أخبار عاجلة
نجوم الفن ينعون رجاء الجداوي -

صحيفة عبرية: أردوغان يسعى لإمبراطورية عثمانية جديدة تبدأ من القدس

صحيفة عبرية: أردوغان يسعى لإمبراطورية عثمانية جديدة تبدأ من القدس
صحيفة عبرية: أردوغان يسعى لإمبراطورية عثمانية جديدة تبدأ من القدس

[real_title] قالت صحيفة "إسرائيل هويته" العبرية، الناطقة باللغة الألمانية، إِنَّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان يسعى لإقامة إمبراطورية جديدة تبدأ بالقدس، مشيرة أَنَّ  دخول تركيا في صراعات بالمنطقة يهدد السلام في الشرق الأوسط.

 

ورجحت الصحيفة أَنْ تنضم إسرائيل إلى التحالف المناهض لتركيا المكون من مصر وفرنسا واليونان وقبرص والإمارات العربية المتحدة ، بسبب مخاوفها بشأن خطوات أردوغان غير القانونية في البحر الأبيض المتوسط ​​والخطوات الإمبريالية التركية الأخرى.

 

وأوضحت أَنَّ أردوغان لم يتخل عن حلمه في بناء إمبراطورية عثمانية جديدة في الشرق الأوسط ، على الرغم من الهائلة في بلاده.

 

ورأت الصحيفة أَنَّ خطة أردوغان تتمثل في زيادة نفوذ تركيا على السكان العرب في القدس وتحويل العرب المتواجدين هناك إلى إسلاميين.

 

ويحاول الرئيس التركي التسلل إلى الوقف، ليصل إلى الوصايا الإسلامية على الشؤون اليومية في جبل الهيكل ويسيطر على المسجد الأقصى.

 

وأشار التقرير إلى أَنَّ نظام أردوغان افتتح في هذا الأسبوع مركزًا إسلاميًا جديدًا بالقرب من جبل الهيكل في القدس.

 

وتم تجديد المركز من قبل "تيكا"، وهي وكالة مساعدة تابعة للحكومة التركية تدير العديد من المشاريع الإسلامية في القدس و الجزيرة العربية.

 

وسيضم المركز الإسلامي ، الذي يُدعى خان أبو خديجة ، عربًا تربطهم صلات بجماعة الإخوان المسلمين ، ولديهم علاقات إيجابية مع نظام أردوغان.

 

وذكرت الصحيفة أَنَّ خان أبو خديجة يروج للإمبراطورية العثمانية من خلال بث فيلم عن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني ، الذي ارتكب إبادة جماعية ضد الشعب الأرمني في بداية القرن الماضي.

 

كما يعرض المركز الإسلامي مقتطفات من خطابات أردوغان ، التي وصف فيها القدس بأنها "أرض محتلة"، والتي تشير إلى أن الرئيس التركي لديه صلات بالفرع الشمالي المحظور حاليًا للحركة الإسلامية، وبقادتها، الشيخ رائد صلاح وكمال الخطيب.

 

وبحسب خبير الشرق الأوسط، الباحث الإسرائيلي،  مردخاي كيدار ، فإن المركز الإسلامي، خان أبو خديجة،  يعتبر بمثابة ركيزة أخرى للإسلام الثوري في وسط القدس.

 

وقال كيدار للصحيفة العبرية: "بهذه الطريقة يشتري أردوغان الجمهور الفلسطيني بالمال".

 

وأضاف الباحث الإسرائيلي أَنَّ الأعمال العدائية التي قام بها أردوغان ضد إسرائيل تؤدي الآن إلى مصالحة بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية وبين الأردن والمملكة العربية السعودية.

 

ونوهت الصحيفة إلى أَنَّ إسرائيل تتحدث إلى السعوديين حول المشاركة الجزئية في الوقف، في حين أَنَّ الأردن تصالحت أيضًا مع المملكة العربية السعودية بعد تبادل المخاوف بشأن تحركات أردوغان الإمبريالية.

 

مناقشات سرية ضد زيادة نفوذ أردوغان في الشرق الأوسط

 

وأردف التقرير أَنَّ  الأمر يتعلق بمناقشات حساسة وسرية تجري مع فريق صغير من الدبلوماسيين وكبار المسؤولين الأمنيين من إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية كجزء من مفاوضات صفقة القرن.

 

وبحسب الصحيفة، أوضح مسؤولون سعوديون، لم يرغبوا في ذكر أسمائهم، أَنَّ المفاوضات هي جزء من النهج الأمريكي الجديد تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 

وأوضح التقرير أَنَّ الأردن لا يوافق على محاولة السلطة الفلسطينية السماح لتركيا بتوسيع نفوذها على جبل الهيكل والقدس العربية ، ولذلك قررتغيير موقفه فيما يتعلق بمشاركة السعودية في كوصي في القدس.

 

وتعود أيضًا موافقة الملك عبد الله الثاني على تهميش دوره في القدس، إلى الحادة في الأردن، التي دفعته  إلى طلب المال من المملكة العربية السعودية لدرء الاضطرابات الداخلية والمعارضة المتزايدة لنظامه.

 

وبالنسبة للرياض،  يخشى آل سعود من طموحات أردوغان ، ولذلك غيروا موقفهم تجاه إسرائيل بتأثير من الرئيس دونالد ترامب، لكن هذا لن يوقف محاولات الرئيس لزيادة نفوذ تركيا في الشرق الأوسط.

 

وتابعت الصحيفة: "تحاول تركيا حاليًا تعزيز سيطرتها على شمال غرب سوريا، وهي معرضة لخطر مواجهة جديدة مع جيش الدكتاتور بشار الأسد، بعد أن أمر أردوغان بنقل أسلحة ثقيلة إلى محافظة إدلب شمال سوريا هذا الأسبوع."

 

 "كما يكثف الرئيس التركي مشاركته في الحرب الأهلية الليبية وينشر مرتزقة سوريين لمحاربة قوى المعارضة التي حاصرت العاصمة الليبية طرابلس."

 

 وفقا للتقرير، يواصل أردوغان تسليم الأسلحة والطائرات بدون طيار إلى الليبية بموجب الاتفاق الوطني،  ويشرف الأتراك على القتال في ليبيا أثناء استخدام القوة ضد قوات الجنرال خليفة حفتر، المدعومة من روسيا.

 

 وعلى الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط​، يتخذ أردوغان خطوات استفزازية ضد قبرص واليونان عن طريق التنقيب عن النفط والغاز في أجزاء من البحر، على الرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي له.

 

وتطرقت الصحيفة إلى التحرك المصري غير العادي، الذي يظهر قلق كبير للغاية من بشأن طموحات الرئيس التركي.

 

 وأشارت إلى أن حكومة الرئيس عبد الفتاح تمكنت من تشكيل تحالف دولي لمنع المزيد من الخطوات التركية الاستفزازية في البحر الأبيض المتوسط.

 

ويتألف التحالف المناهض لتركيا من الإمارات العربية المتحدة وفرنسا واليونان وقبرص والإمارات العربية المتحدة ، ويمكن أيضًا أن تنضم إسرائيل إلى القائمة لأن لديها نفس المخاوف بشأن خطوات أردوغان غير القانونية في البحر الأبيض المتوسط ​​والخطوات الإمبريالية التركية الأخرى.

 

  واعتقد الخبراء في إسرائيل مؤخرًا أن المصالحة بين إسرائيل وتركيا لاحت في الأفق بعد عشر سنوات من التوترات، التي بدأت بعد أن أوقفت البحرية الإسرائيلية السفينة التركية "مرمرة" ، التي كانت تحاول كسر الحصار البحري لقطاع غزة.

 

 وجاءت فكرة المصالحة بين تركيا وإسرائيل بعد الأنباء التي أفادت بأن شركة طيران العال الإسرائيلية قامت برحلة شحن إلى تركيا للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

 

ومع ذلك، أنهى أردوغان هذه التكهنات، عندما انتقد إسرائيل مرة أخرى لنيتها تطبيق القانون الإسرائيلي في 30% من منطقة الضفة الغربية.

 

وقال أردوغان في كلمة أمام المسلمين الأمريكيين، إن الخطوة الاسرائيلية المقترحة للضم تنتهك السيادة الفلسطينية والقانون الدولي، محذرا إسرائيل من تجاوز خطوط حمراء في القضايا التي تؤثر على القدس.

 

رابط النص الأصلي

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلة ألمانية: ترامب يَتَرَنَّح .. وبايدن يستفيد من أزمة كورونا