فوكس نيوز: وزير خارجية بايدن «متساهل » مع إيران

فوكس نيوز: وزير خارجية بايدن «متساهل » مع إيران
فوكس نيوز: وزير خارجية بايدن «متساهل » مع إيران

[real_title] قالت شبكة فوكس نيوز إن أنتوني بلينكن الذي رشحه الرئيس الأمريكي  المنتخب جو بايدن وزيرا للخارجية في إدارته الجديدة معروف بالتساهل تجاه إيران.

 

وأضافت: "بلينكن عارض تصنيف إدارة ترامب الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية خوفا من أن يؤدي ذلك إلى نتائج عكسية".

 

ومضت تقول: "يمثل ذلك علامة محتملة على نهج أكثر نعومة من المتوقع أن تتبعه إدارة بايدن تجاه إيران".

 

وأعلن بايدن يوم الإثنين، أن بلينكن، نائب مستشار الأمن القومي السابق في إدارة أوباما هو مرشحه لتولي منصب وزير الخارجية في إدارته التي تبدأ مهامها رسميا يوم 20 يناير.

 

وأردفت فوكس نيوز: "إدارة أوباما هي التي وقعت مع إيران على الاتفاق النووي عام 2015 المعروف باسم "5+1 " والذي يطبع العلاقات مع طهران.

 

وخلال حقبة أوباما، تولى بلينكن كذلك منصب نائب وزير الخارجية كما عمل مستشارا لشؤون الأمن القومي لنائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن.

 

وتابع التقرير: "اتخذت إدارة ترامب خطًا صارما تجاه إيران تجلى في انسحابها من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران بالإضافة إلى مناهضة الحرس الثوري واغتيال قائد فيلق القدس التابع له الجنرال قاسم سليماني".

 

وفي عام 2019، صنفت الولايات المتحدة الحرس الثوري كمنظمة إرهابية.

 

وفي عام 2017، وقتما كانت إدارة ترامب تدرس فكرة تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، قال بلينكن إنه يعارض تلك الخطوة.

 

وأشار بلينكن إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن رغم جمهوريتها لكنها امتنعت عن اتخاذ هذه الخطوة.

 

واستطرد في تصريحات أدلى بها لشبكة سي إن إن في أكتوبر 2017: "أعتقد أن اتخاذ قرار بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية سوف يحدث نتائج عكسية، وهو ما دفع إدارتا بوش ولأوباما لمعارضتها وتفضيل فرض عقوبات على أفراد".

 

وردا على سؤال إذا ما كان ذلك يختلف عن وصف الخارجية الأمريكية آنذاك للحرس الثوري كمنظمة راعية بارزة للإرهاب، أجاب قائلا: "لا ينبغي أن نحب الحرس الثوري وفيلق القدس، لقد فعلا أشياء مروعة في أرجاء العالم بشكل يومي".

 

واستدرك: "ولكن الحرس الثوري هم للنظام الإيراني ولديهم القدرة إذا أرادوا على إحداث مشكلات واتخاذ رد فعل يشكل خطرا على قواتنا".

 

وتعهد بايدن بإعادة الولايات المتحدة إلى  الاتفاق النووي الإيراني.

 

وقالت صحيفة الجارديان إن المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا تناقشت مؤخرا بشأن اتخاذ نهج مشترك للتعاون مع الإدارة الأمريكية المقبلة من أجل إحياء الاتفاق النووي.

 

وجاء ترشيح بلينكن لتولي وزارة الخارجية على حساب أسماء أخرى ترددت خلال الفترة السابقة لتولي حقيبة الخارجية أبرزها سوزان رايس مستشارة الأمن القومي السابقة.

 

بيد أن بايدن على ما يبدو رأى أن ترشيح رايس سيفتح معركة حامية الوطيس في مجلس الشيوخ الذي يجب أن يصدق أو يرفض ترشيحات الرئيس.

 

وتواجه رايس انتقادات بشأن تعاملها مع هجوم إرهابي استهدف مقرًا دبلوماسيًا أمريكيًا ببنغازي الليبية عام 2012 وتسبب في مقتل السفير الأمريكي آنذاك كريستوفر ستيفنز ومساعدين له.
 

وتردد كذلك اسم السيناتور كريس كونز كأحد المرشحين للمنصب لكن ذلك من شأنه أن يهدد مقعدًا ديمقراطيًا بمجلس الشيوخ الذي لم يتحدد بعد من سيحقق الأغلبية.

 

وكان بلينكن مدير الموظفين الديمقراطيين بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي خلال الفترة بين 2002-2008 حيث تعاون آنذاك بشكل وطيد مع بايدن الذي اختاره لاحقا مستشارا للأمن القومي له.

 

وفي الوقت الحالي، يدير بلينكن شركة الاستشارات "ويست اكسيك ادفايزرز" التي شارك في تأسيسها.

 

رابط النص الأصلي 

 

https://www.foxnews.com/politics/biden-blinken-opposed-terrorist-label-iran-revolutionary-guard

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الألمانى «هوزينفيلد».. احتل بولندا فكرَّمه البولنديون واليهود وقتله السوفييت «وللحرب العالمية أسرارها» (10) موجز نيوز