فيديو| مكلمة مسرّبة تفضح محاولة ترامب لتزوير الانتخابات.. ما القصة؟

[real_title]  كشفت وسائل إعلام أمريكية أن الرئيس ​دونالد ترامب، المنتهية ولايته، طلب من سكرتير ​ولاية جورجيا​ براد رافنسبيرجر في مكالمة هاتفية "إيجاد" نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات مع ​جو بايدن.

 

وبحسب  ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست حذر ترامب سكرتير ولاية جورجيا من تبعات جنائية إذا لم يتجاوب مع ادعاءاته بشأن حدوث تزوير في ​انتخابات​ الولاية.

 

 

من جانه، رجّح سكرتير ولاية جورجيا الجمهوري، براد رافنسبيرجر ، مساء الإثنين، فتح الادعاء العام في مقاطعة فولتون بمدينة أتلانتا تحقيقا جنائيا بحق الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب على خلفية مكالمتهما المسربة بشأن الانتخابات.
 

واستبعد رافنسبيرجر  في الوقت نفسه أن يطلق مكتبه تحقيقا في المكالمة الهاتفية التي أحدثت ضجة كبيرة في الولاية المتحدة، نهاية الأسبوع الفائت، مشيرا إلى أن تحقيقا جنائيا قد يطلقه المدعي العام في مقاطعة فولتون بمدينة أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا.
 

وأضاف  سكرتير ولاية جورجيا أنه نظرًا لأن ترامب تحدث شخصيًا مع رافنسبيرجر  يوم السبت وأجرى محادثة مع كبير المحققين في مكتب سكرتير الولاية الخارجية، "قد يكون هناك تضارب في المصالح" من شأنه أن يمنع أي احتمال لفتح تحقيق.

وتابع رافنسبيرجر حديثه قائلا لبرنامج صباح الخير أمريكا على شبكة "أي بي سي"، "علمت أن المدعي العام في مقاطعة فولتون سينظر في الأمر، وربما هذا المكان المناسب للمضي في الدعوى".
 

وحول مكالماته مع ترامب، لفت رافينسبرجر أنه لم يعتقد على الإطلاق أنه كان المناسب الحديث مع الرئيس دونالد ترامب حول نتائج الانتخابات.
 

وأضاف أن المكالمة جرت في نهاية المطاف بعد أن دفع موظفو البيت الأبيض من أجلها، مستطردا أنه "يفضل عدم التحدث إلى شخص ما عندما نكون في دعوى قضائية"، في إشارة إلى دعوى ترامب القضائية ضد جورجيا بشأن نتائج الانتخابات.


 

وهاجم ترامب رافنسبيرجر على تويتر، قائلا إنه أجرى مكالمة معه، بيد أن سكرتير الدولة لم يكن "راغبا أو قادرا على الإجابة على أسئلتي".
 

ورد رافنسبيرجر على تويتر مكذبًا ترامب بالقول: "مع احترامي لك سيادة الرئيس ترامب .. ما تقوله ليس صحيحا. الحقيقة ستظهر".

 

وجورجيا واحدة من عدة ولايات حاسمة خسرها ترامب لصالح بايدن في انتخابات الرئاسة التي جرت في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

 


 

وكان الرئيس المنتهية ولايته قد غرّد مرارا في الأيام الأخيرة حول جورجيا. ولم يكن هدفه دعم مرشحَي حزبه بقدر ما أراد التنديد بـ "عمليات احتيال" قال إنها واسعة النطاق وحرمته من الفوز بهذه الولاية الجمهورية تقليدياً.

 

وما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته. ورغم إخفاقه في معركة قضائية أراد خوضها، فإنّه نجح في بث الشك في أذهان غالبية من مؤيديه الذين يعتزمون التظاهر الأربعاء في واشنطن.

 

وتتزامن مسيرتهم التي قال ترامب إنّه سيشارك فيها مع انعقاد جلسة الكونغرس الهادفة إلى المصادقة على تصويت كبار الناخبين رسميا لصالح بايدن (306 مقابل 232).

 

وهذه الخطوة الدستورية التي لا تتخطى عادة كونها إجراء شكليا، تعِد بأن تكون صاخبة هذا العام، فالرئيس المنتهية ولايته يعوّل على دعم بضعة نواب وأعضاء في مجلس الشيوخ بعدم اعترافهم بفوز منافسه بايدن، وذلك رغم إقرار شخصيات جمهورية وازنة بذلك، على غرار ميتش ماكونيل.

 

وتعهد هؤلاء بالاعتراض على الإقرار بتصويت كبار الناخبين خلال جلسة الأربعاء، وإعلاء الصوت بشأن عمليات التزوير المزعومة داخل مبنى الكونغرس.

 

ويمكن لتدخلهم أن يؤدي إلى إبطاء الخطوة الدستورية، لا تقويضها. إلا أنّ زميلهم ليندسي غراهام الذي كان قريبا من ترامب، قال إن "الأمر يبدو أشبه بمناورة سياسية أكثر من كونه علاجاً فعالاً".

 

وفي نهاية المطاف، قد تؤدي هذه المواقف المعترضة إلى رفع عقبات في وجه بايدن ونيته عقد "مصالحة" في البلاد بعد عهد ترامب بعيداً من الاختلافات الحزبية.

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - رئيس أركان الجيش الجزائري: العلاقات بين بلادنا وروسيا قوية جدا موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - «رويترز»: واشنطن تضيف 5 شركات صينية على لائحة «انتهاك حقوق الإنسان» موجز نيوز