نائب وزير «البيئة»: السعودية نجحت في تحسين مؤشرات الأمن الغذائي وتقليل الهدر وتحقيق الاكتفاء الذاتي

نائب وزير «البيئة»: السعودية نجحت في تحسين مؤشرات الأمن الغذائي وتقليل الهدر وتحقيق الاكتفاء الذاتي
نائب وزير «البيئة»: السعودية نجحت في تحسين مؤشرات الأمن الغذائي وتقليل الهدر وتحقيق الاكتفاء الذاتي

أكد نائب وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس منصور بن هلال المشيطي، أن المملكة اتخذت خطوات مهمة لإرساء التنمية الزراعية، وتعزيز الأمن الغذائي، ومواجهة تحديات التغير المناخي وارتفاع درجات الحرارة، وندرة الموارد المائية؛ وأسهمت في تحسين مؤشرات الأمن الغذائي ونظم الاستهلاك، وتقليل الفاقد والهدر، وتحقيق نسب مرتفعة من الاكتفاء الذاتي للعديد من السلع الغذائية الإستراتيجية في الأسواق المحلية، ورفع الكفاءة التشغيلية والإنتاجية للنظم الزراعية والغذائية.

وقال المهندس المشيطي خلال مشاركته «عن بُعد» في مؤتمر الغذاء العربي - اليوناني الذي تستضيفه الغرفة العربية - اليونانية للتجارة والتنمية يومي 5 و6 أكتوبر 2021م، بحضور وزير التنمية الريفية والغذاء بجمهورية اليونان، وسعادة رئيس الغرفة العربية اليونانية للتجارة والتنمية، وسعادة رئيس اتحاد الغرف التجارية السعودية، إن المملكة أسست رؤيتها على بناء قطاع زراعي مستدام، يسهم في تحقيق الأمن الغذائي والمائي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وكذلك تبنت إستراتيجيةً للاستثمار الزراعي المسؤول في الخارج، وتطوير نظم خدمات زراعية وتسويقية وتحسين الإنتاجية الزراعية وجودة الغذاء، كما تبنت عبر شراكاتها العالمية والإقليمية والمحلية العديد من النظم والتقنيات والابتكارات.

وأوضح أن المملكة تعمل على تعزيز القطاعات الداعمة للنظم الغذائية من خلال تطوير البُنى التحتية في قطاعات النقل، ومؤسسات البحث العلمي، والتصنيع والتسويق الزراعي، وطرح العديد من الفرص الاستثمارية لتعزيز إنتاجية القطاع الزراعي، وتوفير المنتجات الغذائية المتنوعة في الأسواق المحلية، مؤكداً على أهمية اتخاذ إجراءات وتدابير على المدى القصير والطويل للحد من التحديات والضغوطات التي تواجه القطاع الزراعي والموارد الطبيعية والأمن الغذائي، جراء جائحة (كوفيد-19)، التي أثرت على كثير من المجالات التنموية والاقتصادية، إضافة إلى آثارها غير المباشرة على النظم الزراعية والغذائية في جميع أنحاء العالم.

وأشار المشيطي، إلى أن الجائحة تسببت في زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في العالم بحوالى 132 مليون شخص، كما أن نسبة الفاقد من الغذاء المنتج تعادل 14%، يهدر منه 17%، وفقاً للإحصاءات الحديثة لمنظمة «الفاو»، مؤكداً على أهمية تسخير تقنيات الابتكار الرقمي والمنصات الرقمية، علي سبيل المثال: منصة المعرفة في «الفاو» التي تعنى بسلاسل القيمة الغذائية المستدامة، إضافة إلى الاستفادة المتبادلة من التجارب الناجحة، وذلك على غرار التجربة اليونانية الناجحة في مجال تقنيات الري والزراعة المستدامة والصناعات الغذائية، وكذلك التجربة السعودية في مجال تمور النخيل، وتصنيع منتجات الاستزراع السمكي.

وأوضح المهندس المشيطي، أن التوسع في زيادة الإنتاجية والاستدامة، واستغلال الشراكات الإستراتيجية، وفرص الاستثمار المتاحة، التي تغطي المجالات ذات الاهتمام المشترك، ستدعم القطاع الزراعي وتحقق الأمن الغذائي، وستخلق مناخاً مناسباً لمزيد من الشراكات والاستثمارات الزراعية، منوهاً بدور الغرفة العربية - اليونانية للتجارة والتنمية، في دعم جهود القطاعين العام والخاص لتجسيد علاقات شراكة واستثمار مثمرة بين الدول الأعضاء وفق رؤى ومصالح مشتركة، ومبيناً أن محاور الحديث والنقاش المدرجة ضمن برنامج المؤتمر، تتضمن عدداً من الموضوعات ذات الأهمية، وفرصٌ يجب التركيز عليها وإيلائها الأهمية اللازمة لتعزيز علاقات التعاون والشراكة وفقاً للميز النسبية لكل دولة.


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر صحيفة عكاظ وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الفيلم السعودي «لعبة كبار» في 14 أكتوبر
التالى بـ1.8 مليار دولار.. السعودية ومصر توقعان عقود الترسية لتنفيذ «الربط الكهربائي»