البيت الأبيض: السودان وإسرائيل يتفقان على تطبيع العلاقات

البيت الأبيض: السودان وإسرائيل يتفقان على تطبيع العلاقات
البيت الأبيض: السودان وإسرائيل يتفقان على تطبيع العلاقات

[real_title] أعلن متحدث باسم البيت الأبيض الجمعة (23 أكتوبر 2020 أنّ إسرائيل والسودان ستطبعان علاقاتهما الدبلوماسية بإشراف الرئيس دونالد ترامب. وغرّد جود ديري في موقع تويتر "أعلن الرئيس أنّ السودان وإسرائيل توافقتا على تطبيع العلاقات بينهما، في خطوة كبيرة جديدة نحو السلام في الشرق الأوسط".

 

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن ترامب قوله للصحفيين بالمكتب البيضاوي إن "دولة إسرائيل وجمهورية السودان اتفقتا على صنع السلام"، حيث قال إنه كان على اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ونظيره السوداني عبدالله حمدوك. وأضاف ترامب أنه "سلام في الشرق الأوسط بدون إراقة دماء".

 

وحضر صحافيون في المكتب البيضاوي اتصالا هاتفيا بين دونالد ترامب ومسؤولين في إسرائيل والسودان. ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ونتانياهو بالإعلان، وقال متوجها إلى ترامب "نوسّع دائرة السلام بهذه السرعة بفضل قيادتك". 

 

من جانبه أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن بلاه تتخذ خطوات صوب تطبيع العلاقات مع السودان، قائلا إن هذا يمثل "عهدا جديدا" في المنطقة، وقال إن وفودا إسرائيلية وسودانية ستلتقي قريبا لمناقشة التعاون التجاري والزراعي.

وبهذا الاتفاق، ستكون السودان ثالث دولة عربية تتفق خلال الأشهر القليلة الماضية على إقامة علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية، بعد دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين. وصرّح الرئيس ترامب لمراسلين في البيت الأبيض بالقول "توجد خمس دول عربية على الأقل تريد الانضمام" لقطار التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، متوقعا أن تطبع السعودية علاقاتها مع الدولة العبرية.

 

وقبيل التصريح حول تطبيع العلاقات، كشفت الإدارة الأمريكية نيّة دونالد ترامب شطب الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وأخطر ترامب الكونجرس بنيته شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

 

وأكد البيت الأبيض تحويل السودان 335 مليون دولار في حساب لمساعدة ضحايا الإرهاب وعائلاتهم . ويعود إدراج اسم السودان على قائمة الإرهاب إلى سلوك النظام السابق في الخرطوم، والذي أطيح به في انقلاب، عقب احتجاجات شعبية في عام 2019. وشكر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الرئيس الأمريكي خلال المكالمة الهاتفية على هذا القرار، وأشاد بالأثر الهام لهذا الإجراء على الاقتصاد السوداني.         

 

طعنه جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني

 

 وفي أول رد فعل فلسطيني قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن انضمام السودان.


إلى "المطبعين مع دولة يشكل طعنه جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني وخيانة لقضيته العادلة وخروجا عن مبادرة السلام العربية".

 

تابع قائلا من رام الله بالضفة الغربية المحتلة "هذه الخطوة وما سبقها من خطوات من الإمارات والبحرين لن تزعزع إيمان الشعب.


الفلسطيني بقضيته واستمرار نضاله حتى إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أوباما يُخير الأمريكان بين الأنانية والأمان