المصري اليوم - اخبار مصر- وزير الأوقاف: الإفراط والتفريط كلاهما طريق الهاوية موجز نيوز

وزير الأوقاف: الإفراط والتفريط كلاهما طريق الهاوية

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن التطرف تطرف على أية حال، حادًا كان أو مضادًا، فهو الذهاب إلى الطرف بعيدًا عن الوسط، وقد قال الإمام الأوزاعي (رحمه الله): ما أمر الله (عز وجل) في الإسلام بأمر إلا حاول الشيطان أن يأتيك من إحدى جهتين لا يبال أيهما أصاب الإفراط أو التفريط، الغلو أو التقصير.

وقال وزير الأوقاف في تصريحات له: مع أن ديننا السمح الحنيف قائم على الوسطية في كل شيء حتى مجال العبادات، فلما رأى نبينا (صلى الله عليه وسلم) حبلًا مشدودًا في المسجد بين ساريتين أي عمودين من أعمدة المسجد سأل (صلَّى اللهُ عليه وسلَّم): (ما هذا؟ ) قالوا: حبل لزينبَ تُصلِّي فإذا كسِلَتْ أو فتَرَتْ أمسكت به قال: ( حُلُّوه ) ثمَّ قال: «لِيُصَلِّ أحدُكم نشاطَه فإذا كسِل أو فتَرَ فليقعُدْ»، ولما رأى (صلى الله عليه وسلم) سيدنا سعد بن أبي وقاص (رضي الله عنه) يتوضأ فيسرف في استخدام الماء فقال: «مَا هَذَا السَّرَفُ يَا سَعْدُ؟» قَالَ: أَفِي الْوُضُوءِ سَرَفٌ؟ قَالَ: «نَعَمْ، وَإِنْ كُنْتَ عَلَى نَهْرٍ جَارٍ» .

وأضاف وزير الأوقاف: وحتى الإنفاق سواء أكان إنفاقًا على النفس أم على الغير تحت أي مسمى فالوسطية مطلب راسخ، حيث يقول الحق سبحانه في كتابه العزيز: «وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا»، ويقول سبحانه: «وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا» .

وأشار الوزير إلى أنه قد أكد القرآن الكريم على الوسطية في كل أبعادها، حيث يقول الحق سبحانه: «وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا»، ويقول سبحانه: «قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ»، ويقول الحكماء: لا تكن رطبًا فتعسر ولا يابسًا فتكسر .

وأوضح أنه: غير أن البشرية بصفة عامة قد ابتليت بتطرفين متناقضين في حدية بالغة، الأول يقتل ويخرب ويدمر ويسفك الدماء باسم الأديان وتحت رايتها، محرفًا النصوص ومُخْرِجًا لها عن سياقها، والأديان براء من كل ذلك .

وقال: فالأديان السماوية جميعها أنزلت رحمة للناس، حيث يقول الحق سبحانه: «طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى»، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): (تركتُ فيكم أَمْرَيْنِ لن تَضِلُّوا ما تَمَسَّكْتُمْ بهما: كتابَ اللهِ وسُنَّةَ نبيِّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ)، الأديان يسر، وسماحة، وتراحم، وتعاون، وتكافل، فحيث تكون مصالح البلاد والعباد فتلك مقاصد الأديان العامة .

وأوضح الوزير أن الطرف الثاني: يهدم في ثوابت الأديان هدمًا، ويأخذ الناس بقصد أو بجهل إلى طريق الانحراف والهاوية والضلال، وفي ذلك خطر لا يقل عن خطر التطرف باسم الدين، حيث يقول الحق سبحانه: «وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى» .

وأشار إلى أنه ليس المقصود بالضنك هنا الفقر، إنما حياة الكدر التي لا هناء فيها، ولطالما حدثنا القرآن الكريم عن الأمم والقرى التي كفرت بأنعم الله (عز وجل)، وكذبت رسله، وسلكت طريق الانحراف والشذوذ كفعل قرى قوم لوط فلما أسرفت في شذوذها كانت العاقبة: «فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ * مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ».

وقال: لذا فإننا نحذر من التطرف بكل صوره وأشكاله: إفراطا أو تفريطا، غلوا أو تقصيرا، فكلا طرفي النقيض ذميم، وكلاهما طريق الهاوية .

وأكد الوزير: أننا نعمل بقوة على ألا يذهب شبابنا أو الأجيال القادمة من التطرف إلى التطرف المضاد، فلكل فعل رد فعل مساو أو مقارب أو زائد عليه في النسبة ومعاكس أو مضاد له في الاتجاه، لذا علينا أن نأخذ زمام المبادرة، وننتقل في مواجهتنا للتحديات من رد الفعل إلى الفعل، ومن التأثر إلى التأثير، ومن الترقب أو التردد إلى الإقدام، في عالم لا مكان فيه للمترددين أو المتقاعسين والمنهزمين أو المنبطحين أو أصحاب الأيدي المرتعشة، إنما السبق والريادة لمن يأخذ زمام المبادرة، ويواجه المشكلات بالجهد والعرق والحلول المنطقية القابلة للتحقق والتطبيق في دنيا الناس اليوم .

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المصري اليوم - اخبار مصر- مصطفى بكري عن محمد الأمين: معروف بالإيمان والتقوى وكان سعيدا بدار اليتيمات موجز نيوز
التالى المصري اليوم - اخبار مصر- إنقاذ حياة رضيع يعاني من «عيب خلقي» بالقلب ضمن منظومة «التأمين الشامل» موجز نيوز