قضية مقدسة وأصالة شعب.. ردود أفعال واسعة حول تصريحات «تبون» عن فلسطين

[real_title] إشادات واسعة حظي بها رفض الرئيس الجزائري عبدالعزيز تبون، الهرولة نحو التطبيع مع إسرائيل، وتأكيده على مواصلة دعم بلاده للقضية الفلسطينية.

 

تصريحات تبون، لقيت ترحيبا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن حركات وفصائل فلسطينية، معتبرين أنها "تتوافق مع موقف الشعب، وتظهر أصالة الموقف الجزائري تجاه قضية فلسطين".

 

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال لقاء مع وسائل إعلام جزائرية، "إن مواقف الجزائر ثابتة إزاء القضية الفلسطينية، فهي قضية مقدسة بالنسبة إلينا، وإلى الشعب الجزائري برمته".

 

وأعرب تبون عن أسفه بشأن "الهرولة للتطبيع، والتي لن نشارك فيها ولن نباركها".

 

وأضاف، أن القضية الفلسطينية هي "أم القضايا في الشرق الأوسط وجوهرها، ولا أعتقد أن يكون هناك أي حل في المنطقة بدون حل هذه القضية، والذي يجب أن يكون بالإعلان عن فلسطين دولة مستقلة، وفق حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف".

 

دعمه للقضية الفلسطينية، جدده أيضا خلال كلمته في الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث وقف القضية الفلسطينية بـ "المقدسة"، وشدد على أن الحل العادل هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

تصريحات الرئيس الجزائري تأتي بعد أيام من التوقيع على اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

واعتبر مغردون جزائريون تصريحات الرئيس تبون، تتوافق مع موقف الشعب الثابت والمعروف، وقال  أحد المغردين ويدعى ميسا:" كلام الرئيس تبون يمثلنا كشعب جزائري من صغيرنا لكبيرنا".

واتفق معه أخر قائلا:" كلام الرئيس هو موقف كل الشعب". 

وتابع مغرد ثالث :" لا جديد يذكر... موقف الجزائر ثابت ولن يتغير.. نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة".

 

وحول رفض الرئيس تبون للتطبيع مع إسرائيل، فقال مغرد:" إن موقف الجزائر من التطبيع "أوضح موقف رسمي عربي يدين التطبيع وينتصر لقضية فلسطين، سيسجل لهذا الرجل هذا الموقف ويكتب بماء الذهب مقارنة بما يجترون كلاما عربيا فصيحا ثم يضعون رؤوسهم في التراب هذا يوم ينفع الصادقون صدقهم".

وخارجيا، أشادت الفصائل الفلسطينية بموقف الرئيس تبون، وثمَّن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، موقف الجزائر قيادة وشعبًا الثابت والراسخ المتضامن مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

 

وقال في رسالة إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز تبون: "تابعنا في حركة حماس، ومعنا الشعب الفلسطيني، في أماكن وجوده كافة، بكل بفخر واعتزاز موقفكم الرَّافض للهرولة نحو التطبيع مع العدو الصهيوني، كما تابعنا بكل اهتمام خطابكم المشرّف في الجمعية العامَّة للأمم المتحدة، وحديثكم عن دعم حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرّف أو المساومة".

 

وأضاف "وقد جاءت كلماتكم معبّرة بصدق عن أصالة موقف الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، رئيساً وحكومة وشعباً؛ هذا الموقف المبدئي والتاريخي والثابت في الوقوف مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة حتى انتزاع حقوقه كاملة، وتحرير أرضه المحتلة والعودة إليها، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

 

كما شكر الناطق الرسمي باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري الرئيس عبد المجيد تبون على تصريحاته.

 

وقال في تغريده عبر حسابه على "توتير": "نثمن في حركة حماس تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حول رفضه القاطع التطبيع” مع الاحتلال وتمسكه بدعم القضية الفلسطينية، وهذا تعبير عن أصالة الموقف الجزائري تجاه قضية فلسطين".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الجبهة الديمقراطية: التمييز السلبي ضد غزة لا يخدم وحدة الحال الفلسطيني موجز نيوز