المصري اليوم - اخبار مصر- عودة «الشيوخ».. صراع سياسي حسمته «30 يونيو» بعد 7 سنوات من إلغائه موجز نيوز

عودة «الشيوخ».. صراع سياسي حسمته «30 يونيو» بعد 7 سنوات من إلغائه

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مع مرور 7 سنوات على قيام ثورة 30 يونيو، وما ترتب عليها من نتائج سياسية، لعل أبرزها الإطاحة بحكم جماعة الإخوان المسلمين، وحدوث تغيرات في البنية السياسية تمثلت في عودة الغرفة الثانية للبرلمان تحت مسمى «مجلس الشيوخ» والذى بدأ أعماله في 18 أكتوبر الماضي.

وجاء إلغاء «مجلس الشورى» بمسماه القديم في دستور عام 2012 الذي وضعه الإخوان، وشهدت لجنة الدستور وقتها صراعًا كبيرًا بين غالبية الجمعية المنتمية للتيار الإسلامى، وعمرو موسى، الأمين العام السابق للجامعة العربية، والذى اقترح وجود غرفة ثانية تحت مسمى «الشيوخ»، إلّا أن معركة سياسية شهدتها أعمال اللجنة انتهت بإلغاء المجلس المنصوص عليه في تعديلات دستور 1979 بعد 33 سنة من عودته مرة أخرى للحياة السياسية.

وعقب 30 يونيو وتشكيل «لجنة الخمسين» لإعداد الدستور، وقبلها «لجنة العشرة» المشكلة من خبراء دستوريين لمراجعة دستور 2012، أصر أعضاء اللجنة على استمرار إلغاء الغرفة الثانية، معتبرين أنها دون جدوى في هذه المرحلة، بالإضافة إلى أنها تمثل عبئًا ماليًا كبيرًا على الدولة التي تعانى اقتصاديا بعد ثورتى «25 يناير و30 يونيو»، ووسط ذلك، تعالت أصوات كثيرة لتطالب بعودة الغرفة الثانية لمعاونة مجلس النواب في مراجعة القوانين من خبراء متخصصين بعد صدور أكثر من تشريع من «النواب» لم يلق ترحيبًا في الشارع، واضطرت في خضمه الحكومة إلى تقديم تعديلات على أكثر من قانون لأكثر من مرّة.

وأصر المطالبون في عام 2019 عند اتجاه مجلس النواب لتعديل دستور 2014 على عودة «الغرفة الثانية»، وهو ما تم بالفعل، بعد التصويت بالموافقة على التعديلات لتعود تحت مسمى «الشيوخ» كجزء من التغيرات السياسية التي أحدثتها 30 يونيو بعد 7 سنوات من إلغائه في 2012، ورغم اعتبار عدد كبير من المراقبين والسياسيين أن هذا المجلس لم يعد باختصاصات كاملة؛ إنما منقوصة؛ إلّا أن كثيرين رحبوا بعودته.

وقال الدكتور شوقى السيد، أستاذ القانون الدستورى في مقال سابق، إن عودة «الشيوخ» إلى الحياة السياسية والبرلمانية في 2020، ولو باختصاصات محدودة، تُعتبر ردًا للاعتبار وتأكيدًا لأهميته في الحياة السياسية والبرلمانية، وترسيخًا للديمقراطية، ولو بنفس اختصاصاته التي كان عليها في 1980، أي منذ 40 عامًا.

وحدد مشروع قانون «الشيوخ» عددًا من الاختصاصات الموكلة للمجلس طبقًا للتعديلات الدستورية الأخيرة، وجاءت كالتالى: «المادة 7» يختص المجلس بدراسة واقتراح ما يراه كفيلًا بتوسيد دعائم الديمقراطية، ودعم السلام الاجتماعى والمقومات الأساسية للمجتمع وقيمه العليا والحقوق والحريات والواجبات العامة، وتعميق النظام الديمقراطى، وتوسيع مجالاته.

ونصت المادة (8) على أنه يؤخذ رأى «الشيوخ» في الاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور، ومشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ومعاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة، ومشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور، التي تحال إليه من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب، وكذلك ما يحيله رئيس الجمهورية إليه من موضوعات تتصل بالسياسة العامة للدولة، أو بسياستها في الشؤون العربية أو الخارجية، ويجب على المجلس أن يبلغ رئيس الجمهورية ومجلس النواب برأيه في هذه الأمور على النحو الذي تنظمه اللائحة الداخلية له.

وتولى رئاسة «الشيوخ» منذ عودته 1979 تحت مسمى «الشورى»، عدد من السياسيين والأكاديمين على مدار 33 عامًا، فكان أول من تولى منصب رئيس المجلس، صبحى عبدالحكيم، الأستاذ بكلية الآداب جامعة القاهرة، وذلك بعد إقراره في استفتاء 19 إبريل 1979، وذلك منذ 1980، واستمر حتى 1985.

وتولى على لطفى، رئيس وزراء مصر الأسبق، رئاسة المجلس، خلال الفترة من 4 سبتمبر 1985 حتى 9 نوفمبر 1986، وعقب تركه منصب رئيس الوزراء، تولى رئاسة مجلس الشورى حتى 1989، وفاز الدكتور مصطفى كمال حلمى، برئاسته- بالتزكية، في يونيو 2001، وبعد عزله تولى صفوت الشريف بدلًا منه حتى قيام ثورة يناير 2011.

وعقب ثورة 25 يناير، تم حل مجلسى «الشعب والشورى» وتعطيل دستور 1971، وتم إجراء انتخابات تشريعية جديدة عام 2012، ليفوز بمنصب رئيس المجلس المُنحل، الإخوانى الدكتور أحمد فهمى- بالتزكية، ثم تولى المستشار عبدالوهاب عبدالحافظ، رئيس المحكمة الدستورية الأسبق، رئاسته، بعد الانتخابات الأخيرة وبدأ أعماله في أكتوبر الماضى.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المصري اليوم - اخبار مصر- أحمد موسى: جبهة تحرير تيجراي «أذلت القوات الإثيوبية وفضحت آبي أحمد» موجز نيوز
التالى المصري اليوم - اخبار مصر- البيئة تستعرض الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 موجز نيوز