الوفد -الحوادث - الأم اللعوب..مراهق يهشم رأس عشيق أمه بالعصا موجز نيوز

الوفد -الحوادث - الأم اللعوب..مراهق يهشم رأس عشيق أمه بالعصا موجز نيوز
الوفد -الحوادث - الأم اللعوب..مراهق يهشم رأس عشيق أمه بالعصا موجز نيوز

[real_title] سيدة في بداية العقد الخامس من العمر، تعمل بائعة خبز بمنطقة الساحل، أصبحت قصتها حديث أهالى المنطقة بسبب الجريمة البشعة التى تسببت فيها وجعلت ابنها الصغير متهماً.

بدأت قصتها منذ 20 عاماً عندما تزوجت من عامل  كان كل شيء بالنسبة لها، فهى كانت تعشقه بجنون ولم تجرؤ على رفض أي طلب له، وبعد عامين من الزواج رزقهما الله بطفل ، ومنذ ذلك اليوم كان الزوج يبذل كل جهد لكي يؤمن مستقبل ابنه وزوجته.

كان يخرج كل يوم إلى عمله في أحد المصانع  ويعود آخر اليوم مرهقاً من شدة التعب وكانت زوجته تشجعه على ذلك، وبمرور السنين سرعان ما دبت الخلافات الزوجية بينهما كالنار في الهشيم، وأصبحت لا تطيق الحياة مع زوجها الذى كان يعتدى عليها في معظم الأوقات, طلبت الانفصال من زوجها وبالفعل لبى الزوج طلبها وأخذت نجلها وذهبت

إلى منطقة الساحل.

 

وهناك استأجرت غرفة بسيطة هى ونجلها، وقدمت لابنها  في مدرسة قريبة من السكن وقررت أن تعمل بائعة خبز، فهي من أسرة فقيرة ليس لديها أي مصدر للرزق.

استمرت على ذلك عدة أشهر وكانت حياتها تسير بشكل طبيعي حتى ظهر من نغص عليها حياتها، ففي أحد الأيام أثناء جلوسها وهى تبيع الخبز شاهدت حارس العقار المجاور لها، وعندما وقعت عيناها عليه تبادلا نظرات الإعجاب وتعرفت عليه، فهو شاب وسيم ممشوق القوام نال اعجابها منذ الوهلة الأولى,  حيث تعرفت عليه ونشأت بينهما علاقة صداقة وكان تلك الرجل يعامل ابنها مثل أخيه تماماً.

 

بدأت تقص لحارس العقار مأساتها مع زوجها وأنها تعانى من الوحدة لدرجة أنها لمحت له بأنها تبحث

عن شخص يشبع رغباتها الجنسية، وعندما وقعت هذه الكلمات على أذانه بدأ ينصب شباكه حول بائعة الخبز وأخبرها بأنه يريد أن يمارس معها الرذيلة.

 

وافقت على الفور وطلبت من نجلها أن يذهب لزيارة والده، وبحلول الليل دخلت مع الحارس في غرفة بالعقار الذى يعمل به وبدأت تمارس تلك الأمور البشعه، وأثناء ذلك عاد نجلها إلي غرفه السكن الخاص بهم ولم يجد والدته موجوده بداخله وبدأ يبحث عنها حتى أخبرها أحد الأشخاص بأنها دخلت العقار المجاور لهم.

 

دخل الابن العقار وشاهد باب غرفة الحارس مفتوح، وبمجرد دخوله كانت الفاجعة التى كادت أن تطير بعقله شاهد والدته عاريا تماماً في أحضان تلك الرجل.

 

وقف نجلها  الصغير في حالة ذهول غير مصدق ما شاهدته عينيه, طلبت منه الأم أن يسامحها وأخبرته بأنها لن تفعل ذلك مرة أخرى, إلا أن أبنها تملك الغضب منه وأمسك بعصا غليظة وتشاجر مع الحارس وهشم رأسه حتى سقط وسط بركة من الدماء ونجحت والدته في الهرب قبل أن ينتقم منها، وخرج الطفل من العقار ويديه ملطخة بالدماء وهو يقول" غسلت  عارى بايدي"

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوفد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#حوادث - حملات مكثفة لإزالة إشغالات الأحياء ببورسعيد خلال عيد الأضحى موجز نيوز