بعد اقتحام الكونجرس.. ترامب «محظور» من فيسبوك وانستجرام

[real_title] أعلن مؤسس شركة فيس بوك وئيسها التنفيذ، مارك زوكربيرج، مساء اليوم الخميس، عن تمديد حظر حسابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  على Facebook و Instagram إلى أجل غير مسمى ولمدة أسبوعين على الأقل حتى اكتمال الانتقال السلمي للسلطة لـ "جو بايدن" .

 

جاء هذا على خلفية أحداث اقتحام الكونجرس الأمريكي التي وقعت مساء أمس الأربعاء، من قبل أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاسر في الانتخابات الأمريكية لمنع اجراءات اعتماد فوز منافسه  "جو بايدن"، واسفرت عن وقوع قتلى واصابات. 

 

 

وقال مؤسس فيسبوك  في بيان:  الأحداث المروعة التي وقعت خلال  الساعات الأربع والعشرين الماضية، تكشف اعتزام الرئيس دونالد ترامب  استغلال الوقت المتبقي له في المنصب لتقويض الانتقال السلمي والقانوني للسلطة إلى خليفته المنتخب جو بايدن.


وأشار "مارك" إلى أن تغاضي "ترامب" عبر حساباته عن أفعال مؤيديه في مبنى الكابيتول بدلاً من إدانتها تسبب في إزعاج المواطنين بالولايات المتحدة وحول العالم، لهذا تم حذف تصريحاته لشعور إدارة فيسبوك أن تركها سيتسبب في إثارة المزيد من العنف. 

 

 

 

وأضاف مارك: "بعد المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل الكونجرس، يجب أن تكون الأولوية بالنسبة للبلد بأسره الآن هي ضمان مرور الأيام الثلاثة عشر المتبقية والأيام التي تلي التنصيب بسلام ووفقًا للمعايير الديمقراطية الراسخة".

 

واستكمل: "نعتقد أن مخاطر السماح للرئيس بالاستمرار في استخدام خدماتنا خلال هذه الفترة هي ببساطة  ستكون كبيرة للغاية،  لذلك  قررنا تمديد الحظر الذي وضعناه على حساباته على Facebook وInstagram إلى أجل غير مسمى ولمدة أسبوعين على الأقل حتى اكتمال الانتقال السلمي للسلطة".

 

 

وتابع مؤسس فيسبوك: "على مدى السنوات العديدة الماضية، سمحنا للرئيس ترامب بإستخدام منصتنا بما يتفق مع قواعدنا الخاصة. في بعض الأحيان تم إزالة المحتوى أو تصنيف منشوراته عندما تنتهك سياساتنا".

 

وأضاف: "لقد فعلنا ذلك لأننا نعتقد أن للجمهور الحق في الوصول إلى أوسع نطاق ممكن للخطاب السياسي، حتى الخطاب المثير للجدل، لكن السياق الحالي يختلف الآن اختلافًا جوهريًا، حيث يتضمن استخدام برنامجنا للتحريض على تمرد عنيف ضد حكومة منتخبة ديمقراطيًا".

 

كانت منصات فيسبوك وانستجرام قد أعلنت أمس الأربعاء حظر حسابات ترامب مؤقتًا إثر انتهاكه  سياسات النشر في منشورات الأخيرة التي تزامنت مع أحداث اقتحام الكونجرس الأمريكي. 

 

 

 

وكانت ليلة الأربعاء 6 يناير عصيبة على واشنطن، بعد اقتحام المئات من أنصار ترامب لمبنى الكابيتول، مما أدى إلى تعطيل جلسة المصادقة، وسقوط 4 قتلى، بينهم امرأة ماتت متأثرة بجراحها في المستشفى، إلا تلك المحاولة من أنصار ترامب للانقلاب على نتائج الانتخابات الأمريكية قد باءت بالفشل. 

 

وبعد نحو ساعة من تغريدة ترامب التي دعا خلالها أنصاره للتظاهر، كان المئات قد احتشدوا بالفعل أمام الكونجرس واقتحموا شرفاته وصولا إلى الباحة الرئيسية للمبنى، وهتفوا باسم ترامب ورفض فوز بايدن، ما أدى إلى تعطيل الجلسة. 

 

واستطاع أنصار ترامب اقتحام الحواجز الشرطية أمام الكونجرس، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات مع قوات الأمن استخدمت خلال الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لفض الاحتجاجات، إلا أن مؤيدي ترامب كانوا قد تسلقوا المبنى وهشموا بعض نوافذه وألحقوه به عدة خسائر، فضلا عن تداول صورا تظهر سرقة بعض محتوياته. 

 

في غضون دقائق كانت تطورات الاشتباكات وتناقلتها وسائل الإعلام عبر العالم أجمع، حتى أصبحت أمريكا محط أنظار الجميع، ما جعل الكثير من الأمريكيين يهاجمون ترامب ويطالبون بعزله من منصبه رفضا لمحاولة الفوضى التي كاد ينشرها في أرجاء الولايات المتحدة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - الإمارات تبدأ تجارب اللقاح الروسي لـ «كورونا» مع ارتفاع الإصابات موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الألمانى «هوزينفيلد».. احتل بولندا فكرَّمه البولنديون واليهود وقتله السوفييت «وللحرب العالمية أسرارها» (10) موجز نيوز