المصري اليوم - اخبار مصر- وزير المالية في ندوة «الوطنية للصحافة»: 50% النسبة المنشودة لمساهمات القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي موجز نيوز

وزير المالية في ندوة «الوطنية للصحافة»: 50% النسبة المنشودة لمساهمات القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظمت الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة المهندس عبدالصادق الشوربجي، مساء أمس الثلاثاء، منتدى حواريا، بحضور الدكتور محمد معيط وزير المالية، تم خلاله استعراض السياسات المالية للدولة والإصلاح الاقتصادي وتبعات جائحة كورونا ومجمل الأوضاع الاقتصادية المصرية، والأزمة التي يشهدها العالم أجمع حاليًا في فترة ما بعد التعافي من الجائحة وارتفاع التضخم والأسعار، فضلا عن مؤشرات انتهاء الأزمة والتحديات والانجازات في ملفات الضرائب والجمارك والفاتورة الإلكترونية ومستهدفات الموازنة العامة للدولة.

حضر المنتدى، الدكتور إيهاب أبوعيش، نائب وزير المالية للخزانة العامة، ود. أحمد مختار، وكيل الهيئة، والمستشار عادل بريك، ود. فاطمة سيد أحمد، ووليد عبدالعزيز، وسامح عبدالله، وأسامة أبوباشا، والشيماء عبدالإله، أعضاء الهيئة، ومروة السيسي، الأمين العام، وعدد من رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية ورؤساء تحرير الإصدارات.

في بداية اللقاء، رحب المهندس عبدالصادق الشوربجي، بالدكتور محمد معيط، وزير المالية، بمقر الهيئة الوطنية للصحافة، في زيارة هي الأولي لوزير مالية في تاريخ الهيئة والمجلس الأعلى للصحافة سابقاً منذ تأسيسه عام ١٩٨١، كما رحب بالحضور من الوزارة ورؤساء مجالس إدارات ورؤساء التحرير بالمؤسسات الصحفية القومية.

وأكد الشوربجي أن المؤسسات الصحفية القومية من أهم أدوات القوى الناعمة في مصر، وتلعب دوراً مهماً في عملية التنوير والتثقيف وبناء جيل قوى واع قادر على فهم التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه بلاده، وكيفية مواجهة هذه التحديات وحلها والعمل على النهوض بالدولة، وقال: تلعب الإصدارات القومية دور رئيسي في تسليط الضوء على ما يتم إنجازه على أرض الواقع من مشروعات قومية وتنموية في مختلف القطاعات، وما تبذله الدولة من جهود للنهوض بالإنسان المصري ليحيا حياة كريمة في جمهورية جديدة.

وأوضح رئيس الهيئة أن المؤسسات الصحفية مثلها مثل غيرها من قطاعات الدولة واجهت الكثير من التحديات والأزمات؛ وأضاف: واجهنا أزمة البقاء والاستمرار والحفاظ على تواجدنا وسط التطورات التكنولوجية المتلاحقة والسريعة، واجهنا توابع تحرير سعر الصرف وما نتج عنه من زيادة في أسعار ورق الطباعة والخامات؛ ونواجه حالياً أزمة عالمية شديدة أدت إلى ارتفاع اسعار الورق بشكل كبير خلال الأسابيع الماضية، وكان معدل الزيادة كبير جدا يصل إلى 35%، كما واجهنا أزمة فيروس كورونا على مدار عامين متتالين، كان لهما أكبر الأثر في التأثير على أداء المؤسسات الصحفية القومية، تمثل جزء منها في ارتفاع تكلفة الأعباء الطبية نتيجة علاج العاملين في المؤسسات أثر اصابتهم بالفيروس، وانخفاض نسبة التوزيع بشكل كبير مما أدى إلى التأثير على حجم إيرادات المؤسسات، وغيرها الكثير، ولكن لدينا من العزيمة والارادة ما يضمن لنا البقاء والاستمرار.

وأكد الشوربجي أن وقوف الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي وبكافة أجهزتها المعنية إلى جانب الصحافة القومية والعاملين بها نابع من إدراكها لأهمية الصحافة القومية وأهمية الدور المنوط للقيام به، وفي نفس الوقت، لا تتواني الهيئة عن بذل أي مجهود بهدف تنمية موارد المؤسسات الصحفية بشتي الطرق واستغلال الأصول المملوكة لها بشكل استثماري وبما يعظم من مواردها المالية، لأن العائد من الجانب الصحفي وحده لا يكفي لتغطية احتياجات ومصروفات المؤسسات الصحفية القومية.

وأشار رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إلى أنه من خلال تحليل البيانات المالية للمؤسسات الصحفية القومية للعام المالي ٢٠٢١-٢٠٢٠، تبين أن نسبة الدعم الوارد من وزارة المالية خلال العام المالي 2020-2021 يمثل 35 % تقريباً من إجمالي أجور العاملين بالمؤسسات، و22% تقريباً من إجمالي الأجور والمصروفات.

وأضاف المهندس عبدالصادق الشوربجي، أنه منذ أن تولت الهيئة المسئولية اتبعت منهج المتابعة الدورية لأداء المؤسسات الصحفية بشكل ربع سنوي طبقاً لاحكام قانون رقم ١٧٩ لسنة ٢٠١٨، وكان من أهم النتائج الملموسة لهذه المتابعة خلال عام ٢٠٢١ على أرض الواقع هو التمكن من خفض معدلات الخسائر في المؤسسات بنسبة 10% تقريباً، وهو ما يحسب لصالح أداء المؤسسات الصحفية خلال العام الأخير ويؤكد أننا نسير في طريق الإصلاح الصحيح، وقال: لا نعتزم التراجع عن القيام بكل ما من شأنه اصلاح أوضاع المؤسسات؛ وهذا لن يكون إلا بدعم الدولة ومساندتها للمؤسسات الصحفية ودورها القومي الذي تلعبه.

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن هناك تكليفًا رئاسيًا بتوفير التمويل اللازم لتحسين حياة الناس على نحو مستدام في «الجمهورية الجديدة»، وتخفيف الأعباء عن كاهلهم، وتعزيز أوجه الإنفاق على الصحة والتعليم، وتلبية الاحتياجات التنموية للمواطنين، والارتقاء بالخدمات المقدمة إليهم، وتيسير سبل العيش الكريم.

قال الوزير، إن العالم يرى مصر تنطلق على الطريق الصحيح، في كل المجالات حيث يقود الرئيس عبدالفتاح السيسي مسارًا شاملًا للبناء والتنمية لتغيير وجه الحياة على أرض مصر، وقد تلقينا هذه الإشادات في مختلف المحافل الدولية، ولاحظنا اهتمامًا متزايدًا من المستثمرين الأجانب بدراسة الفرص الاستثمارية الواعدة بمصر، في ظل بيئة محفزة للأعمال، وإرادة سياسية قوية لزيادة مساهمات القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي خلال الثلاث سنوات المقبلة من ٣٠٪ إلى ٥٠٪ لتوفير مليون فرصة عمل مطلوبة سنويًا، مشيرًا إلى ردود الأفعال الإيجابية لإلغاء حالة الطوارئ التي تنعكس في تحفيز الاستثمارات المحلية والأجنبية.

أضاف الوزير، أن الإصلاحات الاقتصادية التي تبناها الرئيس السيسي وساندها الشعب المصري، جعلت الاقتصاد المصري أكثر قدرة على امتصاص الصدمات، والتعامل المرن معها مثل أزمة الأسواق الناشئة، وجائحة كورونا، وأزمة اضطراب سلاسل الإمداد العالمية وارتفاع تكاليف الشحن، موضحًا أن الاقتصاد المصري مازال متماسكًا وقادرًا على تحقيق المستهدفات المنشودة في موازنة العام المالي الحالي رغم كل التحديات، بتسجيل معدل نمو ٥¡ ٦٪ وفائض أولى ١¡ ٥٪ وخفض عجز الموازنة إلى ٦¡ ٧٪ من الناتج المحلى الإجمالي الذي نتوقع أن يبلغ ٧¡ ١ تريليون جنيه؛ بما يؤكد أن تنوع هيكل الاقتصاد المصري يسهم في تسجيل نمو حقيقي ومستدام أكثر شمولاً وتأثيرًا على حياة الناس.

أضاف الوزير، أن مصر كانت من أفضل الدول في خفض معدل الدين للناتج المحلى بنسبة ٢٠٪ خلال الثلاث السنوات قبل «الجائحة»، حيث تراجع معدل الدين من ١٠٨٪ في العام ٢٠١٦- ٢٠١٧ إلى ٨٧¡ ٥٪ بنهاية العام المالي ٢٠١٩- ٢٠٢٠، لافتًا إلى ارتفاع متوسط المديونية العالمية للدول الناشئة إلى ١٧٪ والدول الكبرى إلى ٢٠٪ خلال «الجائحة»، بينما شهدت نسبة الدين للناتج المحلى لمصر زيادة طفيفة رغم السياسات التنموية غير المسبوقة التي تتبناها مصر حيث بلغ معدل الدين نحو ٩١٪ بنهاية العام المالى ٢٠٢٠- ٢٠٢١، وهو معدل يقل عن المسجل لبعض الدول الأوروبية، وتسعى الحكومة إلى تبنى استراتيجية متوسطة المدى؛ من أجل الحفاظ على المسار النزولي لخدمة الدين التي تراجعت من ٤٠٪ من إجمالي الموازنة بنهاية ٢٠٢٠ إلى ٣٦٪ في يونيه ٢٠٢١، ونستهدف ٣٢٪ من إجمالي الموازنة خلال موازنة العام المالي الحالي.

أشار الوزير، إلى أننا ماضون بقوة نحو ميكنة الاقتصاد المصري، بما يضمن دمج الاقتصاد غير الرسمي، ورفع حجم الناتج المحلى الإجمالي، ومن ثم تحسين مؤشرات الأداء المالي والاقتصادي، وتعزيز أوجه الإنفاق على الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين، وتعظيم الاستثمارات التنموية، والتوسع في المشروعات الإنتاجية وتوسيع القاعدة التصديرية؛ تحقيقًا للتكليف الرئاسي بالوصول بحجم الصادرات المصرية إلى ١٠٠ مليار دولار سنويًا، ومن ثم تقوية أداء العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية، لافتًا إلى أن الحكومة رغم الجائحة وما تفرضه من تداعيات على أداء الموازنة العامة للدولة، استطاعت لأول مرة خلال عام ونصف صرف ٣٠ مليار جنيه للمصدرين من المستحقات المتأخرة لدى صندوق تنمية الصادرات.

أوضح الوزير، أننا حريصون على استقرار السياسات الضريبية، وأنه لا نية لزيادة الأعباء الضريبية على المواطنين، مؤكدًا أننا نستطيع بمشروعات ميكنة الضرائب والجمارك تحقيق مستهدفات الإيرادات الضريبية بموازنة العام المالي الحالي، وقد لاحظنا نمو إيرادات الضريبة على القيمة المضافة ٢٥٪ خلال الفترة من يوليو إلى أكتوبر ٢٠٢١ مقارنة بنفس الفترة من العام المالي الماضي.

أضاف الوزير، أن مصر استطاعت أن تقدم نموذجًا رائدًا في تطبيق منظومة «الفاتورة الإلكترونية» حيث انضم إليها حتى الآن أكثر من ٥ آلاف شركة يرفعون أكثر من نصف مليون وثيقة إلكترونيًا يوميًا تتجاوز مليون وثيقة يوميًا في مارس المقبل، لافتًا إلى أن منظومة «الفاتورة الإلكترونية» نجحت في كشف أكثر من ٣٠٠٠ حالة تهرب ضريبي، وتم تحصيل فروق ضريبية من مستحقات الخزانة تقترب قيمتها من ٤ مليارات جنيه.

أشار الوزير، إلى أن الدولة لن تتعامل في البيع والشراء أو تلقى الخدمات إلا مع الشركات المنضمة لمنظومة «الفاتورة الإلكترونية»، لافتًا إلى أنه سيتم إطلاق المرحلة الثانية من ميكنة الإجراءات الضريبية الموحدة في ديسمبر المقبل، كما سيتم بدء التطبيق الفعلي لمنظومة الإيصال الإلكتروني في منافذ البيع والشراء وتقديم الخدمات، أول أبريل المقبل، من خلال التوظيف الأمثل للحلول التكنولوجية في متابعة التعاملات التجارية بين الممولين والمستهلكين لحظيًا؛ على نحو يُسهم في تعظيم جهود دمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي.

أكد الوزير، أننا قطعنا شوطًا كبيرًا في تطوير وميكنة المنظومة الجمركية وفقًا للمعايير الدولية، وتبسيط الإجراءات على نحو يُسهم في تحفيز الاستثمار، وأننا ماضون في تنفيذ التكليفات الرئاسية بتقليص زمن الإفراج الجمركي لأقل من يوم؛ بحيث تكون الموانئ المصرية بوابات عبور وليست أماكن لتخزين البضائع، موضحًا أن تطبيق المنصة الإلكترونية الموحدة «نافذة» بالمنافذ الجمركية أسهم في تقليص زمن الإفراج الجمركي لأقل من ثلاثة أيام حيث يُمكن إنهاء إجراءات الإفراج الجمركى قبل وصول البضائع.

قال الوزير، إن مصر نجحت في تنفيذ منظومة التسجيل المسبق للشحنات بالموانئ البحرية «ACI»، وأننا حريصون على التفاعل الإيجابي مع مجتمع الأعمال وتذليل أي عقبات قد تواجهه عند تطبيق هذا النظام الجديد الذي يسهم في التخلص نهائيًا من ظاهرة البضائع المهملة والراكدة، والمستورد «الكاحول» مجهول الهوية، وتقليص زمن الإفراج الجمركي، وتحسين جودة السلع بالأسواق المحلية.

وفى النهاية أهدى المهندس عبدالصادق الشوربجي، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، درع الهيئة تكريمًا للدكتور محمد معيط وزير المالية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المصري اليوم - اخبار مصر- وزير الإنتاج الحربي: معرض إيديكس فخر لكل مصري وعربي (فيديو) موجز نيوز