المصري اليوم - اخبار مصر- ورقة بحثية كندية: موقف إثيوبيا من ينتهك الحق في الحياة لمصر والسودان موجز نيوز

المصري اليوم - اخبار مصر- ورقة بحثية كندية: موقف إثيوبيا من ينتهك الحق في الحياة لمصر والسودان موجز نيوز
المصري اليوم - اخبار مصر- ورقة بحثية كندية: موقف إثيوبيا من سد النهضة ينتهك الحق في الحياة لمصر والسودان موجز نيوز

ورقة بحثية كندية: موقف إثيوبيا من ينتهك الحق في الحياة لمصر والسودان

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكدت ورقة بحثية، بشأن أزمة ، أن التصرف الأحادي لدولة المنبع بمنع انتظام تدفق مياه النيل الأزرق، لمجرى النيل، يصبح موقفاً شاذاً ينتهك بالضرورة الحق في الحياة لشعبي السودان ومصر، ويتناقض مع وثائق الأمم المتحدة، والتي تحقق ربطاً وثيقاً للحق في الحياة بالحصول على المياه العذبة.

وحذرت الورقة البحثية المقدمة لجامعة «مانا توبا» بكندا للباحث المصري عمر شاهين، أن مصر دخلت مرحلة الفقر المائي، وأي انتقاص لكمية المياه الحالية، يضرب في مقتل الحق في الحياة، فلا توجد مصادر تعويضية للمياه العذبة.

وأكدت الورقة أنه في المقابل تدعم مصر حق التنمية لشعب إثيوبيا، والتفاهم معها يمثل الرسالة المهمة بأن التعاون طريق التنمية والاستقرار لدول منطقتنا محققاً لسلامها وأمنها وأمن البحر الأحمر.

وأشارت الورقة أن دول العالم الثالث تعانى حزمة المشاكل المجمعة: «اقتصادية اجتماعية، سياسية، فضلاً عن مشاكل بيئية متزايدة، والكثير منها تحت حد الفقر المائي، واعتمادها على مياه أنهار عابرة حدود تتأثر كمياتها، إضافة للظروف الطبيعية- بوضعية دولة المنبع».

واعتبرت الورقة أنه يضاعف المشكلة أن تكون هذه الدولة في حالة عداء وتوتر مع محيطها، ومصر تحصل على 3 % من إجمالي مياه الأمطار لدول حوض النيل الـ 11، وتتخذ الإجراءات الحازمة لتقليص فاقد المياه وترشيد استخداماتها مع استمرارية الجهد مع دول القارة لتحقيق تقدم اقتصادي يعكس بالضرورة على تثبيت السلام والاستقرار .

وشددت الورقة البحثية المقدمة لجامعة «مانا توبا» بكندا، على أهمية استمرار الجهد والحوار مع دولة المنبع لتحقيق الصالح المشترك للدول الثلاث بالتوافق على قواعد الملء والتشغيل للسد مع مراعاة سنوات الجفاف وبالتأكيد فهناك تفهماً ومساندة دولية لأزمة للابتعاد عن مخاطر يمكن أن تهز المنطقة .

وأفادت الورقة أن ذلك قد يضطر مصر للجوء للتقنية الذرية لبناء مفاعلات على طول ساحل المتوسط لتحلية مياه البحر، مع المخاوف في حالة حدوث خلل ما يؤدى لتلوث إشعاعي مميت بما يعرض منطقة البحر المتوسط لكارثة بيئية يستمر آثارها لسنوات مقبلة، وحادث تشرنوبل فضلاً انفجار مفاعل خوكوشيما الياباني منذ 10 سنوات شاهد وما زالت الآثار الخطيرة مستمرة.

ولفتت الورقة إلى أنه وبعد نجاح مشهود لمصر لمنع الهجرة غير النظامية ومكافحتها، والوصول بها إلى «صفر/ حالة» فستصبح مصر مع السودان مصدرين لهجرة غير محسوبة، إضافة لمن ينضم من الدول الأفريقية الأخرى، فهي هجرة لبشر ضاق بهم الرزق ولا يمكن السيطرة عليهم في سعيهم للحق في الحياة.

كشفت الورقة أنه مع التداعيات قد يصبح العمل على تنفيذ واستمرار لنهج السلام واجباً ومطلباً ملحاً وعاجل لدعوة مجلس الأمن للقيام بدوره المنوط به وسرعة استخدام الدبلوماسية الوقائية للتغلب على تعنت الإثيوبية وإصرارها على تسيس قضية المياه- لظروف شخصية / سياسية يعلمها الجميع- تكون لها تداعيات خطيرة على المنطقة.

وعولت الورقة على أن الجهد الدبلوماسي اللازم ومجلس الأمن «سيوقف هذا العبث»، مشددة على أن «حق الدفاع عن النفس يصبح واجباً إزاء تهديد حق الحياة، واختتمت أنه مازال هناك بعض وقت لتصويب الأمر يحقق به مجلس الأمن نجاحاً يدعم النظام الدولي للسلام والتعاون.

الوضع في مصر

اصابات

185,922

تعافي

143,575

وفيات

10,954

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المصري اليوم - اخبار مصر- لجنة مكافحة كورونا: فقدان السمع ليس من الأعراض.. وتراجع الإصابات منتصف يونيو المقبل موجز نيوز
التالى المصري اليوم - اخبار مصر- جدول مواعيد الصلاة اليوم الأربعاء 23 رمضان بمدن ومحافظات مصر والعواصم العربية موجز نيوز