#المصري اليوم -#اخبار العالم - دراسة حقوقية: التمييز يحدث عندما لا يستطيع الشخص التمتع بحقوقه على أساس المساواة موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - دراسة حقوقية: التمييز يحدث عندما لا يستطيع الشخص التمتع بحقوقه على أساس المساواة موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - دراسة حقوقية: التمييز يحدث عندما لا يستطيع الشخص التمتع بحقوقه على أساس المساواة موجز نيوز

دراسة حقوقية: التمييز يحدث عندما لا يستطيع الشخص التمتع بحقوقه على أساس المساواة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكدت دراسة حقوقية، أن التمييز يحدث عندما لا يستطيع الشخص التمتع بحقوقه الإنسانية أو غيرها من الحقوق القانونية على أساس المساواة مع الآخرين بسبب التمييز غير المبرَّر، سواء في السياسة أو القانون أو المعاملة.

وذكرت الدراسة التي أصدرتها، اليوم الخميس، مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان بعنوان «التمييز ضد اللاجئين بسبب اللون وكيفية مواجهته»، أن عمل منظمات حقوق الانسان متجذِّر في ترسيخ مبدأ عدم التمييز، وعليه فلابد أن نرفض القوانين والممارسات التي تنطوي على تمييز لضمان أن يتمتع جميع البشر بحقوقهم على أسس متساوية.

وجاء بالدراسة أن التمييز يمكن أن يتَّخذ أشكالاً متعددة: وهي التمييز المباشر، ويحدث عندما يقع تمييز صريح بين جماعات من الناس، وينتج عنه أن أفراداً في بعض الجماعات يصبحون أقل قدرة من غيرهم على ممارسة حقوقهم، والتمييز غير المباشر: ويحدث عندما يتم وضع قانون أو سياسة أو ممارسة بصيغة محايدة (أي بدون تمييز صريح) لكنه ينطوي على غبن لفئة أو فئات محددة بصورة غير متناسبة، والتمييز المتعدد الجوانب: عندما تجتمع عدة أشكال من التمييز معاً وتؤدي إلى إحداث ضرر أكبر على فئة أو فئات معينة.

و لفتت الدراسة الانتباه أيضاً إلى التمييز والتنمر ضد الأطفال بسبب اللون في مصر، حيث أشارت إلى وجود تمييز يعاني منه الأطفال اللاجئون من السودان وجنوب السودان والأثيوبيين وغيرهم من البلدان الإفريقية بسبب لون بشرتهم.

وأفادت الدراسة، أن الأعمال الفنية وقنوات التواصل الاجتماعي مليئة بمواقف عنصرية وزلات اللسان، بل والتصريحات المتعمدة أحيانا، الكاشفة عن هذه العنصرية ليست قليلة.

كما ذكرت الدراسة كيفية التصدي للتمييز ضد اللاجئين بسبب اللون، حيث جاء بها أنه يمكن التصدي للتمييز العنصري من مدخل الالتزامات الدولية، خاصة بما يتعلق بتطبيق واحترام أحكام الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري المعتمدة في سنة 1965، والتي دخلت حيز النفاذ منذ خمسين عاما بالتمام والكمال، في يناير 1969، والتي من بينها انتهاج سياسة للقضاء على التمييز العنصري بكافة أشكاله ولتحقيق المساواة بين البشر، وليس فقط الامتناع عن «إتيان أعمال أو ممارسات التمييز العنصري»، كذلك التصدي لمفهوم «الأفارقة»،على أنهم أغيار؛ اعتبار أن المصريين شيء والأفارقة شيء آخر. الحقيقة البديهية أن المصريين أفارقة غائبة عن الكثيرين منهم.

وأكدت إن سياسة القضاء على التمييز العنصري، الضرورية تماماً أخلاقياً ومصلحيا، لا بد أن تستند إلى تغيير في النظرة إلى إفريقيا على أنها منقسمة إلى اثنين، وأن تسهم في الوقت نفسه في تحقيق هذا التغيير.

واختتمت الدراسة بقولها إنه يمكن أن تتشكل هذه السياسة في تدابير في سياسات التعليم والاتصال والتعاون الدولي والمجتمع المدني، وغيرها، يمكن أن تستكمل إجراءات السياسة الخارجية في القضاء التدريجي على العنصرية في المجتمع.

وطرحت الدراسة بعض الأمثلة لتلك التدابير التي يجب اتباعها للقضاء على التمييز العنصري مثل تدابير في السياسة التعليمية ومنذ المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية، فينبغي أن تشمل مقررات اللغة العربية والعلوم الاجتماعية مفاهيم المساواة ومكافحة التمييز والاهتمام بإفريقيا وجغرافيتها وتاريخها، وفي التعليم العالي، لا بد من التفكير في إنشاء دراسات للعنصرية ومكافحتها، من جانب، وفى التوسع في الدراسات الإفريقية، من جانب آخر.

كما أنه يمكن تنظيم دورات تدريبية للصحفيين الشباب والأقل شباباً في مكافحة العنصرية وفى التعرف على قارتهم الإفريقية. للمؤلفين وكتاب السيناريو والمخرجين والممثلين. وتنظيم دورات شبيهة وإنشاء جوائز للأعمال الفنية التي تكافح العنصرية بشكل مؤثر دون أن يكون مباشراً أو قائماً على الوعظ. وأن سياسة التعاون الدولي يمكن أن تزيد بشكل ملموس من أعداد الطلبة الأفارقة في الجامعات المصرية. وإرسال الطلاب والأساتذة المصريين إلى هناك ليتعرفوا على الدوائر الأكاديمية الإفريقية وليسهموا في أنشطتها يمكن أن تسهم فيه سياسة التعاون الدولي.

الوضع في مصر

اصابات

78,304

تعافي

22,241

وفيات

3,564

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التوتر يحتدم بين تركيا والإمارات.. إلى أين يصل التصعيد؟