السعودية تستنكر الرسوم المسيئة للنبي.. وترفض الربط بين الإسلام والإرهاب

السعودية تستنكر الرسوم المسيئة للنبي.. وترفض الربط بين الإسلام والإرهاب
السعودية تستنكر الرسوم المسيئة للنبي.. وترفض الربط بين الإسلام والإرهاب

[real_title] صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، الثلاثاء، أن "المملكة العربية السعودية ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب، وتستنكر الرسوم المسيئة إلى نبي الهدى ورسول السلام محمد بن عبدالله، صلى الله عليه وسلم، أو أي من الرسل عليهم السلام".

 

وأضاف أن المملكة "تُدين كل عمل إرهابي أياً كان مرتكبه، وتدعو إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة تشع بالاحترام والتسامح والسلام وتنبذ كل الممارسات والأعمال التي تولد الكراهية والعنف والتطرف، وتمس بقيم التعايش المشترك والاحترام المتبادل بين شعوب العالم".

 

 

ولاتزال أصداء تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن عدم التوقف عن تداول الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، تسيطر على الساحات العربية والإسلامية، وسط موجة غضب شعبية تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأشعلت تصريحات عنصرية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشارع العربي والإسلامي اعتراضًا على تصريحاته المسيئة للإسلام وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ إذ أكد أن فرنسا لن تتخلى عن نشر الرسومات الساخرة، ولن تخضع للتهديدات.

 

وإلى هذا قالت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية، إن المقاطعة العربية للبضائع الفرنسية تكتسب زخمًا يومًا بعد يوم ردًا على إساءات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام والمسلمين، مشيرة إلى أنّ "الرسول محمد" يوحد العرب.

وكان ماكرون قال خلال مراسم تأبين المعلم الذي قتل مؤخرًا بعد عرضه صورًا مسيئة للرسول ﷺ، صاموئيل باتي: إن "الإسلام يعيش اليوم أزمة في كل مكان بالعالم"، مضيفًا أن على فرنسا التصدي لما وصفها بـ"الانعزالية الإسلامية الساعية إلى إقامة نظام مواز وإنكار الجمهورية الفرنسية".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أوباما يُخير الأمريكان بين الأنانية والأمان