ف تايمز: لقاء نتنياهو وولي العهد السعودي.. لماذا الآن؟

ف تايمز: لقاء نتنياهو وولي العهد السعودي.. لماذا الآن؟
ف تايمز: لقاء نتنياهو وولي العهد السعودي.. لماذا الآن؟

[real_title] قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إن الاجتماع السري الذي جمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤخرا، يحمل بين طياته الكثير من علامات الاستفهام، خاصة بخصوص الوقت الذي عقد فيه.

 

وأضافت الصحيفة، أن الاجتماع الذي تم في شمال غرب السعودية هو الأول، ولكنه ليس تاريخي فقد عقد العاهل الأردني الراحل الملك حسين 45 اجتماعاً سرياً مع الإسرائيليين على مدى ثلاثة عقود قبل التوقيع على معاهدة السلام عام 1994 التي كانت تاريخية.

 

محاولات الأمير محمد محيرة، حتى لو كان ينوي في النهاية الانضمام إلى دول الخليج الأخرى في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ولكن كلا الجانبين خجولين بشأن المواجهة، فقد تجنب نتنياهو تأكيد حدث ربما سمح للحلفاء بتسريبه، ونفى الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، حدوث ذلك، ولكن بشكل رئيسي في تكرار للموقف الرسمي للمملكة بشأن قضية فلسطين.

 

وأضافت الصحيفة، أن تطبيع العلاقات بين الطرفين سيكون بمثابة انقلاب دبلوماسي ضخم لإسرائيل في الشرق الأوسط، يختلف نوعياً عن اختراقات هذا العام مع الإمارات والبحرين والسودان، فالمملكة أكبر مصدر للنفط في العالم، ستكون الجائزة الكبرى لإسرائيل، وتشكل العلاقات الطبيعية مع إسرائيل رصيدًا قيمًا لا يُحصى بالنسبة للسعوديين.

 

لكن من الصعب أن نفهم لماذا قام الأمير محمد بهذه الخطوة الآن، بغض النظر عن تصريحاته بأن حكمه يتعلق بالمستقبل.

 

كان هناك حديث من قبل عن لقاء مع نتنياهو، وتقول مصادر سعودية إن ولي العهد، الذي كان يشاهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يغرق في استطلاعات الرأي، حذرا من لفتة تبدو وكأنها تدعمه في انتخابات هذا الشهر وتتسبب في عداوة إدارة يقودها جو بايدن.

 

لقد دعا الديمقراطي بالفعل إلى إعادة تقييم تحالف الولايات المتحدة مع السعودية، ووصف المملكة بأنها "منبوذة" بعد مقتل الكاتب المعارض جمال خاشقجي عام 2018 في القنصلية السعودية في اسطنبول.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الغموض الدقيق الذي يحيط بالاجتماع يعني أن الرياض تؤجل أي تحركات دبلوماسية أكثر تحديدًا حتى يتولى بايدن منصبه، ومع ذلك، تم ترتيب هذا اللقاء وحضره مايك بومبيو، وزير خارجية ترامب، الذي يُنظر إليه في معسكر بايدن على أنه جيوسياسي أكثر منه دبلوماسي.

 

في جولته الأخيرة في الشرق الأوسط، بدا بومبيو عازمًا على جعل الأمر أكثر صعوبة على بايدن لإحداث تغييرات في السياسة الأمريكية في المنطقة، حيث يريد الرئيس المنتخب العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية مع إيران، والذي انسحب منه ترامب من جانب واحد عام 2018، كما يريد وقف ضم إسرائيل الأحادي الجانب للأراضي الفلسطينية، الذي أقره ترامب.

 

قد يكون نتنياهو أقل حذرا من صديقه السعودي المتهور، ففي العام 2015، دعا الكونجرس الأمريكي إلى منع أو التنصل من الاتفاق الإيراني، وهو الإنجاز الدبلوماسي المميز لرئيس بايدن السابق باراك أوباما.

 

ترقى خطط بايدن المفترضة للشرق الأوسط حتى الآن إلى حد عودة مشروطة إلى السياسات السابقة، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي المحاصر وولي العهد السعودي الذي يثير العداء بين الحزبين في الكونجرس يراهنان بشكل كبير على ترامب، والآن يبدو أنهم يتحدون خليفته.

 

وتضيف مصادر سعودية أن الأمير محمد قد يعتقد أن نتنياهو يمكن أن يعمل كمدافع عنه في واشنطن، خاصة من خلال الالتفاف حول البيت الأبيض أمام الكونجرس، فبعد كل شيء، تراجعت إدارة أوباما في مواجهتها المريرة بشأن المستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، وكذلك حول سوريا والتحديات الأمريكية الأخرى في الشرق الأوسط.

 

يعتقد البعض أن بايدن ، نائب الرئيس آنذاك ، مقطوع من نفس القماش. لكن هذا لا يزال رهانًا محفوفًا بالمخاطر.

 

الرابط الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الألمانى «هوزينفيلد».. احتل بولندا فكرَّمه البولنديون واليهود وقتله السوفييت «وللحرب العالمية أسرارها» (10) موجز نيوز