وزير إسرائيلي: توقيع اتفاقيات جديدة مع أبو ظبي الأسبوع المقبل

وزير إسرائيلي: توقيع اتفاقيات جديدة مع أبو ظبي الأسبوع المقبل
وزير إسرائيلي: توقيع اتفاقيات جديدة مع أبو ظبي الأسبوع المقبل

[real_title] رجح وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي، اليوم الخميس، توقيع حكومته المزيد من الاتفاقيات، مع أبو ظبي، خلال زيارة وفد إماراتي إلى إسرائيل، الأسبوع المقبل.

 

وفي كلمة بالكنيست قال أشكنازي "في الأسبوع المقبل، من المتوقع أن يقوم وفد من الإمارات بزيارة إسرائيل".

 

وحول نوعية الاتفاقيات المتوقعة مع أبوظبي أوضح الوزير الإسرائيلي :"يدور الحديث عن اتفاقيات ستسمح برحلات مباشرة للشركات من إسرائيل إلى الإمارات، واختراق أسواق جديدة للتكنولوجيا الإسرائيلية، وطاقة استثمارية ستقدم مساهمة كبيرة للاقتصاد الإسرائيلي، وإنشاء بعثات إسرائيلية رسمية في الخليج ، والتعاون في التعامل مع فيروس كورونا والعديد من المجالات الأخرى".

 

وتابع :"أتمنى مخلصا أن نتمكن في وقت مبكر من الأسبوع المقبل من التوقيع على بعضها، وسنرى قريبا سياحا ورجال أعمال يزورون كلا البلدين، ويقومون بجولة في شوارع أبو ظبي والشاطئ، وكذلك شواطئ تل أبيب وجميع أنحاء إسرائيل".

 

وبعد سنوات من العلاقات السرية التي دارت رحاها فيما وراء الكواليس، وقعت "إسرائيل" منتصف الشهر الماضي مع كل من الإمارات والبحرين، اتفاقي تطبيع في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قوبلا بتنديد فلسطيني واسع، ووصفته القيادة الفلسطينية بـ "الخيانة".

 

وكان الكنيست الإسرائيلي، قد أقر مساء اليوم الخميس، اتفاق تطبيع العلاقات مع الإمارات، بأغلبية كبيرة، وسط تسارع وتيرة التقارب بين تل أبيب وأبوظبي.

 

وصوت لصالح الاتفاق 80 نائبا (من أصل 120 بالكنيست)، فيما عارضه 13 آخرين هم أعضاء القائمة المشتركة التي تضم 4 أحزاب عربية داخل الكنيست.

 

وقال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو متفاخرا قبل بدء عملية التصويت: "الكثير من الدول العربية تغير نهجها تجاهنا. إسرائيل التي كانوا ينظرون إليها كعدو باتت اليوم حليفا"، مضيفا "هذا التحول هو نتيجة نضالنا ضد الاتفاق النووي مع إيران".

 

وهاجم نتنياهو الفلسطينيين، واتهمهم بإهدار فرص السلام، قائلا في هذا الصدد" كثيرا ما رفض الفلسطينيون مقترحات السلام  على مر السنين. وإذا انتظرنا رفع الفيتو الفلسطيني فسوف ننتظر طويلا".

 

ويقصد نتنياهو بالفيتو الفلسطيني معارضة الفلسطينيين تطبيع الدول العربية علاقاتها مع "إسرائيل"، قبل التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67.

 

وبعد تصديق الكنيست دخل اتفاق التطبيع رسميا حيز التنفيذ وبات ساريا، لاسيما أن الإسرائيلية سبق وصادقت عليه الإثنين الماضي.

 

اللافت هو أن شركة طيران الاتحادية الرسمية (حكومية)، سارعت بعد وقت قصير من إقرار الكنيست للاتفاق، إلى تدشين موقع إلكتروني باللغة العبرية، استعدادا لتدفق السياح الإسرائيليين على الإمارات.

 

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية :"كجزء من محاولة مغازلة الجمهور الإسرائيلي، دشنت شركة طيران الاتحاد موقعا جديدا للمسافرين الإسرائيليين".

 

ورجحت الصحيفة أن يتم السماح بدخول إسرائيليين إلى الإمارات مطلع العام المقبل، بعد توقيع اتفاق سياحي بين الجانبين.

 

وتابعت :"ستقوم شركة الطيران، التي كانت أول من هبط في إسرائيل بشكل علني قبل توقيع اتفاق السلام، بتشغيل رحلتين تجاريتين من إسرائيل الأسبوع المقبل، سيكون على متنهما وفد من رجال الأعمال ووكلاء السفر ووكلاء رحلات الشحن والصحفيين".

 

وكتبت الشركة على موقعها بالعبرية :"سافر إلى أبوظبي أو منها، أو توقف هناك في طريقك إلى أكثر من 50 وجهة عبر آسيا وأستراليا وأوروبا والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية".

 

الخبر من المصدر..

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - الرئيس العراقي يحذر من خطر الفساد في تغذية العنف والإرهاب موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الجبهة الديمقراطية: التمييز السلبي ضد غزة لا يخدم وحدة الحال الفلسطيني موجز نيوز