نوفمبر الحاسم.. «كورونا» يتفشي وانتخابات أمريكا تحتدم وترقب بـ«»

نوفمبر الحاسم.. «كورونا» يتفشي وانتخابات أمريكا تحتدم وترقب بـ«»
نوفمبر الحاسم.. «كورونا» يتفشي وانتخابات أمريكا تحتدم وترقب بـ«سد النهضة»

[real_title] شهر حاسم للكثير من الملفات.. هكذا ينظر العالم أجمع لشهر نوفمبر الذي بدأ اليوم الأحد، حيث يشهد انتخابات الرئاسة الأمريكية، ومعاودة استمرار مفاوضات الإثيوبي ومدى تأثيره على حصة مصر من مياه النيل، أما الملف الأكثر خطورة، فهو المخاوف من عودة (أقوى) لفيروس كورونا.

 

كارثة كورونا

يواصل فيروس كورونا، زحفه عالميًا، حيث سجلت الولايات المتحدة أمس رقما قياسيا لعدد حالات الإصابة اليومية بفيروس "كوفيد-19".

 

وأظهر تقرير لوكالة رويترز تسجيل 100 ألف حالة إصابة جديدة خلال يوم أمس فقط، كما زادت حالات الإصابة اليومية بالفيروس في الدول الأوروبية عن المستويات المسجلة خلال الموجة الأولى من تفشي الفيروس.

 

وفي محاولة للحد من تزايد حالات الإصابة، أعلنت كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا والنمسا منذ الخميس الماضي عن عودة الإغلاقات لتلحق بذلك بإسبانيا وإيطاليا اللتان أعلنتا في وقت سابق من الأسبوع الماضي تشديد إجراءات الإغلاق بشكل كبير.

 

ولحقت بريطانيا بتلك الدول بعد ذلك، إذ أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون مساء أمس عودة الإغلاق العام مع تجاوز أعداد الإصابة في البلاد حاجز المليون حالة.

 

ويشمل الإغلاق العام إغلاق متاجر السلع غير الأساسية والمطاعم والحانات لمدة أربعة أسابيع بداية من يوم الخميس، كما سيتعين على المواطنين عدم مغادرة منازلهم إلا لأسباب مثل العمل أو الدراسة أو شراء المواد الغذائية، وفقا لبي بي سي.

 

كورونا والاقتصاد

وفي الوقت الذي يواصل فيه الفيروس الهجوم بكامل قوته من جديد، يتراجع الدعم الاقتصادي لمواجهة تداعياته في الولايات المتحدة وبريطانيا.

 

وتشهد الولايات المتحدة انقساما حول حزمة إنعاش جديدة قبيل الانتخابات الرئاسية، مما يعني أنه لن يكون هناك دعم مالي جديد إلا بنهاية يناير المقبل على أقل تقدير مع تولي الرئيس الجديد لمنصبه.

 

أما في بريطانيا، فإن الإغلاق الجديد يتزامن مع انتهاء المهلة التي قررتها لسداد الديون العقارية، وأيضا مع انتهاء العمل بخطة التسريح المؤقت للموظفين، وفقا لبي بي سي.

 

الانتخابات الأمريكية

وحول تطورات الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يتوجه الناخبون الأمريكيون إلى مقار الاقتراع الثلاثاء المقبل للتصويت في الانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن تكون الأكثر اضطرابا خلال سنوات، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

 

وفيما كانت استطلاعات الرأي تشير منذ شهر إلى تفوق المرشح الديموقراطي جو بايدن على منافسه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفارق كبير، فإن الوضع اختلف الآن وتمكن ترامب من تقليل هذا الفارق، كما أصبحت المنافسة بينهما أكثر احتداما في الولايات الحاسمة مثل فلوريدا وبنسلفانيا. وبهذا تزداد احتمالية خوض المرشحين لجولة إعادة ستكون مطولة ومليئة بالاضطرابات.

 

على جانب آخر، تستأنف مصر وإثيوبيا والسودان اليوم المفاوضات بشأن قواعد ملء وتشغيل الإثيوبي، وفق بيان صادر عن وزارة الري السودانية أمس.

 

كانت الدول الثلاث قد اتفقت على عقد اجتماعات لمدة أسبوع للانتهاء من إعداد مسودة اتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وذلك في الجولة الجديدة من المفاوضات الخاصة بالسد التي انعقدت يوم الثلاثاء الماضي بوساطة الاتحاد الأفريقي، بعد توقف دام سبعة أسابيع. وأكدت كل من والخرطوم في السابق على أنه ينبغي أن تسفر المفاوضات عن “اتفاقية ملزمة قانونا” بشأن السد.

 

نتائج البرلمان

وفي الشأن المحلي المصري، ننتظر إعلان نتائج الجولة الأولى من انتخابات اليوم، حسبما قالت الهيئة الوطنية للانتخابات. وتبدأ الجولة الثانية من تصويت المصريين في الخارج من الأربعاء إلى الجمعة، بينما يصوت المصريون في الداخل يومي السبت والأحد المقبلين 7 و8 نوفمبر، وفقا للجدول الزمني الذي نشرته الهيئة.

 

وتضم الجولة الثانية 13 محافظة، هي والقليوبية والدقهلية والمنوفية والغربية وكفر الشيخ والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - ترامب: في ظل حكم بايدن سيزداد تدفق اللاجئين للولايات المتحدة بنسبة 700% موجز نيوز
التالى أوباما يُخير الأمريكان بين الأنانية والأمان