فيديو| السعودية تقتاد الأمير سلمان لـ «موقع سري».. ما القصة؟

[real_title]  كشف البرلماني الأوروبي مارك تاربيلا، أنَّ الأمير السعودي المحتجز سلمان بن عبد العزيز نُقل من فيلا تخضع لحراسة في العاصمة الرياض إلى «موقع سري»، وذلك في خطوة اعتبرها مراقبون بمثابة تحدٍّ من المملكة للضغوط الدولية لإطلاق سراحه بعد 3 سنوات من احتجازه.

 وقالت وكالة «فرانس برس» إنها اطلعت على رسالة بعث بها تاربيلا إلى السفير السعودي لدى الاتحاد الأوروبي، وتفيد بأن الأمير ووالده نقلا من الفيلا "إلى موقع لم يكشف عنه".

 

وأفادت الرسالة المؤرخة يوم الثلاثاء 1 ديسمبر بأنه "من الواضح أن حرمانهما الحالي من الحرية تعسفيّ ويصل إلى حد انتهاك الالتزامات المحلية والدولية للسعودية".

 

وأضافت الرسالة: "أحثكم على مطالبة السعودية بالكشف الفوري عن مكان الأمير سلمان ووالده عبد العزيز بن سلمان."

 

 

واعتبرت وكالة "فرانس برس" أن هذه الخطوة تأتي بعد نحو 3 سنوات على احتجاز الأمير سلمان بن عبد العزيز، و"تعكس تحدي المملكة للضغوط الدولية لإطلاق سراحه وإمكان إعادة التدقيق في سجل حقوق الإنسان الخاص بها مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن."

 

 من جانبها، لم تعلق السلطات السعودية حتى الآن علنا على هذه القضية، ولم ترد على طلب وكالة فرانس برس التعليق على هذا التطور.

 

وكان الأمير سلمان بن عبد العزيز (37 عاما) ووالده اعتقلا منذ يناير 2018 في إطار حملة اعتقالات طالت أفرادا في العائلة المالكة.

 

وكان مسموحًا للرجلين في السابق بإجراء مكالمات هاتفية منتظمة مع عائلتهما، ولكن منذ السبت الماضي لم يحدث أي اتصال.

 

 

وفي أغسطس الماضي، قدمت منظمتان حقوقيتان هما منظمة "منا" لحقوق الإنسان ومقرها جنيف ومنظمة "القسط" ومقرها لندن شكوى لدى الأمم المتحدة ضد احتجازهما، بحسب وثيقة اطلعت عليها "فرانس برس".

 

وأكدت المنظمتان ومقربون من الأمير أن الأخير ووالده لم يخضعا لأي استجواب منذ اعتقالهما، ما يعني أن اعتقالهما "ليس له أي أساس قانوني".
 


يذكر أن السلطات السعودية كانت قد احتجزت العشرات من الأمراء وكبار المسؤولين والوزراء الحاليين والسابقين والمسؤولين ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون بالرياض بأوامر من ولي العهد محمد بن سلمان في نوفمبر 2017.

 

وكان من بين الموقوفين وزير الحرس الوطني المقال الأمير متعب بن عبد الله نجل الملك الراحل عبد الله، وشقيقه أمير الرياض السابق تركي بن عبد الله، والأمير الملياردير الوليد بن طلال، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد نائب قائد القوات الجوية الأسبق.

 

ولاحقا، وسعت السلطات السعودية حملة الملاحقات، وأمرت باعتقالات جديدة شملت نخبا سياسية ودينية ورموزا في عالم المال والأعمال بالمملكة، وامتدت الحملة لتشمل المزيد من أبناء عمومة ولي العهد محمد بن سلمان وأبنائهم وأسرهم.

 

 

من هو الأمير سلمان بن عبدالعزيز؟

الأمير سلمان بن عبدالعزيز بن سلمان بن محمد آل سعود، (38 عامًا) حظي بكل الميزات التي يتمتع بها الأمراء السعوديون، سافر حول العالم، وتنقل بين أملاكه في فرنسا والسعودية، ودرس في جامعة السوربون في العاصمة الفرنسية، باريس، والتي يرتادها النخب من حول العالم، ويتحدث العربية والانجليزية والفرنسية بطلاقة.

 

وبحسب الرواية التي أوردتها "سي إن إن" نقلا عن أصدقاء الأمير سلمان  "إنه كان في منزله قرب الرياض عندما تم استدعائه إلى قصر الحكم بالرياض ليلة الرابع من يناير 2018، وسرعان ما تحول النقاش إلى مشاجرة مع سعود القحطاني، الذي كان حينها مستشارا بالديوان الملكي السعودي ومن المقربين لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قبل أن يعفى من منصبه على خلفية قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر 2018.

 

أصدقاء الأمير سلمان قالوا إنه احتجز بعدها وأخذ إلى سجن حائر مشدد الحراسة خارج الرياض، في حين أتى التعليق الرسمي الوحيد على لسان الادعاء العام بالمملكة بأن 11 أميرا احتجزوا على خلفية تجمعهم في قصر ملكي احتجاجا على قطع مخصصات سداد فواتير المياه والكهرباء عن الأمراء.
 

وقال المدعي العام حينها وفقا لما نقلته وكالة الانباء السعودية: "تجمهر 11 أميراً في قصر الحكم مطالبين بإلغاء الأمر الملكي الذي نص على إيقاف سداد الكهرباء والمياه عن الأمراء، كما طالبوا بالتعويض المادي المجزي عن حكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم.. تم إبلاغهم بخطأ تصرفهم هذا لكنهم رفضوا مغادرة قصر الحكم، فصدر أمر كريم بالقبض عليهم عقب رفضهم مغادرة القصر وتم إيداعهم سجن الحائر تمهيداً لمحاكمتهم".

 

وتابع بالقول: "نؤكد هنا أن التوجيهات الكريمة واضحة بأن الجميع سواسية أمام الشرع، ومن لم ينفذ الأنظمة والتعليمات سيتم محاسبته كائناً من كان".

 

وبعد يومين على احتجاز الأمير سلمان، احتجز والده، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن محمد آل سعود، بعد لجوئه إلى محامين دوليين في قضية ابنه.


والأمير سلمان ليس من كبار الأمراء بالعائلة الحاكمة، ولكنه متزوج من ابنه العاهل السعودي الراحل، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وللأشهر الأربعة الأولى على اعتقاله لم يُسمح له بالتواصل مع العائلة أو الأصدقاء، وبعدها سمح له بمكالمتين هاتفيتين أسبوعيا وفقا لأصدقائه، وتم نقله ووالده إلى مجمع آخر أقل حراسة وسمح بزيارات من العائلة مؤخرًا.

 

ولد  الأمير سلمان بن عبد العزيز سلمان بن محمد بن سعود بن فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود في الرياض 1403/1/15 هجرية، الموافق ل (1 نوفمبر 1982 - ) ينحدر من فرع الإمام تركي بن عبد الله بن محمد آل سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية والدته هي الأميرة نوف بنت عبد الله بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود حيث أن والدها عبد الله هو الأخ الأصغر للملك عبد العزيز مؤسس المملكة العربية السعودية.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الألمانى «هوزينفيلد».. احتل بولندا فكرَّمه البولنديون واليهود وقتله السوفييت «وللحرب العالمية أسرارها» (10) موجز نيوز