#المصري اليوم - مال - رمضان يضرب سوق الفسيخ.. والباعة: «منتظرين العيد» موجز نيوز

#المصري اليوم - مال - رمضان يضرب سوق الفسيخ.. والباعة: «منتظرين العيد» موجز نيوز
#المصري اليوم - مال - رمضان يضرب سوق الفسيخ.. والباعة: «منتظرين العيد» موجز نيوز

رمضان يضرب سوق الفسيخ.. والباعة: «منتظرين العيد»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

هدوء تام، صمت يسود المكان، أصوات الباعة تعلو فوق أصوات الزبائن، مشهد لم يره من قبل أصحاب محال الفسيخ فى مدينة نبروه التابعة لمُحافظة الدقهلية، والأشهر فى تصنيع الأسماك المملحة، أو عاصمة الفسيخ كما يُطلق عليها.

تزامن حلول شم النسيم مع شهر رمضان الكريم، الأمر الذى لم يعتد عليه المصريون، فقد اعتادوا على الاحتفال بكل منهما فى وقت مختلف، بعاداته وتقاليده وأكلاته، فى شم النسيم أكل الفسيخ والرنجة وخلافه من البصل والليمون والبيض الملون والخروج إلى المتنزهات، الأمر الذى يتعارض مع الصيام لما تحتويه تلك الأسماك من كميات كبيرة من الموالح، التى قد تزيد العطش وتسبب الإعياء للبعض.

ومن الواضح أن كفة رمضان هى التى كسبت، وذلك بسب الركود الذى شاهدناه فى أسواق ومحال بيع الأسماك المملحة، وعلى رأسها نبروه التى قل فيها عدد الزبائن بشكل ملحوظ، فبعد أن كانوا يقفون طوابير طويلة خارج المحال، أصبحت قلما تُشاهد زبونًا أو أكثر فى السوق.

وأكد التجار بسوق نبروه أن الأسعار على حالها منذ العام الماضى، لم تقل ولم تزد، وأن الإقبال ضعيف جدًا قد يصل إلى 20% عن السنوات الماضية، وأرجعوا هذا إلى حلول شم النسيم مع رمضان، وليس بسبب كورونا، لأن العام الماضى شهد إقبالًا جيدًا، وأن الناس يخافون مما قد يسببه الفسيخ من الشعور بالعطش.

«تكييفات فى المخازن»، كانت تلك استعدادات تجار الأسماك المملحة لشم النسيم هذا العام، حتى تطول مدة صلاحيته لبعد موسمه، وذلك لأنهم توقعوا هذا الركود فى رمضان وأن الإقبال على الشراء سوف يزيد بعد رمضان، وقال أحد التجار: «البيع هيكون بعد العيد عشان كده عاملين حسابنا ومنتظرين العيد يعوض الخسارة.. وكمان الإقبال من التجار فى المحافظات ضعيف غير كل سنة».

ومن نبروه لأسوان لم يختلف الأمر كثيرًا، فشهدت الأسواق هناك ركودًا أيضًا، وقال عبدالناصر يوسف، «فسخانى» بأسوان، إن تزامن شم النسيم مع شهر رمضان وجائحة كورونا تسبب فى ضعف الإقبال، أولًا بسبب صعوبة تناوله مع الصيام، وثانيًا نتيجة الإجراءات الاحترازية المفروضة بسبب كورونا، والتى أبرزها إغلاق الحدائق التى كان يخرج إليها المواطنون لقضاء عطلة يوم شم النسيم.

ويضيف عبدالناصر أن أبرز أنواع الفسيخ فى أسوان الفسيخ من نوع «كلب البحر» أو ما يُعرف بالكلابى، وهو سمك نيلى يملح فى أسوان. ويشير إلى استقرار أسعار الفسيخ هذا العام، والتى وصلت إلى 140 جنيهًا، قد تنخفض بمقدار 10 جنيهات من نوع الفسيخ الكلابى الكبير، لافتًا إلى أن الإقبال بطبيعة الحال يزيد خلال فصل الشتاء، خاصة فى شم النسيم، لكنه بشكل عام مستمر طوال العام.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم - مال - «كاسبرسكى»: الهجمات الإلكترونية فى يناير ومارس استهدفت الشركات الكبرى والحكومات موجز نيوز
التالى #المصري اليوم - مال - شعبة المحمول : ركود مبيعات الموبايل نتيجة فيروس كورونا والضريبة الصينية موجز نيوز