تقارير عبرية ترجح إعلان التطبيع بين إسرائيل والسوادن اليوم

تقارير عبرية ترجح إعلان التطبيع بين إسرائيل والسوادن اليوم
تقارير عبرية ترجح إعلان التطبيع بين إسرائيل والسوادن اليوم

[real_title] توقعت وسائل إعلام إسرائيلية أن يتم إعلان التطبيع بين تل أبيب والخرطوم اليوم الجمعة، بعد توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رسميا على قرارا إزالة السودان من قائمة "الدول الراعية للإرهاب".

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مجلس السيادة الانتقالي السوداني في بيان أن الرئيس الأمريكي "وقع رسميا على قرارا إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

 

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، نقلا عن مصدر أمريكي لم تسمه إن البيت الأبيض قد يعلن اليوم عن بدء خطوات التطبيع بين إسرائيل والسودان، متوقعا إجراء مكالمة هاتفية غدا السبت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان.

 

من جانبها، ذكرت القناة "13" الخاصة، نقلا عن مصدر أمريكي أيضا إن اتفاق التطبيع بين تل أبيب والخرطوم سيتم إعلانه اليوم.

 

وأضافت :"مهد شطب اسم السودان من القائمة بالفعل الطريق لتوقيع اتفاقية تطبيع رسمية مع إسرائيل، سيعلن عنها مساء اليوم ومن المتوقع توقيعها قريبا، إذ أن هذا هو الشرط الذي وضعته السلطات في الخرطوم لمثل هذه الخطوة".

 

ونقلت القناة عن مسؤول سوداني لم تسمه أن الخرطوم وتل أبيب توصلا لاتفاق مبدئي وأولي بشأن اتفاق التطبيع، وذلك بوساطة أمريكية وبعد ماراثون من المحادثات التي أجريت بين الطرفين.

 

وأوضح المصدر أن "الاتفاق المبدئي" تم التوصل إليه خلال لقاء مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين مع مسؤولين سودانيين بالخرطوم.

 

وأمس الأول (الأربعاء)، كشفت وسائل إعلام عبرية عن وصول طائرة تقل وفدا يضم مستشارين اثنين لنتنياهو واثنين للرئيس الأمريكي ترامب إلى مطار الخرطوم في رحلة مباشرة من تل أبيب.

 

من جانبها، قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، إن مسؤولين في إسرائيل يرجحون إعلان السودان تطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال أيام.

 

وأضافت :"دفعة جديدة نحو إقامة علاقات بين الجمهورية السودانية وإسرائيل أنجزت خلال زيارة وزير الدفاع بيني غانتس لواشنطن أمس"، في إشارة لزيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى واشنطن أمس ولقاءه نظيره الأمريكي مارك إسبر.

 

وأوضحت القناة "في نهاية الزيارة، أبلغنا مصدر أمني أمريكي أن إقامة علاقات مع السودان ستحدث خلال الأيام المقبلة".

 

في سياق متصل، قال موقع "walla" العبري، اليوم الجمعة، إن "شطب اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب كان هو الشرط الرئيس للخرطوم لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل".

 

ولفت الموقع نقلا عن مصدر أمريكي آخر، إن اتفاق التطبيع سيتم إعلانه مساء اليوم الجمعة.

 

وكان الرئيس الأمريكي ترامب، قال الإثنين الماضي في تغريدة على تويتر، إن حكومة السودان "وافقت على دفع تعويضات بـ335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأمريكيين ولعائلاتهم"، متعهدا برفع اسم الخرطوم من "قائمة الدول الراعية للإرهاب" بمجرد تلقيها مبلغ التعويضات.

 

ولاحقا قالت وزيرة المالية السودانية هبة محمد، في تصريحات إعلامية، إن بلادها حولت إلى واشنطن بالفعل مبلغ التعويضات المذكور.

وهذه التسوية هي جزء من مطالبات أسر ضحايا تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998، والبارجة الأمريكية "يو أس كول" قرب شواطئ اليمن في 2000؛ إذ تتهم واشنطن نظام عمر البشير السابق بالضلوع فيها.

 

وتدرج الولايات المتحدة، منذ عام 1993، السودان على "قائمة الدول الراعية للإرهاب"؛ لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم "القاعدة"، أسامة بن لادن.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أوباما يُخير الأمريكان بين الأنانية والأمان