#المصري اليوم -#حوادث - تفاصيل الساعات الدامية داخل منطقة سجون طرة.. ومُلابسات الزيارة العاجلة لوزير الداخلية موجز نيوز

#المصري اليوم -#حوادث - تفاصيل الساعات الدامية داخل منطقة سجون طرة.. ومُلابسات الزيارة العاجلة لوزير الداخلية موجز نيوز
#المصري اليوم -#حوادث - تفاصيل الساعات الدامية داخل منطقة سجون طرة.. ومُلابسات الزيارة العاجلة لوزير الداخلية موجز نيوز

تفاصيل الساعات الدامية داخل منطقة سجون طرة.. ومُلابسات الزيارة العاجلة لوزير الداخلية

تفاصيل وأحداث مثيرة دارت داخل منطقة سجون طرة تتكتم عليها جهات التحقيق حول محاولة الهروب الفاشلة التي انتهت بالتصدي لها ومقتل 4 من المحكوم عليهم بالاعدام من أنصار الشريعة وداعش، واستشهاد ضابطين وأمين شرطة ومجند، وسيتم تشييع جثامين الشهداء بجنازات عسكرية في المحافظات .

الأحداث وقعت ظهر الأربعاء والذي أطلق عليه «الأربعاء الدامي» عندما تصدت القوات لمحاولة هروب «السيد السيد عطا محمد، عمار الشحات محمد السيد، حسن زكريا معتمد مرسي، مديح رمضان حسن علاء الدين»، والموجودين في عنبر الإعدام وتصدي على الفور قوات التامين لهذه المحاولة، واسفرت عن استشهاد العقيد عمرو عبدالمنعم والرائد محمد عفت امين شرطة عب المجيد محمد ومجند رابع لفظ أنفاسه داخل مستشفي المعادي العسكري، ومازال هناك ضابط اخر يخضع للعلاج بعد خروجه من العمليات.

وقالت مصادر لـ«المصري اليوم» إن منطقة سجون طرة شهدت محاولة هروب لـ4 من المحكوم عليهم بالإعدام والمودعين داخل حجز الإعدام، ولفتت إلى أن الجهات المختصة بدأت في فحص ملابسات الواقعة وظروفها وكيفية حدوثها، مع مراجعة إجراءات وخطة التامين الخاصة بمنطقة السجون، مع الاستماع إلى أقوال قيادات المنطقة والضباط المختصين في السجن عن الواقعة وظروفها .

وأضافت المصادر أن عمل قطاع التفتيش والرقابة يختلف عن الإجراءات القضائية التي تقوم بها النيابة العامة، وان التفتيش بدأ في عمله لفحص الواقعة من جميع أركانها للوقوف على كل الملابسات، على ان يرفع تقرير إلى وزير الداخلية لاتخاذ كافة الإجراءات وفقا لفحص ضباط التفتيش .

وتابعت أن الحادث أعقبه زيارة عاجلة للواء محمود توفيق، وزير الداخلية، الذي تفقد خلالها منطقة سجن طرة للاطمئنان على أفراد الشرطة ومتابعة أعمال التأمين. وشدد على تطبيق الإجراءات الأمنية الصارمة في أعمال التأمين، مشيدًا بالجهود التي بذلها رجال الشرطة لإحباط محاولة هروب الإرهابيين.

وأوضحت: أن وزير الداخلية اطمأن على حالة المصابين، وهما ضابط ومجند، محتجزين بمستشفى المعادي العسكري عقب نقلهم للرعاية المركزة لعدم استقرار حالتهم الصحية استعدادا لإجراء عمليات جراحية، مشيرا إلى أن المجند استشهد في وقت لاحق متأثرا بإصابته.

وأكدت: «هناك روايات متضاربة حول الواقعة، وفرضت الجهات الأمنية والجهات المختصة التي تتابع الواقعة سرية على كل هذه الروايات وبدات في مناقشة كل الأسئلة المطروحة عن كيفية الواقعة والتصدي لمحاولة الهروب، ورحجت المصادر وجود تغييرات في قطاع السجون عقب الواقعة والانتهاء من الفحص والتحقيقات».

كانت قوة التأمين بحجز الإعدام بسجن طرة تصدت لمحاولة هروب 4 من المحكوم عليهم بالإعدام ما أسفر عن استشهاد الرائد محمد عفت، رئيس مباحث سجن طرة، العقيد عمرو عبدالمنعم، عبدالحميد محمدـ أمين شرطة، ومقتل المتهمين الأربعة وهم «السيد السيد عطا محمد، عمار الشحات محمد السيد، حسن زكريا معتمد مرسي، مديح رمضان حسن علاء الدين».

وتنشر «المصري اليوم» اعترافات المتهم السيد السيد عطا الله محمد، والذي ظهر عبر مقطع مصور وأدلى باعترافات تفيد بمسؤوليته عن قيادة جماعة إرهابية قامت بعدد من العمليات الإرهابية في 4 محافظات، مضيفًا أنه ينتمي لجماعة تدعى «أنصار بيت المقدس»، تسعى لاستهداف أفراد الجيش والشرطة، وتابع أن اسمه الحركي هو أبوعطا، وأنه كلف من قبل قيادي بجماعة بيت المقدس يدعى حركيًا أبوعبدالله، بتكوين جماعة تابعة لأنصار بيت المقدس تدعى «أنصار الشريعة».

تفاصيل 14 عملية إرهابية في الشرقية

وقال أبوعطا الله إن كتائب «أنصار الشريعة» التي تزعمها عمدت استهداف قيادات بالشرطة والجيش بالأعيرة النارية مستخدمين طبنجة حلوان، وسي زد، متابعًا أنهم نفذوا عمليات إرهابية عديدة في 4 محافظات، ونفذوا 14 عملية في محافظة الشرقية، وأن أولى تلك العمليات قام بها، شخص يدعى أحمد عبدالرحمن.

وأضاف أن جماعة «أنصار الشريعة» قامت باستهداف أمين شرطة في ههيا بالشرقية، ثم أطلقوا النار على قسم شرطة بلبيس، ثم استهدفوا أحد أفراد الجيش في منيا القمح، وهي عملية شارك بها شخصان قال إن اسم الأول أحمد عبدالرحمن والآخر عمار، واسمه الحركي خالد، ثم استهدف الشخصين ذاتهما أمين شرطة آخر، وقاموا بسرقة سلاحه الميري.

وتابع: «ظل الشخصان ينفذان استهداف أفراد الشرطة والجيش، إذ استهدفاه أمين شرطة ثالث في منطقة، أبوكبير، ثم قاموا بقنص رابع في منطقة أبوصقر، وخامس في منطقة قرية النخاس».

وأشار المتهم إلى أنهم قاموا باستهداف ضابط الأمن الوطني المقدم محمد عيد، بعيار ناري أطلقوه من طبنجة سي زد، ثم استهدفوا أمين شرطة سادس في قرية الحصة، ثم استهدفوا ملازم جيش بمنطقة التجنيد في الشرقية.

وأضاف: «قمنا باستهداف بوكس شرطة، بجوار إدارة الأمن المركزي بالمحافظة، ثم قنص رائد ثم مقدم جيش في منطقة بلبيس».

4 عمليات أخرى في بني سويف

وحسب اعترافات المتهم، انضم إلى الشخصين اللذين نفذا 14 عملية في محافظة الشرقية، عضو ثالث في الجماعة يدعى مديح، ثم بدأ ثلاثتهم تنفيذ عمليات استهداف أفراد جيش وشرطة في محافظة بلبيس، وأنهم نفذوا 4 عمليات معًا، إذ استهدفوا أمين شرطة في منطقة إهناسيا وقاموا بسرقة سلاحه، وآخر في الفشن.

الجيزة والإسماعيلية

وتابع المتهم أن الجماعة ذاتها نفذت عمليتين إرهابيتين في محافظة الجيزة، هما استهداف أمين شرطة في محافظة الصف، ثم تدمير سيارة شرطة فضلًا عن عمليات لم يذكر تفاصيلها نفذوها في محافظة الإسماعيلية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #حوادث - تقرير المعمل الكيميائى يحدد مصير متهمين بحيازة بانجو وحشيش في الشرابية