كورونا يرفع سكر الدم.. إليك أبرز الطرق لخفضه

[real_title] كشف أطباء ألمان، أن بعض مرضى فيروس كورونا المميت يظهرون اضطرابا بمستوى السكر في الدم بشكل كبير، نتيجة لمهاجمة الفيروس للبنكرياس.

 

وتمكن باحثون من مستشفى "أولم" الجامعي في ألمانيا من إثبات الأذى الذي يمكن أن يتسبب فيه فيروس كورونا المستجد على أعضاء أخرى مختلفة من الجسم غير الجهاز التنفسي.

 

وتوصل الباحثون الألمان إلى أن الفيروس قد يؤثر على القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي، كما يمكنه التأثير أيضا على عملية التمثيل الغذائي، حسب ما جاء في بيان صحفي نشره المستشفى الجامعي لمدينة أولم في الثالث من فبراير 2021.

 

ويقول البروفيسور مارتين فاغنر نائب رئيس قسم الغدد الصماء في المستشفى الجامعي لمدينة أولم "إن بعض مرضى كوفيد-19 يظهرون اضطرابا في مستوى السكر في الدم، في حالات كوفيد-19 الصعبة وتظهر على بعض المرضى الأعراض نفسها التي تكون لدى مرضى السكري من النوع الأول، الذي يعود إلى نقص مادة الإنسولين". ومن بين هذه الأعراض ارتفاع نسبة مستوى السكر في الدم وارتفاع مستوى حموضة الدم.

 

وسعت الدراسة الألمانية إلى البحث عن الأسباب التي تجعل أعراض السكري من النوع الأول تظهر على بعض المصابين بمرض كوفيد-19. وبالتعاون مع المستشفى الجامعي لمدينة هايدلبيرج الألمانية، اكتشف فريق البحث أثناء تشريح جثث مرضى كوفيد-19 أن عدوى فيروس كورونا تصل إلى البنكرياس أيضا.

 

 

ويقول الطبيب المتخصص في علم الأمراض في المستشفى الجامعي لمدينة أولم البروفيسور توماس بارت "إنه وحتى بعد اختفاء بروتينات فيروس كورونا من الرئة لدى بعض حالات كوفيد-19، فإن مدة مسارات المرض اختلفت، وتم اكتشاف وجودها في البنكرياس".

 

وهذا ما قد يشير -حسب الدراسة- إلى أن عدوى فيروس كورونا المستجد لا تصيب فقط أعضاء أخرى خارج الرئة، بل إن هذه الإصابات تتكرر وبشكل متواصل.

 

وارتفاع مستوى السكر في الدم يهدد الصحة العامة. وبالإضافة إلى الأدوية التي تساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم مثل الجلوكوفاج، وهرمون الإنسولين، هناك طرق طبيعية تساعد أيضا على خفض مستوى السكر في الدم.

 

ويشير مصطلح "مستوى السكر" إلى كمية الجلوكوز في الدم، ويعد الجلوكوز من أهم مصادر الطاقة في جسمنا. ويقوم هرمونا الإنسولين وغلوكاغون بتنظيم مستوى السكر في الدم؛ فبينما يخفض الإنسولين مستويات السكر في الدم، يقوم الجلوكاغون برفعها..

 

وبالإضافة إلى الجلوكاغون هناك هرمونات أخرى تسهم بدورها في رفع مستويات السكر في الدم كالأدرينالين والكورتيزول وهرمونات الغدة الدرقية.

 

ولخفض مستويات السكر في الدم بطريقة طبيعية نقدم نصائح -وفقا لموقع دويتشه فيله– وهي مفيدة للمصابين بمرض السكري وأيضا لغير المصابين بهذا الداء، ونؤكد هنا أن هذه النصائح ليست بديلا عن استشارة الطبيب، وإذا كنت تأخذ العقاقير الفموية للسكري أو الإنسولين لا تغيرها من دون الرجوع إلى طبيبك، وإذا كنت تشك في إصابتك بكورونا أيضا استشر الطبيب فورا:

 

 

1- يقوم الجسم بإنتاج هرمون الكورتيزول، الذي يرفع مستوى السكر في الدم، عند تعرض الشخص للإجهاد المفرط؛ لذلك ينصح بالابتعاد عن الإجهاد.

 

2- الاعتماد في التغذية على وجبات ذات مؤشر جلايسيمي منخفض لأن مكونات هذه الوجبات تتحلل ببطء وتُطلق الغلوكوز بشكل تدريجي للدم وتجعل مستوياته غير مرتفعة.

 

والمؤشر الجلايسيمي نظام لتصنيف الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ويُظهر مدى السرعة التي يؤثر بها كل نوع طعام على مستوى سكر الدم عند تناوله، وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

 

والأطعمة الكربوهيدراتية التي يتم تفكيكها بسرعة في الجسم وامتصاصها إلى مجرى الدم وتسبب زيادة سريعة في جلوكوز الدم، تصنف بأنها عالية المؤشر الجلايسيمي. ومن الأمثلة عليها السكر والأطعمة السكرية والمشروبات الغازية السكرية والخبز الأبيض والبطاطا والأرز الأبيض.

 

أما المأكولات منخفضة المؤشر الجلايسيمي فيتم تفكيكها وامتصاصها ببطء أكثر، وتسبب ارتفاعا تدريجيا في مستويات السكر في الدم، وتشمل بعض الفواكه والخضروات والأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة مثل عصيدة الشوفان.

 

3- إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من النمط الثاني من مرض السكري فعليك خفض وزنك؛ فقد بينت آخر الأبحاث أن البدانة تقاوم مفعول هرمون الإنسولين الذي يخفض مستويات السكر في الدم.

 

4- الامتناع عن الإفراط في أكل الوجبات الدسمة، لأنها تقاوم بدورها مفعول هرمون الإنسولين المسؤول عن خفض مستويات السكر في الدم.

 

5- لا يجب فقط الانتباه للطعام، ولكن أيضا لبعض المشروبات التي بإمكانها أيضا رفع مستوى السكر كعصير الفواكه المعلب والمشروبات الغازية الغنية بالسكر.

 

6- عند ممارسة الرياضة تعمل العضلات بجهد وتستهلك طاقة أكثر وتحرق المزيد من الجلوكوز، مما يؤدي حتما إلى انخفاض مستويات السكر في الدم.

 

7- استبدال السكر العادي لتحلية المشروبات ببديل السكر، الذي ينتج من المواد المضافة للأغذية ويعطي تأثير السكر نفسه على حاسة التذوق، وميزاته أنه لا يحتوي على كربوهيدرات.

 

8- تعد القرفة واحدة من أكثر المواد فعالية لخفض نسبة السكر في الدم على الإطلاق، لذلك يُنصح باستعمالها بشكل منتظم في الطهي.

 

9- تناول الخضار بشكل منتظم، فهوي تحتوي على الألياف الغذائية التي تساعد في تنظيم انتقال السكر من الأطعمة إلى الدم بشكل بطيء.

 

10- تناول وجبات غنية بكميات كافية من الزنك والكروم لتأثيرها الكبير على خفض السكر وتحسين عمل الإنسولين وضمان تنظيم أمثل للسكر في الدم. ويوجد الكروم في خبز القمح والعدس أو الدجاج، أما الزنك فيوجد في المحار ونخالة القمح وبذور عباد الشمس.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - في أول ظهور منذ تنصيب بايدن.. ترامب ينفي الانشقاق عن الحزب الجمهوري موجز نيوز