أخبار عاجلة

#المصري اليوم -#اخبار العالم - الجيش الليبي يرحب بـ«مباحثات الهدنة» ويشترط خروج القوات التركية والإرهابيين موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - الجيش الليبي يرحب بـ«مباحثات الهدنة» ويشترط خروج القوات التركية والإرهابيين موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - الجيش الليبي يرحب بـ«مباحثات الهدنة» ويشترط خروج القوات التركية والإرهابيين موجز نيوز

الجيش الليبي يرحب بـ«مباحثات الهدنة» ويشترط خروج القوات التركية والإرهابيين

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رحب المتحدث باسم الجيش الليبى، اللواء أحمد المسمارى، بمبادرة الأمم المتحدة لبدء مباحثات جديدة لوقف إطلاق النار، كحل للأزمة الليبية، لكنه اشترط خروج تركيا والجماعات المسلحة، موضحا أن القيادة العامة للقوات المسلحة تتعاطى مع جميع الدول التى تطرح حلولاً للأزمة، نافيا وجود خلافات بين ، بقيادة المشير خليفة حفتر، ومجلس النواب، برئاسة عقيلة صالح، مؤكداً أن تصريحات حفتر حول إنهاء العمل بالاتفاق السياسى فى الصخيرات لا تعنى حل البرلمان.

وأعلن المسمارى، فى مؤتمر صحفى عبر «فيديو كونفرانس»، الأربعاء، أن رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، ينصاع لأوامر تركيا وقطر، وأنه لا يمتلك قراره أو رؤية للحل، مؤكدا أن القيادة العامة للقوات المسلحة ترفض إقامة قواعد عسكرية فى ليبيا حتى لا تتحول لساحة للصراعات، مشيرا إلى أن الجنوب الليبى بات بؤرة لتنظيم الإرهابى، فيما تمكنت من القضاء على عدد كبير من الإرهابيين.

وأعربت مصر والإمارات عن ترحيبهما بإعلان الأمم المتحدة قبول الأطراف الليبية استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار، وأعلن سامح شكرى، وزير الخارجية، ونظيره الإماراتى، عبدالله بن زايد، خلال اتصال هاتفى بينهما، الثلاثاء، تمسكهما بالحل السياسى الذى يدعم السلام والأمن والاستقرار فى جميع أنحاء ليبيا، ودعت وزارتا خارجية البلدين، فى بيان مشترك، إلى الالتزام بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة، وعبر مسار مؤتمر برلين، وأكدتا وقوفهما إلى جانب الشعب الليبى وكافة الأطراف التى تطالب بالتهدئة حقناً لدماء المدنيين الأبرياء وتحقيق الاستقرار، خاصة مع استمرار الجهود الإنسانية فى مواجهة فيروس كورونا.

كانت بعثة الأمم المتحدة فى ليبيا، أعلنت، الثلاثاء، أنها رحبت بقبول الأطراف الليبية المتمثلة فى حكومة الوفاق الوطنى برئاسة السراج، والجيش الليبى بقيادة حفتر، باستئناف المباحثات العسكرية لوقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية، واعتبرت أن العودة للحوار تمثل استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة للحياة الآمنة والكريمة بأسرع وقت ممكن، ولتمكين السلطات المختصة من تركيز جهودها على مواجهة تداعيات
وخطر كورونا.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوى فى الجيش الليبى، العميد خالد المحجوب، فى تصريحات صحفية، إن موعد استئناف الحوار ستحدده الأمم المتحدة، كما تتولى تنظيم الاجتماع إذا ما كان مباشرا أو افتراضيا بسبب كورونا.

وفى إطار الصراع العسكرى الدائر، أعلن المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الوطنى الليبية، العقيد طيار محمد قنونو، بدء مهاجمة مطار العاصمة الدولى «طرابلس»، مشيرا إلى أن قواته نجحت قبل يومين فى إحكام الطوق حول المطار، تمهيدا لتحريره وبسط سيطرة الدولة عليه.

وتشهد أنقرة اليوم زيارة رسمية للسراج، لبحث سبل الحل فى ليبيا، بعد تصاعد وتيرة المعارك فى المنطقة، حسبما أعلن وزير الخارجية التركى، مولود جاويش أوغلو، فيما وصل نائب رئيس أحمد معيتيق إلى العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، لإجراء محادثات مع مسؤولين.

الوضع في مصر

اصابات

28,615

تعافي

7,350

وفيات

1,088

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلة ألمانية: ترامب يَتَرَنَّح .. وبايدن يستفيد من أزمة كورونا