#المصري اليوم -#حوادث - السجن 3 سنوات للأب المتهم بحبس ابنته بميت غمر وتعذيبها وتقييدها بجنزير لعدة أعوام (فيديو) موجز نيوز

السجن 3 سنوات للأب المتهم بحبس ابنته بميت غمر وتعذيبها وتقييدها بجنزير لعدة أعوام (فيديو)

قضت محكمة جنايات المنصورة في محافظة الدقهلية، اليوم، بالسجن 3 سنوات على الأب المتهم باحتجاز ابنته لمدة 3 سنوات وربطها بجنزير والمعروفة إعلاميا بقضية الطفلة شهد، والتى تم العثور عليها بقرية كوم النور التابعة لمركز ميت غمر داخل غرفة مطلمة ومقيدة بجنزير داخل منزلها بعدما تمكن أحد شباب القرية من الدخول للمنزل في غياب الأب للتأكد من الأصوات التي تصدر منه على مدار ثلاث سنوات ورأى الطفلة في حالة يرثى لها ومقيدة بجنزير وملقاة على الأرض فأبلغوا الشرطة.

بداية الواقعة :

ترجع الواقعة لشهر أكتوبر الماضى عندما تلقى مدير أمن الدقهلية إخطارا من مأمور مركز شرطة ميت غمر بورود بلاغ من عدد من أهالى قرية كوم النور دائرة المركز بوجود طفلة محبوسة ومقيدة بجنزير داخل منزل بالقرية، وأكد الأهالى أنهم على مدار شهور سمعوا أصوات صراخ من منزل مهجور ومعروض للبيع بالقرية وترددت شائعات بوجود عفاريت في المنزل المهجور، وهو ما دفع جميع الجيران للابتعاد عنه، لكن شابين قررا دخول المنزل نهارا لاستكشاف الأمر وكانت الصدمة عندما عثرا على طفلة محبوسة في غرفة مهجورة بآخر المنزل ومقيدة بالجنازير وشعرها أشعث وشكلها غريب وتعرف عليها الشابان وأكدا أنها شهد ابنة صاحب المنزل والذى ادعى أنها سافرت لعمها بالقاهرة منذ أكثر من 3 سنوات .

انتقل ضباط مباحث المركز لمكان البلاغ وباستئذان النيابة العامة تم دخول المنزل وعثروا على الطفلة نائمة على الأرض ومقيدة بالجنازير في مكان غير آدمى وسيئ وعندما فتحوا النور أغمضت الطفلة عينيها لعدم قدرتها على فتحها في النور لوجودها في الغرفة المظلمة منذ سنوات .

وأكد شهود عيان أن الضابط قام بتهدئة الطفلة وحل وثاقها وحملها على يدية لعدم قدرتها على الوقوف وعندما سألها انتى كويسة يا شهد قالت له «أنا جعانة يا عمو»، فسألها: «نفسك تأكلى ايه» فردت: «طبق كشرى».

تمكن ضباط المباحث من القبض على الأب واعترف أمام النيابة العامة بأنه حبس ابنته وقيدها منذ 3 سنوات بحجة هروبها منه، وقال: «كانت بتهرب منى وأحضرتها من محافظات مجاورة عدة مرات فقررت أحبسها وأربطها بجنزير علشان متهربش».

قررت النيابة العامة إحالة الأب لمحكمة الجنايات بالمنصورة بعدما وجهت له اتهامات بحبس وتعذيب الطفلة وجاء بقرار الإحالة إحالة المتهم محمد صبرى السعيد درويش «محبوس» 40 سنة، عربجى، ومقيم بقرية كوم النور بمحافظة الدقهلية للجنايات لأنه في تاريخ سابق على 28 أكتوبر 2021 بدائرة مركز ميت غمر حال كون المجنى عليها طفلة لم تجاوز الثامنة عشر عاما وقت ارتكاب الواقعة وكون المتهم والد المجنى عليها والمسؤول عن ملاحظتها وتربيتها، فارتكب الجرائم التالية :

- احتجز المجنى عليها الطفلة شهد محمد صبرى السعيد، 14 سنة، بمسكنة في غير الأحوال لتى تُصرح بها القوانين واللوائح متجاهلا لمناط سلطته ومسؤوليته الأبوية التربوية وآدابها فاستغل سلطته وحداثة سنها وقلة حيلتها وهوان أمرها منتهكا براءة طفولتها منفذا لما دفعه إليه شيطانه مجردا من معانى الإنسانية الغراء وعذبها بالتعذيبات البدنية بأن تركها داخل غرفة غير آدمية، وكبل قدميها بواسطة أداة «سلسلة حديدية»، وأحكم إغلاقها بواسطة قفلين حديدين ولم يأبه بمأكلها ومشربها وتعدى عليها بالضرب فأحدث إصابتها الموصوفة بالتقرير الطبى المرفق بالأوراق.

- عرض حياة نجلته الطفلة المجنى عليها شهد محمد صبرى السعيد للخطر كونه المنوط به حُسن رعايتها وتربيتها والقائد على تقويمها، مهددا سلامة نشأتها والمسؤول عن توافرها لديها بأن ارتكب قبلها الأفعال المُجرمة محل الاتهام السابق .

- أحرز أدوات مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص «سلسلة حديدية وقفلين حديدين»، دون مسوغ قانونى من الضرورة المهنية أو الحرفية .

وقضت محكمة جنايات المنصورة حكمها بحبس المتهم 3 سنوات مع الشغل بعد ثبوت وقائع الاتهام التي وجهتها النيابة له وشهادة نجلته، حيث حرصت المحكمة على سماع أقوال الطفلة في غرفة المداولة .

أكدت الطفلة أنها تعرضت للجوع والتعذيب على يد والدها حيث كانت تأكل يوم ويوم فقط رغيف عيش وطعمية أو رغيف عيش وقطعة من الجبن وتشرب المياه من زجاجة سوداء تركها والدها بجوارها وتقضى حاجتها في جردل وضعه الأب لها تحت السرير .

وقالت الطفلة لـ«المصرى اليوم»: «أنا مكنتش عايزة أعيش معاه علشان مش بحبه لانه بيضربنى بجلدة الحصان والحديدة بتاعة العربية وبالعصى وكنت بأبقى جعانة ومش بلاقى أكل فكنت أطلع على السطح أجمع البلح اللى بيقع من النخلة على أرضية السطح وآخر مرة بابا أخدنى عند عمى في القاهرة وأخد جنزير من أخوه وقيدنى به».

وتكشف الطفلة شهد عن يديها فتظهر هيكل عظمى يكسوه جلد وتظهر من تحته الأوردة والشرايين بسبب حبسها 3 سنوات تأكل فتات الطعام وتشرب مياه ملوثة وتقضى حاجتها في جردل بنفس المكان.

وتحكي عن طعامها خلال الفترة التي حبسها وقيدها فيها والدها قائلة: «كان ربطني في يدي بسلاسل حديد، وكنت لا أعرف تناول الطعم بسببها، فطلب عمي منه أن يربطني من قدمي افضل حتى أستطيع تناول الطعام، وكنت عندما أبكي يضربني بجلدة الحصان، ومن أربع سنين لم أر الشارع، وكنت باكل يوم بعد يوم وإذا طلبت أكل كان بيرفض مع إن هو كان بياكل وكان بيفتح لى نور الغرفة نصف ساعة فقط علشان آكل وبعدين يقفله وأقعد في الظلمة وكنت بخاف أوى وأقعد أعيط وأنام على الأرض من العياط.

تتذكر أن خالها أحضر لها فستانا جديدا في العيد قبل أن يحتجزها والدها بالبيت المهجور، إلا أن والدها رفض أن ترتديه، وتركها بملابسها القديمة، تنام على الأرض وتقضي حاجتها في الجردل، ولا تخرج من الحجرة الموجودة بها وأقصى مسافة يمكن أن تصل إليها في حركتها هي باب الحجرة والتي يوجد بجوارها غرفة الحصان الذي يهتم به والدها أكثر منها وكان يجبرها الأب أن تحمل روث الحصان وإلا تعرضت للضرب المبرح.

نيابة المنصورة قررت تسليم الطفلة لجدتها من الأم بعد توقيع الكشف الطبي عليها وتبين أنها تعانى من أنيميا حادة وسوء تغذية وضعف عام وانخفاض في الوزن.

وتسلمتها أسرتها ودخلت لأول مرة من سنوات حماما واستحمت فيه وأكدت أسرتها أن الطفلة كان جسدها أسود من الاتساخ .

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #اليوم السابع - #حوادث - اليوم.. رئيس النواب يشارك فى مؤتمر "المسجد الأقصى وجميع المقدسات أولويتنا"
التالى #اليوم السابع - #حوادث - 16 حقا مهدرا للعامل تستوجب التجريم وتغليظ العقوبات.. نقلا عن برلماني