لهذه الأسباب.. «تايم» تحذر «بايدن» من تعاظم قوة الحرس الثوري الإيراني

لهذه الأسباب.. «تايم» تحذر «بايدن» من تعاظم قوة الحرس الثوري الإيراني
لهذه الأسباب.. «تايم» تحذر «بايدن» من تعاظم قوة الحرس الثوري الإيراني

[real_title] نشرت مجلة التايم الأمريكية، تقريرًا حول علاقة الولايات المتحدة بإدارة بايدن الجديدة من ناحية والنظام الإيراني وجناحة العسكري المنتشر في عدد من دول المنطقة من ناحية أخرى.

 

إذ أشار التقرير إلى أن بايدن "مثل أسلافه الستة كرئيس، يتولى منصبه مع التحدي الذي يمثله النظام الإيراني على رأس قائمة مهامه. إذا وضعنا الحزبية جانبًا، فيما يتعلق بالنفوذ ضد طهران، فقد ورثت إدارة بايدن قبضة قوية من سابقتها، مع تعرض الاقتصاد الإيراني بالفعل لضغوط هائلة بسبب الولايات المتحدة".

تستمر العقوبات كما تركز التكهنات الآن على متى وكيف يجب على بايدن إعادة التعامل مع طهران، وما إذا كان يمكن الحصول على أي تنازلات تتجاوز القضية النووية.

ومع ذلك، لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى عام 2015 عندما تم توقيع الاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران. فمنذ ذلك الحين، تغيرت إيران داخليًا، وأصبحت مكانتها في المنطقة مختلفة تمامًا.

وترجح مجلة Time أن مفتاح هذه التغييرات هو القوة المتزايدة للحرس الثوري الإسلامي (IRGC)، الجناح العسكري الأيديولوجي لنظام الملالي، والذي أصبح، كما يظهر تقرير جديد لمعهد توني بلير للتغيير العالمي، أكثر تأثيرًا في تشكيل وتنفيذ التنظيم الإسلامي بل وفرض السياسات الأمنية والعسكرية والخارجية للجمهورية، في إطار ما يمكن تسميته "عقيدة الميليشيا".

الحرس الثوري الإيراني

غالبًا ما يُنظر إلى الحرس الثوري على أنه جزء من الدولة الإيرانية العميقة، وينتقل تأثير الحرس الثوري بشكل متزايد إلى الدولة نفسها. كما أن المرشحين المرتبطين بالحرس الثوري الإيراني في وضع جيد لتولي الرئاسة الإيرانية في يونيو 2021، وأيًا كان من يخلف آية الله خامنئي كمرشد أعلى، سيحتاج إلى الحرس الثوري الإيراني أكثر من أي وقت مضى للحفاظ على السلطة.

وخارج إيران، عزز الحرس الثوري قبضته في بقع عديدة بالشرق الأوسط من خلال شبكة الميليشيات التابعة له. ومنذ نشأته، عزز الحرس الثوري الإيراني التشدد ودعم مجموعة من الجماعات شبه العسكرية. ضمن هذه، يكشف التقرير أن الميليشيات التي صنعها الحرس الثوري بنفسه هي الآن الأسرع نموًا وتشكل أكبر تهديد للاستقرار الإقليمي. بعد عقد من الربيع العربي عام 2011، باتت هذه الميليشيات المصنعة تغطي الآن مساحة أرض تمتد من لبنان إلى اليمن.

وخلافًا للرأي التقليدي، فإن هدفهم ليس مجرد خدمة الدفاع عن الدولة الإيرانية، فيما كان الغرب يميل إلى اعتبار الحرس الثوري وشبكة الميليشيات التابعة له بشكل أساسي رادعًا لإيران عن التهديدات الخارجية.

في الواقع، يرفض الحرس الثوري والميليشيات التي صنعها فرضية الدولة القومية، وهو أمر يعتبرونه بناء غربي. بدلاً من ذلك، تم تلقينهم رؤية العالم من منظور "الإمام والأمة" - نموذج إسلامي شيعي لدولة إسلامية حيث يمكن فقط للأئمة الشيعة الاثني عشر المرتبطين إلهياً أن يكونوا أصحاب السلطة المطلقة على المجتمعات الإسلامية (الأمة).

في ظل هذه النظرة العالمية، يعمل المرشد الأعلى لإيران كممثل لله على الأرض، بتفويض إلهي على جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم.

النص الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - في أول ظهور منذ تنصيب بايدن.. ترامب ينفي الانشقاق عن الحزب الجمهوري موجز نيوز