أخبار عاجلة

واشنطن بوست: رغم هزائم حليفها.. روسيا تصر على توسيع نفوذها في ليبيا

واشنطن بوست: رغم هزائم حليفها.. روسيا تصر على توسيع نفوذها في ليبيا
واشنطن بوست: رغم هزائم حليفها.. روسيا تصر على توسيع نفوذها في ليبيا

[real_title] قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الهزائم التي تلحق بالجنرال خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، وحليف روسيا، لن تجعل موسكو تحييد عن سعيها لتوسيع نفوذها في الدولة الواقعة شمال إفريقيا، خاصة أن أهداف الكرملين تتخطى تلك الدول، فهي تسعى لتأمين قواعد عسكرية على الجناح الجنوبي لأوروبا.

 

وقالت الصحيفة - في تقرير: "عندما قال الجيش الأمريكي إن أكثر من اثنتي عشرة طائرة عسكرية روسية وصلت إلى ليبيا الشهر الماضي، اتهم البنتاجون الرئيس فلاديمير بوتين بمحاولة قلب التوازن في الحرب الأهلية، كما فعل في سوريا".

 

وكما هو الحال في سوريا، تشمل مصالح روسيا في ليبيا توسيع نفوذها العسكري والسياسي في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط ، في حين تشن أيضًا معركة بالوكالة مع منافسين مثل تركيا.

 

وأضافت الصحيفة، أن روسيا حريصة على عقود النفط والبناء في ليبيا، ولكن يعتقد المسؤولون العسكريون الأمريكيون أن الهدف الاستراتيجي للكرملين هو تأمين قواعد عسكرية على الجناح الجنوبي لأوروبا.

 

وتدعم روسيا وتركيا طرفي القتال في الحرب الأهلية الليبية، كجزء من المنافسة على عقود الطاقة المستقبلية، وصفقات أخرى بالمليارات في الدولة الغنية بالنفط.

 

وحاولت ميليشياته الإطاحة بالحكومة التي أنشأتها الأمم المتحدة وتثبيت نفسه كحاكم ليبي، والجمعة سيطرت قوات الليبية المدعومة من الأمم المتحدة على ترهونة، آخر معقل غربي ليبيا لحفتر، ويمكن أن يمثل استعادة مدينة ترهونة ضربة أخيرة لحصار حفتر لطرابلس، ومحاولته التوسع خارج قاعدته في شرق ليبيا.

 

وفي قبل حفتر اليوم السبت وقف إطلاق النار من جانب واحد، والمبادرة السياسية المدعومة من روسيا ومصر، مما يؤكد ضعف موقفه العسكري.

 

كانت القوات الحكومية تتقدم في مدينة سرت الساحلية والمناطق الأخرى التي يسيطر عليها حفتر حتى مع عقد محادثات .

 

اندلعت حرب ليبيا منذ أن فتح الناتو عام 2011 الطريق أمام قوات المتمردين، التي تعقبت في نهاية المطاف وقتلت الدكتاتور معمر القذافي، وتجنبت روسيا وجودًا عسكريًا مباشرًا في ليبيا، على عكس سوريا حيث ساعدت القوات الجوية الروسية والبحرية والوحدات الأخرى حليف موسكو منذ فترة طويلة، الرئيس بشير الأسد.

 

وبدلاً من ذلك، نشرت روسيا العام الماضي مرتزقة لدعم حفتر، محققة أهدافها الاستراتيجية تحت عباءة الإنكار المريحة، وبحسب ما ورد جاء حوالي 1200 من المقاتلين الروس من مجموعة واجنر التي يسيطر عليها يفغيني بريغوجين، وهو رجل أعمال له علاقات وثيقة مع الكرملين، ولم ينف بوتين وجود مرتزقة مجموعة واجنر في ليبيا ، لكنه قال أيضًا في يناير إنهم لا يمثلون روسيا أو مصالحها.

 

سياسة روسيا الغامضة في ليبيا - التي تقدم كلامًا لجهود السلام مع زيادة مساعدتها إلى حفتر بالطائرات الحربية - تخاطر بتعميق مواجهة روسيا مع تركيا العضو في الناتو ، والتي تدعم المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس.

 

ونقلت الصحيفة عن المحلل العسكري الروسي بافل فيلجنهاور من مؤسسة جيمستاون قوله: "روسيا تريد موطئ قدم في ليبيا وهذه حقيقة، ولم يتضح بعد أن بوتين يخطط لتدخل كبير على غرار سوريا".

 

وأضاف:"في سوريا كان هناك قرار متعمد ببدء عملية كبيرة لنشر القوات، وهنا، هناك آراء مختلفة حول كيفية المضي قدما وليس من الواضح أنه كان هناك قرار للقيام في ليبيا بما تم القيام به في سوريا.

 

ووفقًا لمسؤولين أمريكيين، تعمل روسيا مع سوريا لنشر مقاتلين سوريين موالين للأسد إلى جانب حفتر.

 

ويتوقع المحللون أن إرسال حوالي 14 طائرة روسية من طراز MiG-29 و Su-24 إلى سوريا لن يغير النزاع على الأرجح.

 

في يناير، حاول بوتين وأردوغان الضغط على حفتر وزعيم المدعومة من الأمم المتحدة، فايز سراج ، للتوقيع على وقف لإطلاق النار في موسكو، لكن حفتر رفضه التوقيع، وفشل مؤتمر لاحق في برلين في وقف القتال. 

 

الرابط الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلة ألمانية: ترامب يَتَرَنَّح .. وبايدن يستفيد من أزمة كورونا