صحيفة أمريكية: ديمقراطية «بايدن» أمام اختبار حقيقي

صحيفة أمريكية: ديمقراطية «بايدن» أمام اختبار حقيقي
صحيفة أمريكية: ديمقراطية «بايدن» أمام اختبار حقيقي

[real_title] وضعت صحيفة ''ذا هل'' الأمريكية، الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، أمام تحدٍ جديد وهو نشر الديمقراطية التي بنيت على أساسها الولايات المتحدة يومًا ما، في شتى أنحاء العالم، وقالت: «إن  المبادئ الديمقراطية المزعومة للرئيس بايدن فى اختبار حقيقي الآن».

 

وذا هيل هي صحيفة مكرسة للصحافة السياسية منشورة في واشنطن العاصمة منذ 1994. تنشرها شركة كابيتول هل للنشر التي تمتلكها شركة نيوز كميونكايشنز المتحدة.

 

تركز ذا هِل على السياسة والتجارة والعلاقات الدولية، وتغطي ما يتعلق بالكونغرس الأمريكي والرئاسة والحملات الانتخابية.. والصحيفة أنشأها رجل الأعمال الأمريكي جاري فنكلستين.

 

وقال تقرير الصحيفة: إنه من المفترض أن القيم والمبادئ الديمقراطية هي الأساس للدبلوماسية الأمريكية، لمواجهة التحديات العالمية التي لا تعد ولا تحصى التي تواجهها الولايات المتحدة ، مضيفة: "يجب أن نبدأ بالدبلوماسية المتجذرة في القيم الديمقراطية الأكثر اعتزازًا في أمريكا.. الدفاع عن الحرية ، وتأييد الفرص ، ودعم الحقوق العالمية ، واحترام سيادة القانون ، ومعاملة كل شخص بكرامة."

 

وأوضحت الصحيفة، "يمثل هذا تحولًا مهمًا بعيدًا عن السياسة الخارجية للسنوات الأربع الماضية ، مع الاعتراف بأن مصالح الأمن القومي الأمريكية تتقدم من خلال تبني القيم الديمقراطية في الداخل والخارج، وأنه في غياب هذه القيم الديمقراطية ، يزدهر عدم الاستقرار.

 

وضربت الصحيفة مثالا بما حدث في تونس قبل نحو 10 سنوات، ومنه انتقل إلى عدد من الدول العربية، حيث خرج ملايين الأشخاص الغاضبين والمحبطين واليائسين إلى الشوارع مطالبين بالحريات والديمقراطية.

 

وحذرت ذا هيل، من أن الابتعاد من صف الديمقراطية، قد يخلق ظروفًا أشبه بتلك التي حدثت قبل 10 سنوات، مع انتشار الفساد ، ومستويات عالية من البطالة ، مما يجعل المنطقة تترنح على حافة الهاوية.

 

وقالت: يجب أن يكون تحسين الحكم في بعض الدول أولوية لصانعي السياسة الأمريكيين.. هناك علاقة واضحة بين الحكم السيئ وعدم الاستقرار ، وهو ما يمثل تهديدًا لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة.

 

وعرجت الصحيفة على الأوضاع في ليبيا، وقالت: إنه أشبه بما حدث في سوريا قبل سنوات، إلا أنها عادت وأكدت على أهمية دعم السلطة القائمة هناك، بعد اتفاق جنيف الذي أوقف سنوات من الحرب.

 

وتابعت: لقد خطت تونس خطوات مهمة نحو ترسيخ الديمقراطية ، لكن حكومتها ونظامها الجديد يظهران بالفعل تصدعات مقلقة في التأسيس مع المتظاهرين في الشوارع اليوم يطالبون بالعمل والكرامة والحرية بصوت عالٍ كما فعلوا في عام 2011.

 

أيضًا الجزائر في خضم ثورة شعبية كاملة .

 

وفي المغرب ، تكمن بطء الاضطرابات السياسية تحت السطح ، وتتصاعد بشكل دوري.

 

أما ليبيا فوصفتها الصحيفة بأنها دولة فاشلة تماما، وبالتالي ، تقدم المنطقة لإدارة أمريكية جديدة - تعمل مع حلفاء في أوروبا والمنطقة - فرصًا لا تعد ولا تحصى لاستخدام مجموعة أدواتها الدبلوماسية والبرنامجية للدفع من أجل تحسين الحوكمة وزيادة الاستقرار وشراكات أقوى على أساس القيم والمصالح المشتركة.

 

ثم رجعت للحديث عن الداخل الأمريكي، وقالت الصحيفة: يجب على إدارة بايدن إعطاء الأولوية لإصلاح ديمقراطية أمريكا. لقد أدى تآكل المعايير الديمقراطية والتحدي الذي تواجهه المؤسسات الديمقراطية إلى فقدان الكثير من الناس حول العالم الثقة في الدعم الأمريكي.. ومن ثم يمكن لإدارة بايدن إرسال رسالة مهمة لدعم النشطاء الديمقراطيين في المجتمعات المغلقة.

 

وأنهت تقريرها بالقول: لعقود من الزمان ، كانت السياسة الخارجية الأمريكية مبنية على فكرة أنه يمكننا إلهام الآخرين لتبني الأعراف والمبادئ الديمقراطية من خلال مثالنا الخاص. هذا لا يزال صحيحا. ما تغير هو أن أمريكا لديها الآن فرصة لإظهار أن الديمقراطية ليست نهاية المطاف بل التزام يجب تجديده وتعزيزه.

النص الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - البرلمان الجزائري يأمر نوابه بالانسحاب من اجتماع دولي بسبب إسرائيل موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - «أُكسفورد» تختبر لقاحًا تجريبيًا ضد «كوفيد - ١٩» مخصصًا للأطفال موجز نيوز