#اليوم السابع - #فن - إمير كوستاريكا: أعمالى بسيطة وجاذبة وأغلب المنتجين يهتمون بالإيرادات فقط

إمير كوستاريكا: أعمالى بسيطة وجاذبة وأغلب المنتجين يهتمون بالإيرادات فقط

بدأت منذ قليل محاضرة المخرج الصربي إمير كوستاريكا التي أقيمت ضمن أيام القاهرة لصناعة السينما وقال خلالها أن البساطة مسمي فيلسوفي جدا، ولا يتم استخدامه في السينما بشكل صحيح، خاصة مع قيام الكثيرين بالمقارنة بشكل مستمر بين الاعمال وبعضها، وبين المخرجين وبعضهم البعض.

 

واضاف كوستوريتسا اختلاف العصور يساهم أيضا في اختلاف مفهوم البساطة التي يمكن التعامل معه،  خاصة مع وجود بعض المنتجين الذين لا يريدون وضع الكثير من الأموال في إنتاج الأعمال ولكنهم يريدون جني الكثير من الأموال.

 

وأضاف كوستوريتسا قائلا أنه قام بـإخراج الكثير من الأعمال المهمة علي مدار تاريخه والبساطة كانت من أهم سمات هذه الاعمال، إلا إنها لم تكن بسيطة علي الاطلاق، من أهم الاشياء التي تعلمتها في دراستي كانت استخدام الجاذبية في أفلامي، خاصة مع أبطال العمل، لكي يتعلق بهم المشاهدين ويتفاعلون بحياتهم اكثر واكثر.

 

ولد " كوستوريتسا " فى سراييفو عام 1954، ودرس الإخراج السينمائى فى أكاديمية الفنون المسرحية عام 1978 فى براغ، وخلال فترة دراسته استطاعت أفلامه القصيرة أن تحصد العديد من الجوائز من بينهم فيلمه القصير " Guernica" الذى نال الجائزة الأولى بمهرجان أفلام الطلاب فى كارلوفى فاري.

بعد تخرجه من أكاديمية الفنون، أخرج العديد من الأفلام الروائية فى مسقط رأسه سراييفو، وبتعاونه عام 1981 مع كاتب السيناريو البوسنى عبد الله سدران، قدم أول فيلم روائى ناجح بعنوان " Do You Remember Dolly Bell- هل تتذكر دوللى بيل؟"، حيث فاز بجائزة الأسد الفضى لأفضل فيلم فى مهرجان فينيسيا السينمائى الدولي.

 

وفى عام 1985، استطاع بفيلمه السياسى "When Father Was Away on Business  - عندما كان الأب بعيدا للعمل" أن يفوز بالجائزة الأولى فى مهرجان كان السينمائي، بالإضافة إلى جائزة فيبريسي، وترشيحه لجائزة أوسكار كأفضل فيلم بلغة أجنبية.

 

كما فاز إمير كوستوريتسا ، عام 1989، بجائزة أفضل مخرج فى مهرجان كان السينمائى عن فيلمه " Time of the Gypsies- زمن الغجر" الذى تم إنتاجه عام 1988، وهو فيلم من تأليف السيناريست الصربى جوردان ميهيتش، ويدور عن حياة عائلة غجرية تعيش فى يوغوسلافيا.

 

فيما حصل فيلمه " Arizona Dream- أريزونا دريم" الذى يعد أول فيلم له باللغة الإنجليزية، على جائزة "الدب الفضي" من مهرجان برلين السينمائى عام 1993، هذا بجانب حصول فيلم " Underground- تحت الأرض" الذى يستعرض تفاصيل الحياة المريرة للبلقان، على جائزة السعفة الذهبية الثانية فى مهرجان كان السينمائى عام 1995.

 

لم تقتصر نجاحات المخرج الصربى على حصده للجوائز فقط، وإنما تم اختياره أيضًا عام 1993 كعضو لجنة تحكيم فى مهرجان كان السينمائي، فيما أصبح رئيسا للجنة تحكيم نفس المهرجان عام 2005.

 

تقام الدورة الـ 43 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في الفترة من 26 نوفمبر إلى 5 ديسمبر، مع اتخاذ كل التدابير الاحترازية وفقاً لإرشادات الحكومة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، من أجل ضمان سلامة صُنَّاع الأفلام المشاركين والجمهور وفريق المهرجان.

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وإفريقيا والأكثر انتظاماً، ينفرد بكونه المهرجان الوحيد في المنطقة العربية والإفريقية المسجل ضمن الفئة A في الاتحاد الدولي للمنتجين في باريس (FIAPF).


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #فن - أنغام: أنا وشيرين عبد الوهاب بناكل فسيخ من إيد ماما