نجم لم يكتمل.. محمد عبدالوهاب.. أن ترحل وتبقى ذكراك خالدة

نجم لم يكتمل.. محمد عبدالوهاب.. أن ترحل وتبقى ذكراك خالدة

عمر قورة

الجمعة 22 مايو 2020 02:46 مساءً كتب: عمر قورة

الجمعة 22 مايو 2020 02:19 م

نشرنا على مدار شهر رمضان سلسلة لنجوم لم تكتمل حققوا انطلاقة قوية لكن البداية وحدها لا تكفي، تحتاج في كرة القدم أن تستمر لسنوات كثيرة لتعلق بذاكرة وأذهان الجماهير.

الحلقة الأخيرة من سلسلة "نجم لم يكتمل" التي يقدمها يلا كورة تأتي تكريما للراحل محمد عبدالوهاب، الذي حقق انطلاقة قوية مع منتخب الشباب والمنتخب الأول في كأس الأمم الإفريقية 2006 والنادي الأهلي، لكن الموت أوقف مسيرته.

البداية كانت رائعة والخطوات الأولى لمحمد عبدالوهاب الذي رحل عن عالمنا 31 أغسطس 2006 كانت تشير لميلاد أسطورة جديدة، ولكن القدر كتب نهاية المسيرة سريعا.

البداية

بدأ محمد عبد الوهاب مشواره مع الكرة وعمره 14 عاما بمركز شباب سنورس، وعن طريق مدربيه ذهب إلى اختبارات البراعم بالزمالك واجتازها بنجاح واستمر في التدريب مع فرق الناشئين 4 أشهر، لكن والده رفض التوقيع على استمارات القيد بالزمالك، فانتقل لمركز شباب الألمونيوم ومنه إلى الفريق الأول.

ونتيجة لتألقه في صفوف الألمونيوم، اختاره المعلم حسن شحاتة، المدير الفني للمنتخب الشباب عام 2003، للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية للشباب رقم 13 في بوركينا فاسو عام 2003، وهي البطولة التي أحرزتها مصر بعد تغلبها في النهائي المثير على كوت ديفوار 4/ 3.

وكان محمد عبد الوهاب قد سجل هدف فوز مصر على مالي في نصف النهائي.

التوقيع مع الظفرة

ومن كأس الأمم الأفريقية إلى كأس العالم بالإمارات، واصل عبد الوهاب مشاركته بانتظام مع ، وازداد تألقا بعد أن أعاده شحاته إلى مركز الجناح الأيسر المدافع الذي يجيد فيه كثيرا.

وخلال كأس العالم، جذب عبد الوهاب أنظار نادي الظفرة الإماراتي الذي يلعب في الدرجة الثانية، وضمه من الألومنيوم لمدة أربع سنوات.

لكن عبدالوهاب لم يرتد قميص الظفرة، فالنادي الإماراتي أعاره في الموسم الأول إلى إنبي الذي كان في بداية بزوغ نجمه في الدوري الممتاز.

ومن ثم ضمه الإيطالي ماركو تارديللي للمنتخب الأول استعدادا لبدء تصفيات كأس العالم، ووضع عبدالوهاب بصمته في مشاركته الأولى الدولية بهدف في شباك السودان في مستهل مباريات التصفيات.

وقبل انطلاق موسم 2004-2005 أبدى الأهلي رغبته في ضم محمد عبدالوهاب إلى صفوفه وسافر محمود الخطيب إلى الإمارات يوم الاثنين 31 مايو 2004 وتم الاتفاق على استعارة اللاعب للأهلي لمدة موسمين ويكون للأهلي الأولوية في شراء اللاعب إذا رغب النادي الإماراتي في ذلك بعد انتهاء فترة إعارته للأهلي.

وبعد انتهاء فترة إعارة محمد عبدالوهاب للأهلي في ختام موسم 2005 – 2006 تمسك نادي الظفرة الإماراتي باستعادة محمد عبدالوهاب في الوقت الذي نجحت فيه مساعي مسؤولي الناديين في حل هذه المشكلة.

حكايته مع الأهلي

لم يلق عبدالوهاب ذات النجاح في بدايته مع الأهلي، فلم يشارك طوال الدور الأول لموسمه الأول مع الفريق سوى في شوط واحد أمام أسمنت أسيوط وتم استبداله.

وفي ظل منافسة شرسة من لاعب بحجم الأنجولي جيلبرتو حاول التواجد مع الأهلي بشكل أساسي، ليدخل للموسم الثاني كأساسي في تشكيلة البرتغالي مانويل جوزيه لوقت أكبر، لكن نقطة التحول الأساسية جاءت خلال مباراة الأهلي والنجم الساحلي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا نوفمبر 2005.

دخل عبدالوهاب بديلا لجيلبرتو بعد مرور عشر دقائق فقط من البداية، واستغل اللاعب الراحل الفرصة وقدم أداء مبهرا تخلله كرة عرضية متقنة أحرز منها أسامة حسني هدفا من بين ثلاثية الأهلي يومها، ونال استحسان مدربه البرتغالي.

وحصل عبدالوهاب على فرصة أخرى ذهبية لتثبيت أقدامه مع الفريق الأهلاوي بعد إصابة جيلبرتو البالغة بينما كان اللاعب الراحل يشارك مع في كأس الأمم الأفريقية.

وسجل عبد الوهاب 3 اهداف مع الاهلى اولها في مرمى الكروم في الإسكندرية يوم 18 فبراير 2006، وفاز الاهلى 3-0، قبل أن يهز شباك فريقي إنبي والإسماعيلي.

وفي كأس مصر، ساهم محمد عبد الوهاب في فوز الاهلى بالكأس موسم 2005-2006 وسجل هدفين أمام فريقي أسمنت في دور الثمانية وحرس الحدود في نصف النهائي، وشارك محمد عبد الوهاب في جميع مباريات البطولة الخمس.

وفى دورى أبطال أفريقيا، شارك محمد عبد الوهاب في 9 مباريات وسجل هدفاً في مرمى توسكر الكينى في إياب دور الـ 32 بالقاهرة يوم الجمعة 31 مارس 2006، وفاز 3-0، كما شارك في مباراة السوبر الأفريقية التي فاز بها الاهلى عام 2006.

وبات عبدالوهاب لاعبا مهما في صفوف الأهلي ومنتخب مصر، خاصةً بعد مشاركته الإيجابية في فوز "الفراعنة" بكأس الأمم الأفريقية 2006، ليصبح بعدها أحد أبرز نجوم القلعة الحمراء.

إنجازاته

رغم الفترة القصيرة التي تواجد خلالها في الملاعب، حقق عبدالوهاب 10 بطولات منها 7 مع الأهلي و3 مع المنتخبات.

توج عبدالوهاب مع الأهلي بدرع الدوري موسمي 2005- 2006 و2006- 2007، وكأس مصر موسم 2005-2006، وكأس السوبر المحلي موسمي 2005-2006 و2006-2007.

وعلى الصعيد الأفريقي، فاز عبدالوهاب مع الأهلي بكأس دوري أبطال أفريقيا عام 2005، وكأس السوبر الأفريقية عام 2006، وكأس أفريقيا للشباب بوركينا فاسو عام 2003، وكأس العالم العسكرية في ألمانيا 2005، وكأس أمم أفريقيا في مصر 2006.

الوفاة

فارق عبد الوهاب الحياة في 31 أغسطس من عام 2006، إثر أزمة قلبية أصيب بها خلال مران الأهلي على ملعب مختار التتش في مقر النادي بالجزيرة، عن عمر ناهز الـ 23 عامًا.

اقرأ أيضا:

نجم لم يكتمل 1.. ظهير الأهلي أمام .. لعب بالزمالك وبرشلونة طلب ضمه

نجم لم يكتمل 2.. "بوجي".. من أغلى ناشيء للاعتزال في الدرجة الثانية

نجم لم يكتمل 3.. "لو كنت في الأهلي حاليا لكان لي شأن آخر"

نجم لم يكتمل 4.. "خليفة فتحي".. حين تدخل الوزير لمنع انتقاله للأهلي

نجم لم يكتمل 5.. قصة اختفاء "أفضل ظهير في إفريقيا" بسبب شخصين في

نجم لم يكتمل 6.. حكاية أفضل لاعب أفريقي محلي مع الإصابة و"الحسد"

نجم لم يكتمل 7.. أبو المجد مصطفى.. من ثالث المونديال لـ"مؤامرة" أنهت مسيرته مبكرًا

نجم لم يكتمل 8.. فتحي من مزاملة صلاح في المونديال لـ"شائعة" الإصابة المزمنة

نجم لم يكتمل 9.. "كنت سأصبح قائد الأهلي".. حين اختار فاروق الرحيل بسبب غالي وشوقي

نجم لم يكتمل 10.. نجم صاعد بجيل الأهلي الذهبي.. سر الـCD وغضب جوزيه

نجم لم يكتمل 11.. الزيات..من بوابة مجد الأهلي ومنتخب الشباب إلى حافة الإصابات

نجم لم يكتمل 12.. مجدي عطوة.. "خليفة بركات" الذي كاد أن يشتبك مع محمد حلمي

نجم لم يكتمل 13.. رضا متولي.. من أغلى لاعب في مصر لاختفاء دون سابق إنذار

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر يلا كورة وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الوفد رياضة - أجايي يكشف دور حسام البدري في نجاحاته مع الأهلي موجز نيوز