بعد قصف قاعدة الوطية بطائرات مجهولة.. آخر تطورات الوضع في ليبيا

[real_title]   بعد إعلان مصدر عسكري بقوات «الجيش الليبي» قصف قاعدة الوطية بواسطة طائرات مجهولة، اعتبرت وزارة دفاع حكومة الوفاق الليبية، اليوم الأحد، أنّ ذلك القصف «محاولة يائسة لتحقيق نصر معنوي»، مشددة على أنّ الرد سيكون رادعًا في الوقت والمكان المناسبين.

 

 وقال صلاح الدين النمروش، وكيل وزارة الدفاع في حكومة الوفاق ـ المعترف بها دوليًا ـ إن الرد على ما وصفه بانتهاك سيادة الأجواء الليبية سيكون في الوقت والمكان المناسبين.
 


وفي تصريحات نقلتها  قناة «ليبيا الأحرار» أضاف النمروش: "استهداف أي منشآت حيوية ضمن حدود ليبيا هو تأكيد لاستمرار بعض الدول في المراهنة على العدوان ضد  الشرعية".



 

وفي وقت سابق  نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر عسكري بقوات "الجيش الليبي" وأحد السكان القول إن "طائرات حربية قصفت مساء السبت قاعدة الوطية" التي تسيطر عليها حكومة الوفاق.

 

وأضاف المصدر العسكري أنّ الضربات نفذتها "طائرات مجهولة". وقال أحد سكان مدينة الزنتان القريبة إن دوي انفجارات سمع من ناحية القاعدة.

 

وأكد النمروش، أنّ الاستراتيجية العامة لمعركة قوات الليبية هي "السيطرة على كافة تراب البلاد ورفع المعاناة عن الشعب الليبي".

 

 

وتنقسم ليبيا منذ عام 2014 بين مناطق خاضعة لسيطرة حكومة الوفاق في طرابلس وغربي البلاد، وأخرى يسيطر عليها حفتر هي بنغازي والمناطق الشرقية.

 

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي وقتله في 2011، وأصبح شرقها تحت سيطرة قوات حفتر، وغربها في أيدي مجموعات مسلحة تساند حكومة الوفاق الوطني.

 

وتحشد حكومة الوفاق والجيش الليبي الآن قواتهما على الخطوط الأمامية الجديدة بين مدينتي مصراتة وسرت. 

 

وتحذر مصر من أن أي محاولة مدعومة من تركيا لانتزاع السيطرة على سرت، التي سيطر عليها الجيش  الليبي في يناير الماضي، قد تؤدي إلى تدخل مباشر من جيشها.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التوتر يحتدم بين تركيا والإمارات.. إلى أين يصل التصعيد؟