#المصري اليوم - مال - منتدى غاز المتوسط يوافق على انضمام الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي للمنتدى بصفة مراقب موجز نيوز

منتدى غاز المتوسط يوافق على انضمام الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي للمنتدى بصفة مراقب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أعمال الاجتماع الوزاري الخامس لمنتدى غاز شرق المتوسط والذى تستضيفه مصر افتراضياً عبر تقنية الفيديو كونفرانس وشهد الموافقة بالإجماع على انضمام الاتحاد الأوروبى والبنك الدولى للمنتدى بصفة مراقب.

وأكد الملا في كلمته أن المنتدى أصبح منظمة دولية بمعايير عالمية ومنصة لأنشطة الغاز إقليمياً تضمن التعاون الإقليمى الاقتصادى الناجح لمواجهة التقلبات وتخفيف حدة التوترات السياسية بالمنطقة واستقطابه الاهتمام العالمى .

وأضاف أننا نعيد تعريف مفهوم الطاقة ونأمل من خلال خارطة الطريق الصحيحة للتعاون بالمنتدى أن نكون قادرين على تحقيق التعاون من خلال الطاقة لضمان الازدهار لدولنا ومجتمعاتنا ولدينا توقعات هائلة لإمكانية تحقيق نجاحات كبيرة لصالح الجميع في المنطقة.

وشهد الاجتماع إطلاق المهندس طارق الملا للموقع الالكترونى الرسمي للمنتدى على الانترنت على الرابط https://emgf.org/.

وأكدت وزيرة الطاقة القبرصية ناتاسا بيلديس استمرار بلادها في أداء دورها على المستوى الإقليمى لدعم أعمال المنتدى الهادف لتحقيق السلام والتعاون، مؤكدة أن الدعوة موجهة للدول المجاورة التي تتشارك في نفس الأهداف للانضمام للمنتدى وكذلك أي دولة أو منظمة لديها نفس الرؤى لتنضم كمراقب بما يوسع نطاق التعاون في هذا المنتدى، موضحة أن هذا المنتدى يمنح الفرصة لكل أعضائه في التعاون والتكامل سوياَ بعيداً عن أي خلافات .

وأضافت أن التطور الذي يشهده هذا المنتدى يؤكد على قدرته في إنشاء سوق غاز إقليمى ناجح حيث أن الغاز الطبيعى مصدر نظيف وجيد يواكب القوانين والتوجهات العالمية للتوسع في استخدام الطاقة النظيفة

ومن جانبه، أوضح جان باتيست لوموان وزير الدولة الفرنسي للشئون الأوروبية والخارجية أن إنشاء المنتدى إنجاز كبير وتم في وقت قصير رغم جائحة فيروس كورونا.
وأشار وزير البيئة والطاقة اليوناني كوستيس سكريكاس إلى أهمية انضمام دول ومنظمات دولية كبرى بصفة مراقب إلى عضوية المنتدى كالولايات المتحدة والبنك الدولى والاتحاد الأوروبى للاستفادة من التجارب، والاهتمام بدراسة التغيير في ديناميكيات السوق العالمية .

أكدت كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية على أهمية أهداف المنتدى في تدعيم العلاقات الإقليمية والاستفادة من الثروات الطبيعية في تحقيق الاستقرار والازدهار بالمنطقة واستغلالها بما يحقق رفاهية الشعوب، والتزامها بالعمل على دفع مبادرات التعاون الإقليمى والتنوع في مصادر الطاقة واستخدام الغاز الطبيعى كوقود نظيف وأقل تكلفة.

فيما أكد جلبرتو ديالوس مستشار وزير الخارجية الإيطالى على تواجد بلاده ضمن الدول المؤسسة للمنتدى وملتزمة برؤيته ودوره في استقرار منطقة شرق المتوسط ودعم التعاون المشترك بين دول المنطقة.

ومن جانبها أشارت هالة الزواتى وزيرة الطاقة الأردنية إلى أهمية التعرف على نتائج دراسة توازن العرض والطلب في سوق الغاز. وشكر محمد مصطفى ومستشار الرئيس الفلسطيني للشئون الاقتصادية نيابة عن الرئيس الفلسطيني دعم الرئيس السيسى للمنتدى والأعمال التي قام بها المنتدى، وأضاف أن التعاون يجب أن يكون قائماً على المنفعة المشتركة والعدالة.

وأكدت القائمة بأعمال مساعد وزير الطاقة الأمريكى بيث أورباناس دعم الولايات المتحدة لأهداف المنتدى ودوره في تحقيق أمن الطاقة ودعم سياسات البيئة والمناخ، مشيرة إلى أن رؤى وأهداف المنتدى في هذا المجال تتوافق مع رؤية الرئيس بايدن والتوجهات العالمية لتعزيز استخدام الطاقات النظيفة ودعم استقرار المنطقة والتحول لاقتصاد خالى من الكربون إقليمياً وعالمياً، وقالت ان وجود كبرى الشركات الأمريكية في مجال الطاقة بالمنطقة مثل شيفرون واكسون موبيل وأباتشى يعزز فرص التعاون في تحقيق أهداف المنتدى وتنمية مواردها الطبيعية .

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم - مال - رغم برامج صندوق النقد.. اقتصادي أردني: ديون الدول المقترضة «تتزايد ولا تتراجع» موجز نيوز