#المصري اليوم -#اخبار العالم - كيف انتهت مفاوضات السودان مع إثيوبيا بشأن ؟ موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - كيف انتهت مفاوضات السودان مع إثيوبيا بشأن ؟ موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - كيف انتهت مفاوضات السودان مع إثيوبيا بشأن سد النهضة؟ موجز نيوز

كيف انتهت مفاوضات السودان مع إثيوبيا بشأن ؟

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لخص ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية السوداني، اليوم الأربعاء، ما آلت إليه مفاوضات ، في نقاط أوردتها وكالة الأنباء السودانية.

وقال إنه بعد 9 جلسات تفاوض جرت بين بين الدول الثلاث مصر السودان إثيوبيا، حدث توافق على إلزامية الاتفاقية، ولكن هناك 7 نقاط عالقة بين فنية وقانونية تم التفاوض حولها، وهي:

الخلافات الفنية:
1- طريقة ملء وتشغيل عند حدوث جفاف.

2- حجم المياه:
200 مليون متر المياه الداخلة يوميًا إلى سد الروصيرص السودان.

و400 مليون متر لإثيوبيا

بعد التفاوض ستكون:

025 مليون متر وافق عليها السودان

و035 مليون متر وافقت عليها إثيوبيا

الخلافات القانونية:

1- إلزامية الاتفاق، هل هي لتشغيل أم تقاسم للمياه، وآلية فض النزاع.
2- طرح السودان ومصر واحد في وجوب إلزامية الاتفاق.
3- حدث تقارب والتفاوض مُُلزم.
4- حدث تقدم في متوسط التشغيل المستمر، وهي 5 سنوات يطالب بها السودان و3 سنوات تطالب بها إثيوبيا.

رؤى حل النزاعات
السودان: وجوب جانب فني ملزم.

مصر: وجوب جانب فني ملزم.

إثيوبيا:آليات سياسية بإحالة القضايا لرؤساء الدول.


الموقف الإثيوبي:

وافقت على تفاوض مُلزم وفي حالة الفشل التزام بقرار الوسيط، وتتخوف من أن يمنعها اتفاق من إنشاء مشريع مستقبلية.

علّق وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، الإثنين الماضي، على تذبذب الموقف السوداني في مسألة .

وقال في رده على أسئلة في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء الإثنين، بوكالة السودان للأنباء، إن الموقف السوداني كان ثابتاً وربما كان هناك ميلاً من إثيوبيا نحو الموقف السوداني.

وحول مقترح آلية فض النزاعات قال: «هناك تقدم كبير وتقارب بشأنها وهناك تفاوض ملزم»، كما نفى وجود رسائل محددة من السودان.

وأوضح الوزير في هذا الخصوص أن الطرح الأول من السودان يتوافق تماماً مع الموقف المصري وأنه لابد من وجود آلية قانونية ملزمة «أي أن تصبح اتفاقية اتفاقية قانونية دولية ملزمة»، مشيراً إلى أن إثيوبيا كانت تقترح أن تنتهي إلزامية الاتفاق عند حد رؤساء الدول الثلاث.

وقال الوزير إن الجانب الإثيوبي وافق على متوسط تشغيل 3 سنوات لسد الروصيرص، ويطالب السودان بأن تكون خمس سنوات وأقر بوجود تقدم فيما يتعلق بمسألة التشغيل المستمر ومعرفة استخدامات مياه الروصيرص في التخطيط المستقبلي، الأمر الذي يرتبط بمعرفة الطريقة المتوسطة لتشغيل .

وحول ما اذا كان يرسل السودان رسائل محددة بشأن قال الوزير: «لا توجد رسائل، وإنما هناك حقيقة تتعلق باستفادة السودان من زيادة التوليد الكهربائي شريطة توقيع اتفاق لربط تشغيل الروصيرص مع فيما يلي تبادل البيانات والتفريغ والتشغيل»، مؤكداً أن انتظام الجريان يزيد من ارتفاع المناسيب في مروي والروصيرص وبالتالي يؤدي إلى زيادة الإنتاج الكهربائي.

وأكد عضو اللجنة القانونية لوفد التفاوض هشام كاهن أن الجولة أمنت على وجود وسيلة قانونية فعالة لإنهاء النزاع.

وأقر بوجود تقارب بين الدول الثلاث والإقرار بوجود اتفاقية ملزمة وقال إنه تبقى فقط الصياغة فيما يتعلق بكيفية إدراج البنود التي تشير إلى هذا الأمر.

وفيما يتعلق بقضية حل النزاعات قال إن أقرت بوجود وسيلة ملزمة وفعالة وتم الاتفاق على الوساطة الملزمة وهى تبدأ بوساطة وإذا لم تتفق الأطراف يقوم الوسيط بإصدار قرار يكون نهائيًا وملزمًا لكل الأطراف.

وحول علاقة الاتفاقية بالاتفاقيات السابقة المتعلقة بتقاسم المياه والدخول في اتفاقية تقاسم مياه، أوضح انه ظهر خلال الجولة السابقة التخوف الإثيوبي من المشاريع المستقبلية وأن تفسير اتفاقية سيعيق حق إثيوبيا في تنمية المشاريع المستقبلية إن أرادت، مبيناً أن هذه المسالة استحوذت نحو 70- 80% وأشار إلى أن السودان قدم مقترحا بأن تقام أي مشاريع مستقبلية على قواعد القانون الدولى مع إعطاء إثيوبيا الحق في الاتفاق مع الأطراف على تعديل بعض الأرقام لاستصحاب المشروعات المستقبلية، مبيناً أن هذا الأمر قيد النقاش.

وفي وقت سابق، قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن مواقف الشركاء في أزمة لم تتحرك بالقدر الكافي للوصول إلى النتائج المأمولة.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «على مسؤوليتي» على قناة صدى البلد: «سيتم رفع تقرير إلى الاتحاد الأفريقي، ثم عقد اجتماع على مستوى القمة بمشاركة الأطراف الثلاثة»، مردفا: «التفاوضات استمرت على مدار 6 سنوات واتخذنا مواقفًا تتسم بالمرونة وإدراك احتياجات إثيوبيا التنموية، وكان هناك تقدير من الشركاء كالولايات المتحدة والبنك الدولي للإرادة السياسية المصرية الحقيقية للتوصل إلى اتفاق».

ونفى الوزير ما تردده إثيوبيا حول رغبة مصر في السيطرة على النيل، قائلا: «النهر ملك لجميع الدول وفقا للقوانين الدولية والحقوق والالتزامات»، مشيرا إلى أن مصر تحترم آليات الاتحاد الأفريقي وترى فيه القدرة على تجاوز المشكلة.

وأردف: «حال عدم التوصل إلى اتفاق فمجلس الأمن له أيضا المسؤولية النهائية في إطار التعامل مع قضية ، وهناك مشروع قرار محل تداول بين أعضاء المجلس بعد طرح الأزمة خلال الأيام الماضية».

وفي بداية المفاوضات، قالت وزارة الري السودانية إن الخلافات المتعلقة بالجوانب الفنية لسد النهضة الإثيوبي التي تبقت محدودة، ومن الممكن التوصل لاتفاق بشأنها.

الوضع في مصر

اصابات

83,930

تعافي

25,544

وفيات

4,008

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التوتر يحتدم بين تركيا والإمارات.. إلى أين يصل التصعيد؟