ف. تايمز: الأزمة الخليجية تقترب من الحل.. والفضل لبايدن

ف. تايمز: الأزمة الخليجية تقترب من الحل.. والفضل لبايدن
ف. تايمز: الأزمة الخليجية تقترب من الحل.. والفضل لبايدن

[real_title] قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إن السعودية تكثف جهودها حاليا لحل النزاع المستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات مع قطر، لمحاولة تقديم هدية وكسب ود الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

 

ونقلت الصحيفة عن مطلعين على المحادثات قولهم:" أن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يسعى لإنهاء حصار دول الخليج لجارتهم الغنية بالغاز، لمحاولة لكسب ود إدارة بايدن القادمة.

 

أقام الأمير محمد، علاقات وثيقة مع البيت الأبيض في عهد ترامب، ووقف الرئيس بجانب ولي العهد في الوقت الذي تكافح فيه الرياض أسوأ أزمة دبلوماسية لها منذ عقود بعد أن قتل عملاء سعوديون جمال خاشقجي قبل عامين.

 

لكن من المتوقع أن تكون الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن أكثر برودة تجاه الأمير الشاب الذي أثار انتقادات واسعة النطاق من الديمقراطيين بشأن مقتل خاشقجي، وحرب اليمن، واحتجاز عشرات النشطاء ورجال الأعمال وكبار أفراد العائلة المالكة.

 

وقال مستشار للسعودية والإمارات "هذه هدية لبايدن"، وأضاف أن الأمير محمد "يشعر وكأنه في مرمى النار" بعد فوز بايدن في الانتخابات ويريد صفقة مع قطر "للإشارة إلى أنه مستعد لاتخاذ خطوات".

 

ونقلت الصحيفة عن علي الشهابي المحلل السعودي المقرب من الديوان الملكي، إن القيادة السعودية كانت منذ شهور "منفتحة على طرح هذه القضية على الفراش، ومنذ بعض الوقت كانوا يعملون على إغلاق العديد من الملفات الساخنة ومن الواضح أن هذا واحد".

 

ويُعتقد أن النزاع القطري هو أحد أكثر القضايا التي يمكن للأمير محمد حلها.

 

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر في يونيو 2017 ، بدعوى أن الدوحة ترعى الجماعات الإرهابية، وقريبة جدًا من إيران.

 

ونفت قطر، المزاعم ورفضت جميع الأطراف حتى الآن تقديم تنازلات، وتقاوم ضغوط واشنطن لحل الأزمة.

 

وكانت إدارة ترامب قلقة من أن الخلاف يضعف التحالف العربي الذي سعت إلى تشكيله ضد إيران، وتشعر بالإحباط من أن طهران تستفيد مالياً لأن الحظر يعني اضطرار الرحلات الجوية من قطر وإليها إلى استخدام المجال الجوي الإيراني.

 

وقال دبلوماسي مطلع على المحادثات إن المحادثات الأخيرة جرت بوساطة أمريكية وكويتية بهدف إرساء أسس مفاوضات مباشرة بين الرياض والدوحة.

 

وتريد قطر التأكد من وجود شروط مسبقة قبل أي محادثات ثنائية، وقال الدبلوماسي إن هذه يمكن أن تشمل إجراءات "بناء الثقة" مثل رفع الحظر الجوي، والاحتمال الآخر هو السماح بحرية تنقل القطريين إلى الدول التي فرضت الحظر رغم أن الدوحة تريد ضمانات بشأن رفاهيتهم.

 

وقال روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للولايات المتحدة، هذا الشهر يأمل أن يرى الخطوط الجوية القطرية قادرة على التحليق فوق الدول العربية المقاطعة "في السبعين يومًا المقبلة" قبل نهاية رئاسة ترامب.

 

وبعد فرض الحظر، قدمت الرياض وأبو ظبي إلى الدوحة قائمة استثنائية من 13 مطلبًا ، من بينها إغلاق قناة الجزيرة ، وتقييد علاقات الدوحة مع إيران، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية، لكن المستشار قال إن وسطاء كويتيين توصلوا إلى اتفاق جديد ليحل محل البنود الـ 13 "لتمهيد الطريق للقبلة والماكياج".

 

الرابط الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الألمانى «هوزينفيلد».. احتل بولندا فكرَّمه البولنديون واليهود وقتله السوفييت «وللحرب العالمية أسرارها» (10) موجز نيوز