أخبار عاجلة
القبض على 41 متسللا سوريا جنوب البحر الأحمر -
ضبط 28 مخالفة تموينية في حملة بمطروح -

اخبار مصر سياسة حوار| «الغزالي حرب»: لا يجب التعامل مع «ساويرس» كخائن.. و تدخل الأمن في الأحزاب يدمرها

اخبار مصر سياسة حوار| «الغزالي حرب»: لا يجب التعامل مع «ساويرس» كخائن.. و تدخل الأمن في الأحزاب يدمرها
اخبار مصر سياسة حوار| «الغزالي حرب»: لا يجب التعامل مع «ساويرس» كخائن.. و تدخل الأمن في الأحزاب يدمرها

الإثنين 20/مارس/2017 - 10:47 م

ديسك: أيمن رجب

 

لجنة العفو مستمرة في عملها ونتلقى أسماء من جهات عديدة للدفعة القادمة

خاطبنا النائب العام ومجلس النواب للإفراج عن المحبوسين احتياطيًا

هناك جهات سعت للإطاحة بساويرس من الحزب لأسباب غير معروفة

استمرار غياب الأحزاب والعمل على إضعافها لن يكون في مصلحة أحد

 

الدكتور أسامة الغزالي حرب أستاذ العلوم السياسية ورئيس لجنة العفو الرئاسي التي شكلها الرئيس لبحث اوضاع الشباب داخل السجون؛ تمهيدا للافراج عنهم يتحدث في حوار خاص مع «جورنال مصر»، عن دور اللجنة خلال الفترة القادمة بعد الإفراج عن 203 شباب، خلال الايام القليلة الماضية، ولماذا تأخر قرار الافراج عن الشباب كل هذه المدة وما هو مصير اللجنة بعد هذه الدفعة .

كما تحدث الغزالي حرب عن أزمة المصريين الاحرار كونه احد قيادات الحزب ورئيس مجلس الامناء السابق والذي تم حله بقرار من رئيس الحزب الدكتور عصام خليل، واتهم الامن بالتدخل في حزب المصريين الاحرار والحياة الحزبية بشكل عام وحذر من تراجع دور الاحزاب في مصر كونها الطريق الديمقراطي للعمل العام بعيدا عن التظيمات السرية والجماعات المسلحة وإلى نص الحوار ..

 

 لماذا تأخر قرار العفو عن الشباب كل هذه الفترة ؟

في البداية أريد ان احيي الرئيس علي قرار الإفراج عن 203 شباب، الذين صدر منذ ايام عفو بحقهم، وهذه خطوة جيدة ويستحق الشكر عليها، أما بالنسبة لتأخر قرار الافراج فالأمر ليس بالسهولة التي يتخيلها البعض، فهناك إجراءات قانونية ودستورية يتم اتبعاها، بالإضافة إلي ان جهات في الدولة تم الأخذ برأيها كوزارة العدل والداخلية .

في تصريحات سابقة أكدت ان هناك 600 اسم تم تقديمهم الي مؤسسة الرئاسة فلماذ تم الإفراج عن 203 فقط ؟

فعلا اللجنة قدمت كشوفًا تضم نحو 600 اسم، ولكن هناك شروط حددتها الدولة للإفراج عن الشباب واللجنة أعلنتها، وهي عدم الانضمام الي أي تنظيمات أو الجماعات المسلحة، بالإضافة إلى عدم التورط في أي ، لذلك ربما هناك تحفظات او اعتراضات من الجهات الامنية حول بعض الاسماء او ربما هناك دفعة اخري سيتم الإفراج عنها قريبا كل هذه التفاصيل بعيدة عن عمل اللجنة فعمل اللجنة الأساسي حصر وتقديم الأسماء الي مؤسسة الرئاسة وبعد ذلك هي المسئولة عن توقيت الإفراج وعدد الشباب الذين يتم الإفراج عنهم .

وماذا عن عمل اللجنة بعد هذه الدفعة ؟

اللجنة مازالت مستمرة في عملها ونعمل علي حصر جميع الشباب المحبوسين، وتم تقديم مئات الأسماء من جهات مختلفة كالمجلس القومي لحقوق الإنسان ولجنة حقوق الإنسان بالبرلمان وبعض المنظمات الحقوقية وعدد من الأحزاب والقوي السياسية وسيتم  تقديم قائمة جديدة خلال الفترة المقبلة فور الانتهاء من حصر الأسماء الجديدة ومعرفة مصير الأسماء التي لم يتم الإفراج عنها .

وما هو مصير الشباب المحبوس احتياطيا ؟

حتي الان لم يتم الإفراج عنهم بسبب الدستور وصلاحيات رئيس الجمهورية فيما يخص من صدر في حقه حكم نهائي، أما المحبوس احتياطيا فهو من صلاحيات النائب العام، وبالفعل تمت مخاطبة النائب العام حول بعض الأسماء وتم وضع توصيات قانونية بحيث يتم تقليل فترة الحبس الاحتياطي ويكون هناك مدة محددة لجميع القضايا، وتم أيضًا إرسال ذلك الي عن طريق النائب طارق الخولي عضو لعرض تعديل القانون علي البرلمان .

 

كيف تري  أزمة حزب المصريين الأحرار بعد تصريحات المستشار عادل الشوربجي رئيس لجنة الاحزاب بأن اللائحة القديمة للحزب هي التي يتم العمل بها ؟

أولا، لا يصح إلا الصحيح وما حدث في الحزب أمر مؤسف ويحزن كل شخص يؤمن بدور الأحزاب في الحياة السياسية والديمقراطية، والحزب كان يسير بطريقة جديدة وحقق نسبة كبيرة في ، ولكن حدث تدخل من بعض الجهات الأمنية أشعل الصراع الداخلي وتم الانقلاب علي قيادات الحزب والاطاحة بعدد من قيادا ت الحزب و ما حدث للمصريين الأحرار ينهي الحياة الحزبية ورسالة سيئة لكل العام .

وما صرح به المستشار الشوبجي هو تأكيد علي ان ما حدث داخل الحزب ليس له أي سند قانون او دستوري وان هناك جهات سعت للإطاحة بساويرس من الحزب لأسباب غير معروفة

لماذا حضرت المؤتمر الذي نظمه ساويرس بمقر الحزب القديمة ؟

تمت دعوتي من جانب المهندس نجيب ساويرس وبالفعل لبيت الدعوة وحضرت المؤتمر وذلك لاعلان رفضي لما حدث داخل الحزب واوجه رسالة لجميع الأطراف ان ساويرس رجل وطني  لها تاريخي مشرف ولا يجب أن نتعامل معه كخائن  والتجربة اثبتت أن تدخل الأمن في الأحزاب يدمرها .

 

ما هو سبب خروجك من الحزب دون اعلان ذلك رسميا ؟

كان هناك سلسلة من الأزمات، وشعرت بأن هناك تهميش لدور مجلس الامناء بجانب انني أقتربت من سن الـ70، وأردت أن اتابع شئوني الخاصة وحياتي العائلية بالإضافة أني كنت أريد ضخ دماء جديدة وفكر مختلف .

كيف ترى دور الأحزاب السياسية بعد انتخاب ؟

 للأسف لا يوجد حياة سياسية او حزبية في مصر خلال هذه الفترة، وأكبر الاحزاب التي لها تاريخ كحزب الوفد ضعيف ويعاني ومن مشاكل داخلية وهكذا باقي الأحزاب  والتي وصلت لتحكم بعض الجهات الامنية في شئونها لذلك لابد ان يعلم الجميع ان استمرار غياب الاحزاب والعمل علي إضعافها لن يكون في مصلحة الدولة ولا أي فصيل وطني .

لماذ تؤكد بأن هناك مؤامرة ضد من كل لها علاقة بثورة يناير ؟

لان هذه حقيقية فكل من له علاقة بثورة 25 يناير يتم التنكيل به وينتقم منه حتي الاحزاب المحسوبة علي ثورة يناير، والتي تم تأسيسها بعد الثورة يعاني من ترصد من جانب جهات الأمن، ويتم السيطرة عليه حتي احتفال بذكرى الثورة كان سيئًا، ولم يحدث أي احتفال يليق بالثورة ولا بشهدائها ومازال هناك بعض الجهات التي قامت عليها الثورة تريد ان تنتقم من الذين شاركوا فيها وهذا ينذر بغضب ورفض شعبي جديد.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر جورنال مصر وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #فيتو - #اخبار السياسة - آمنة نصير عن المعونة الأمريكية: «اللهم أغننا عنهم»