#المصري اليوم -#اخبار العالم - محبو «وليامسون» يطلقون مشروع تمثال لتمجيد تراثها وجهودها الإنسانية موجز نيوز

محبو «وليامسون» يطلقون مشروع تمثال لتمجيد تراثها وجهودها الإنسانية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قام محبو «وليامسون» بإماطة اللثام عن نموذج مصغر للتمثال الذى تقرر إقامته عرفانا وتقديرا بدورها فى الحفاظ على الطيور ومناهضة تجارة الموت التى تستهدف هذه المخلوقات الرقيقة من أجل إرضاء حفنة من مرضى النرجسية والمظاهر الاجتماعية الكاذبة والموضة «القاتلة».

ولدت إيملى باتيسون فى 17 أبريل عام 1855 بهاى فيلد، لانكستير، وتزوجت فى السابعة والعشرين من المحامى روبرت وود وليامسون، ابن أمين متحف التاريخ الطبيعى فى مانشستر، ولم تسفر الزيجة عن إنجاب أطفال، ولكن الزوجين وظفا طاقتهما فى إنشاء حديقة كبيرة فى موطنهما فى منطقة ديدسبورى، والتى صارت معروفة اليوم باسم «منتزه موس فلتشر».

وقال موقعها الذى أنشئ تحت اسم «تمثال إيملى وليامسون» بهدف إقامة تمثال لها تقديرا لجهودها الإنسانية وتكريما لعملها غير المسبوق فى مواجهة أباطرة تجارة الريش المحرمة: «نعتقد أن هذه المرأة الملهمة ومؤسسة أكبر جمعية خيرية للحفاظ على البيئة والكائنات الحية فى المملكة المتحدة تستحق التذكر، وهذا هو سبب قيامنا بتدشين مسابقة لإقامة تمثال لتكريم تراثها، حيث ينصب بالقرب من مسقط رأسها فى مانشستر».

كما تنوعت أنشطة «إيملى»، التى أسست اتحاد توظيف النساء بمانشستر، وكلية الأميرة المسيحية لتدريب المربيات، والتى استخدمت أطفالا من الرضع حقيقيين واستعاضت بهم عن الدمى والعرائس، فضلا عن تأسيس صندوق تدريبى للقروض، والذى يساعد فى دعم التكاليف التعليمية للشابات، وقد كانت الأولى من نوعها فى المملكة المتحدة.

تمثال إيملى وليامسون

وتركت أسرة وليامسون مانشتسر فى 1911، ونشطت فى معهد النساء وغيره من الهيئات المحلية، بينما توجه زوجها إلى دراسات علوم الإنسان، والذى شد الرحال مشاركا فى بعثات بعيدة إلى غينيا الجديدة وجزر سليمان.

وقال القائمون على مشروع التمثال إنهم ينوون من المشروع إعادة وضع اسم إيميلى وليامسون على الخريطة، وذلك بتحويل حديقتها إلى مزار لأعضاء جمعية حماية الطيور وبراعم الناشطين البيئيين والنساء المدافعات عن البيئة، والشباب الذين يبحثون عن نماذج ملهمة فى المجتمع.

وأشار «موقع التمثال» إلى أن تمثالها سوف يكون نقطة مركزية للاحتفال بتراثها بأساليب مختلفة، مما يدل على أن شخصا واحدا يمكن أن يحقق اختلافا فى العالم.

ووضع القائمون على المشروع جدولا زمنيا لنحت التمثال، حيث جرى فى أول يوليو الجارى اختيار قائمة قصيرة تضم أربعة نحاتين للتنفيذ، ثم الكشف عن ماكيتات التمثال فى الذكرى المئوية لقانون الريش، وذلك فى أغسطس المقبل، وأخيرًا الإعلان عن النحات الفائز فى أبريل ٢٠٢٢.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - مجازر وحشية تغتال ملايين الطيور حول العالم من أجل «زينة» سيدات المجتمع موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - مقتل 45 شخصا في موجة حر قياسية بأمريكا وكندا موجز نيوز