها..شكرا موفا، على كلّ شيئ، شكرا معلّمتي، لروحك الطيبة السلام".

ورحلت المخرجة التونسية الكبيرة مفيدة التلاتلي عن عالمنا أمس، تاركة إرثًا سينمائيًا عبر بصدق عن قضايا المرأة العربية.

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #اليوم السابع - #فن - قصة حب تجمع أحمد السقا ومى عمر فى "نسل الأغراب" رمضان المقبل
التالى #اليوم السابع - #فن - ذهب لمشاهدة "دماء على ستار الكعبة".. قصة لقاء وحوار بين الشعراوى ويوسف شعبان