#المصري اليوم -#اخبار العالم - «الصحة العالمية» للمصابين بـ«كورونا طويل الأمد»: احتفظوا بالأمل موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - «الصحة العالمية» للمصابين بـ«كورونا طويل الأمد»: احتفظوا بالأمل موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - «الصحة العالمية» للمصابين بـ«كورونا طويل الأمد»: احتفظوا بالأمل موجز نيوز

«الصحة العالمية» للمصابين بـ«كورونا طويل الأمد»: احتفظوا بالأمل

اشترك لتصلك أهم الأخبار

دعت منظمة الصحة العالمية المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتستمر لديهم الأعراض عدة أشهر من دون أن تعرف الأسباب، إلى الاحتفاظ بالأمل.

وقالت مسؤولة الفريق المكلف بالبحث عن علاج لهذه الظاهرة جانيت دياز، لوكالة «فرانس برس»، إن «كوفيد الطويل الأمد» يتطلب قدرا مماثلا من الاهتمام العاجل من قبل الأوساط العلمية، وأوضحت أن هناك بعض الدراسات بدأت تزيل الغموض قليلا حول هذه الظاهرة، لكن لا يعرف حتى الآن لماذا يعاني بعض المصابين بكوفيد-19 على مدى أشهر من أعراض قد تكون حادة في بعض الأحيان، منها الأعياء وصعوبة التنفس واختلال في الجهاز العصبي ومضاعفات في القلب.

وأوضحت جانيت دياز أن «كوفيد الطويل الأمد» هو مرض يتطلب وصفا أفضل، ونحن بحاجة لمعرفة عدد الأشخاص المصابين به وفهم سببه حتى نتمكن من تحسين الوقاية منه والتعامل معه ووسائل معالجته».

وأوضحت جانيت دياز أنه يتم رصد «كوفيد الطويل الأمد» لدى مرضى أصيبوا بدرجات متفاوتة بالوباء، وهذا يشمل أيضا الأشخاص الأصغر سنا بمن فيهم أطفال، لافتة إلى أن العارض الأكثر شيوعا هو على ما يبدو التعب، لكن هناك الكثير من الأعراض الأخرى، منها الإجهاد أو الإصابة بوعكة بعد القيام بمجهود جسدي، وصعوبة التفكير بشكل واضح، وضيق النفس، وخفقان القلب ومشكلات في الجهاز العصبي.

وتابعت: «ما لا نفهمه هو كيفية ترابط كل هذه الأمور. لماذا يصاب شخص ما بذلك العارض، وشخص آخر بعارض آخر؟» مشيرة إلى أنه يتحتم على الباحثين كشف آليات المرض التي تتسبب بهذه الأعراض.

وتساءلت: «هل أن ذلك ناجم عن الفيروس؟ أم عن الاستجابة المناعية؟ إن عرفنا المزيد، سيكون بإمكاننا البدء بتحديد بعض المداخلات للتخفيف من الأعراض» مؤكدة أن «كمية هائلة» من الأبحاث تجري حاليا حول الظاهرة.

وأشارت إلى أن ما أعطى دفعا لهذه الأبحاث هم المرضى أنفسهم الذين تجمعوا للمطالبة بحقهم في الحصول على أجوبة وعلى علاج، في مواجهة الشكوك والغموض حول وضعهم الصحي.

وستعقد المنظمة ندوة الأسبوع المقبل الأولى في سلسلة من الندوات المزمع تنظيمها، وقالت دياز: «لدينا على الأرجح الآن ما يكفي من البيانات حول كوفيد الطويل الأمد للبدء برسم صورة إجمالية».

وإلى جانب وضع تحديد دقيق واسم لكوفيد الطويل الأمد، ستسمح الندوة بالتوافق حول معايير جمع البيانات من مراقبة المرضى للبدء بإيجاد وسائل علاج. وسيحضر الندوة أيضا المتبرعون نظرا إلى ضرورة إيجاد تمويل سريعا.

ووجهت دياز رسالة إلى المصابين بكوفيد الطويل الأمد ويشعرون أحيانا بأنهم مهملون، فقالت: «احتفظوا بالأمل».

وأضافت: «يعاني الناس أحيانا من أعراض لفترة طويلة جدا، لكننا نعرف أنهم يشفون. قد يستغرق الأمر ربما الكثير من الوقت، لكنهم يشفون» مؤكدة: «نحن بجانبكم».

الوضع في مصر

اصابات

165,951

تعافي

129,636

وفيات

9,316

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا: اختيار أعضاء السلطة التنفيذية بشفافية موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - بكين تدعو أوكرانيا لحماية الحقوق المشروعة للشركات الصينية موجز نيوز