#المصري اليوم -#اخبار العالم - رئيس الوزراء السوداني يعلن تشكيل الجديدة موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - رئيس الوزراء السوداني يعلن تشكيل الجديدة موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - رئيس الوزراء السوداني يعلن تشكيل الحكومة الجديدة موجز نيوز

رئيس الوزراء السوداني يعلن تشكيل الجديدة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عيّن رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، زعيم جماعة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، جبريل إبراهيم، وزيرا للمالية والتخطيط الاقتصادي في حكومة جديدة ستتولى إدارة البلاد.

يأتي التغيير الحكومي بعدما عانى «حمدوك» لإجراء إصلاحات وتوفير تمويل أجنبي يعتبر ضروريا للتخفيف من أزمة اقتصادية عميقة وتعزيز انتقال السودان نحو الديمقراطية.

تولى «حمدوك» المسؤولية بعد اتفاق لتشارك السلطة بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير عقب الإطاحة بالرئيس عمر حسن البشير. وقاد حكومة تكنوقراط اتسمت علاقتها مع الجيش بالاضطراب.

وكانت هناك سبع وزارات يقودها وزراء تسيير أعمال منذ يوليو تموز من بينها وزارة المالية.

وقال عبدالله حمدوك في المؤتمر الصحفي «هذا التشكيل قام على توافق سياسي جاء عبر مناقشات طويلة امتدت لشهور والبوصلة الأساسية فيها كانت المحافظة على هذا البلد من الانهيار، نحنا لو تلاحظوا في محيطنا الاقليمي مشاكل وتحديات كثيرة جدا. دول قريبة وبعيدة مننا انهارت في السنوات اللي فاتت، نحنا كسودانيين، أنا ما حأمّل من تكرار هذه المسألة».

أضاف: «بدينا في وضع رؤية وطنية لمعالجة قضايا الاقتصاد، فيها بعض التحديات والمشاكل لكن حتمشي في الاتجاه الصحيح أنا في تقديري. عملنا على إصلاحات قانونية كثيرة على رأسها القوانين المقيدة للحريات، إلى آخره. استرداد الأموال المنهوبة داخليا وخارجيا صارت واحدة من الإنجازات المميزة، وبعدين تشكيل هياكل الحكم في المركز والأقاليم».

وتأتي الموسعة بعد توقيع اتفاق سلام في أكتوبر تشرين الأول مع بعض الجماعات المتمردة. وتهدف إلى إنهاء الصراعات في دارفور وجنوب السودان بمنح الجماعات مناصب في المؤسسات الانتقالية وتهيئة الأوضاع لانتخابات خلال 39 شهرًا.

وكان إبراهيم، الذي حارب القوات الحكومية في دارفور منذ 2003، عضوا سابقا بالحركة الإسلامية بزعامة البشير.

وتساءل بعض السودانيين ومحللون عما قد يتمخض عنه إسناد وزارة حيوية للمستشار الاقتصادي السابق لحركة العدل والمساواة الذي أصبح قائدا لها بعد مقتل شقيقه في غارة جوية والحليف السابق للبشير صاحب التوجه الإسلامي لا سيما في ظل الراهنة.

كما حصلت جماعات متمردة، بناء على الاتفاق، على وزارات المعادن والثروة الحيوانية والتنمية الاجتماعية والتعليم والتنمية العمرانية والحكم الاتحادي. وفي الأسبوع الماضي عُين ثلاثة من قادة المتمردين ضمن مجلس سيادة انتقالي موسع.

وأُسندت وزارة الخارجية إلى مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة، وابنة رئيس الوزراء السابق.

واحتفظ عدة مسؤولين بمناصبهم في الجديدة منهم وزير العدل ووزير الري والموارد المائية. وأُرجئ إعلان وزير التربية والتعليم «لمزيد من التشاور».

وشهد السودان احتجاجات في الأيام الأخيرة على حالة الاقتصاد الذي يعاني من ارتفاع معدلات التضخم ونقص السيولة.

الوضع في مصر

اصابات

170,207

تعافي

132,698

وفيات

9,699

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - في أول ظهور منذ تنصيب بايدن.. ترامب ينفي الانشقاق عن الحزب الجمهوري موجز نيوز