«سفاح المسجدين» بنيوزيلندا يمثل نفسه في جلسة النطق بالحكم

«سفاح المسجدين» بنيوزيلندا يمثل نفسه في جلسة النطق بالحكم
«سفاح المسجدين» بنيوزيلندا يمثل نفسه في جلسة النطق بالحكم

[real_title] أعلن اليوم الاثنين، أن الرجل المسؤول عن هجومين قاتلين على مسجدين في نيوزيلندا عام 2019 سيمثل نفسه في جلسة النطق بالحكم التي من المقرر أن تعقد في أغسطس المقبل.

 

وأقر الرجل الأسترالي في مارس الماضي بأنه مذنب في 51 تهمة بالقتل، و40 محاولة قتل، واتهام بارتكاب هجوم إرهابي.

 

وحرر القاضي كاميرون ماندر محضرا اليوم الاثنين، ينص على أن محاميا الرجل، شاني تايت وجوناثان هدسون، قد تم منحهما إذنًا بالانسحاب من القضية.

 

وقال ماندر إن المتهم "أعرب عن رغبته في ممارسة حقه في تمثيل نفسه".

 

ومنح ماندر إذن الانسحاب من القضية للمحاميين بعد أن اقتنع بأن المتهم فهم حقوقه في التمثيل القانوني.

وتابع ماندر أن جلسة النطق بالحكم ستعقد كما هو مقرر في 24 أغسطس.

 

وفي 15 مارس من العام الجاري نفذ الإرهابي "برنتون تارنت"، ذو الـ 28 عاما، هجوما بالرصاص على مسجدي كرايست تشيرش بالمدينة الواقعة في الجزيرة الجنوبية بنيوزيلندا.

 

وكان المسلح الأسترالي الجنسية، قد بث لحظات مباشرة لتنفيذه الجريمة على وسائل التواصل الاجتماعي، في أعنف هجوم بالرصاص في نيوزيلندا، واحتجزته الشرطة تحت حراسة أمنية مشددة، وهضع لفحوص لتحديد مدى أهليته العقلية للخضوع للمحاكمة.

 

 

وكانت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن قد وصفت الاعتداء على المسجدين بأنه "هجوم إرهابي" تم التخطيط له جيدا منذ اليوم الذي أقر فيه تارنت، المؤمن بتفوق العرق الأبيض، بأنه المنفذ.


وكانت نيوزيلندا بدأت تحقيقا في مذبحة مسجدي كرايستشيرش بالاستماع للأدلة، في وقت سابق من شهر مايو العام الماضي.

 

وقد ظهر تارنت في إبريل العام الماضي بمحكمة كرايست تشيرتش العليا عبر رابط فيديو من السجن الوحيد مشدد الحراسة في نيوزيلندا، وأمرت السلطات بإجراء تقييم لصحته العقلية على أن يظهر مرة أخرى في المحكمة في 14 يونيو.

 

وشرح الإرهابي في بيانه الذي جاء بعنوان "البديل العظيم" أسباب ارتكابه لهذه المذبحة، مشيرا إلى التزايد الكبير لعدد المهاجرين الذين اعتبرهم محتلين وغزاة، كما فسر سبب اختياره لهذا المسجد تحديدا، وهو أن عدد رواده كثيرون.

 

وقال "إن أرضنا لن تكون يوما للمهاجرين. وهذا الوطن الذي كان للرجال البيض سيظل كذلك ولن يستطيعوا يوما استبدال شعبنا".

 

وزعم أن ارتكاب المذبحة جاء "لأنتقم لمئات آلاف القتلى الذين سقطوا بسبب الغزاة في الأراضي الأوروبية على مدى التاريخ. ولأنتقم لآلاف المستعبدين من الأوروبيين الذين أخذوا من أراضيهم ليستعبدهم المسلمون".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التوتر يحتدم بين تركيا والإمارات.. إلى أين يصل التصعيد؟