#اليوم السابع - #فن - اليوم الذكرى العاشرة لـ وفاة الفنان عمر الحريرى

اليوم الذكرى العاشرة لـ وفاة الفنان عمر الحريرى

يتزامن اليوم مع ذكرى وفاة الفنان الكبير عمر الحريرى بالتزامن مع الـ 16 أكتوبر قبل 10 أعوام وتحديداً عام 2011، حيث توفى الفنان الراحل بعد صراع طويل مع مرض سرطان العظام، وذلك بعدما كتب اسمه بأحرف من ذهب على أثر معاصرته أجيال عدة وتمكنه من تقديم أعمال عديدة تعتبر بمثابة بصمة فى تاريخ السينما والدراما المصرية، بالإضافة إلى عشقه للمسرح الذى بدأ منذ الصغر.

مسيرة الحريرى فى المسرح حافلة بالأعمال التى بدأت بمسرحية "الغيرة" عام 1948، إلى أن غادر القاهرة عام 1968 لإنشاء المسرح الوطنى بليبيا حتى عام 1974، حيث عمل هناك مدرسًا للتمثيل واﻹخراج، ثم عاد ليستكمل مسيرته الفنية، وساعده الحظ في أن يتعلم على يد عمالقة المسرح مثل يوسف وهبى الذى قدمه في مسرحياته، وزكى طليمات.

وبعد عدد من المسرحيات الناجحة انتقل الفنان عمر الحريرى إلى السينما، ليقدم العديد من الأعمال خلال مسيرة فنية قد تصل إلى 61 عاما من الأبداع، شارك خلالها فيما يزيد عن 100 فيلم كان أولهم فيلم "الأفوكاتو مديحة" مع الفنانة مديحة يسرى ويوسف وهبى عام 1950، ومن بعدها بدأ أنطلاقته في عالم السينما ومن أبرز أفلامه "الأنسة حنفى، الوسادة الخالية، الرباط المقدس، العتبة الخضراء"، ورغم موهبته الرائعة وحضوره الطاغى إلا أنه لم يحظى بالبطولة المطلقة أبدا، بالإضافة إلى رصيد قوى فى الدراما المصرية، حيث قدم أكثر من عمل تليفزيونى مثل "ساكن قصادى، أوراق الورد، أحلام الفتى الطائر، شيخ العرب همام، كما شارك في في فوازير "ألف ليلة وليلة" مع الفنانة شيريهان، إلى جانب مشاركته لعدد من النجوم في عدد من المسرحيات أبرزها: شاهد ماشفش حاجة مع الفنان عادل إمام، سكر هانم مع الفنانة لبنى عبد العزيز. 

 

 


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #فن - مروان خورى لـ صاحبة السعادة: علاقتى بمصر تشبه علاقتى بذاكرتى وأهلى